هل يجوز قص الاظافر في العشر من ذي الحجة للنساء

هل يجوز قص الاظافر في العشر من ذي الحجة للنساء

هل يجوز قص الاظافر في العشر من ذي الحجة للنساء، فالمعلوم أنّ المضحي له أحكام خاصة في حلق الشعر وقص الأظافر في أوقات معلومة من شهر ذي الحجة، وفي هذا المقال يتوقف موقع مقالاتي مع بيان حكم قص الشعر والاظافر للمضحي للنساء، إضافة للوقوف على بعض الأحكام الأخرى التي تتعلق بالمضحي وأحواله في العشر من ذي الحجة والوقت المشروع له لكي يحلق شعره وغير ذلك.

هل يجوز قص الاظافر في العشر من ذي الحجة للنساء

قال العلماء إنّه لا يجوز لمن أراد أن يضحّي -رجلًا كان أم امرأة- أن يأخذ شيئًا من أظافره إذا هلّ هلال شهر ذي الحجة، وذلك لقوله -صلى الله عليه وسلم- فيما ترويه عنه أم سلمة رضي الله عنها: “إذا رَأَيْتُمْ هِلالَ ذِي الحِجَّةِ، وأَرادَ أحَدُكُمْ أنْ يُضَحِّيَ، فَلْيُمْسِكْ عن شَعْرِهِ وأَظْفارِهِ”،[1][2]

ويشرح الإمام النووي هذا الأمر فيقول: “وَاخْتَلَفَ الْعُلَمَاء فِيمَنْ دَخَلَتْ عَلَيْهِ عَشْر ذِي الْحِجَّة وَأَرَادَ أَنْ يُضَحِّيَ فَقَالَ سَعِيد بْن الْمُسَيِّب وَرَبِيعَة وَأَحْمَد وَإِسْحَاق وَدَاوُد وَبَعْض أَصْحَاب الشَّافِعِيّ: أنه يَحْرُم عَلَيْهِ أَخْذ شَيْء مِنْ شَعْره وَأَظْفَاره حَتَّى يُضَحِّي فِي وَقْت الْأُضْحِيَّة، وَقَالَ الشَّافِعِيّ وَأَصْحَابه: هُوَ مَكْرُوه كَرَاهَة تَنْزِيه وَلَيْسَ بِحَرَامٍ”،[2] وقال بعض العلماء إنّه يجوز للمضحي أن يأخذ من أظافره ولا شيء عليه، والله أعلم.[3]

شاهد أيضًا: حكم الأخذ من الشعر والأظافر لمن أراد الأضحية

هل يجوز حلق الرأس قبل الضحية

لقد مرّ آنفًا في الحديث الشريف أنّ النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “إذا رَأَيْتُمْ هِلالَ ذِي الحِجَّةِ، وأَرادَ أحَدُكُمْ أنْ يُضَحِّيَ، فَلْيُمْسِكْ عن شَعْرِهِ وأَظْفارِهِ”،[1]  فكان للعلماء في توجيه هذا الحديث ثلاثة مذاهب:[3]

  • قول الشافعي: قال الإمام الشافعي -رحمه الله- أن الحديث محمول على الاستحباب وليس الإيجاب، فمن السنة لمن أراد أن يضحي أن يمتنع عن أخذ شيء من شعره أو أظافره قبل الأضحية، فإن أخذ منهما كُره له ذلك ولم يحرم، وبهذا القول قال سعيد بن المسيب من التابعين.
  • قول أحمد بن حنبل: قال الإمام أحمد بن حنبل والإمام إسحاق بن راهويه -رحمهما الله- إنّ الحديث يدل على الوجوب، فإذا أخذ من أراد أن يضحي من شعره أو أظافره قبل الأضحية، فإنّ ذلك يحرم عليه لظاهر الحديث.
  • قول مالك وأبي حنيفة: قال الإمامان مالك بن أنس وأبي حنيفة -رحمهما الله- إنّ ترك الأخذ من الشعر والأظافر للمضحي ليس بسنة، ولا يُكره الأخذ منهما للمضحي، واحتجّوا “بِأَنَّهُ مُحِلٌّ، فَلَمْ يُكْرَهْ لَهُ أَخْذُ شَعْرِهِ وَبَشَرِهِ كَغَيْرِ الْمُضَحِّي، وَلِأَنَّ مَنْ لَمْ يَحْرُمْ عَلَيْهِ الطِّيبُ وَاللِّبَاسُ لَمْ يَحْرُمْ عَلَيْهِ حَلْقُ الشَّعْرِ كَالْمُحِلِّ”، والله أعلم.

شاهد أيضًا: متى يمتنع الحاج عن قص الشعر والأظافر

متى يبدأ عدم قص الشعر للمضحي

قال العلماء إنّ وقت امتناع المضحي عن قص شعره يبدأ مع دخول هلال شهر ذي الحجة، فلا يحلق من أراد أن يضحي شعره، ولا يأخذ شيئًا من أظافره حتى يضحي، وذلك لقوله -صلى الله عليه وسلم-: “إذا رَأَيْتُمْ هِلالَ ذِي الحِجَّةِ، وأَرادَ أحَدُكُمْ أنْ يُضَحِّيَ، فَلْيُمْسِكْ عن شَعْرِهِ وأَظْفارِهِ”،[1] ولكن لو أخذ المضحي من شعره أو أظافره فذبيحته صحيحة إن شاء الله تعالى ومقبولة، والله أعلم.[4]

شاهد أيضًا: هل يجوز الاشتراك في ثمن الأضحية

ماذا يجب على من يريد أن يضحي

إنّ الواجب على من أراد أن يضحي أن يمسك عن حلق شعره وأظافره أو أن يأخذ شيئًا من جلده، وذلك لعموم قوله -صلى الله عليه وسلم-: “إذا رَأَيْتُمْ هِلالَ ذِي الحِجَّةِ، وأَرادَ أحَدُكُمْ أنْ يُضَحِّيَ، فَلْيُمْسِكْ عن شَعْرِهِ وأَظْفارِهِ”[1] وهذا الحكم خاص بمن يريد أن يضحي، وليس بأهل بمن يُضحّى عنه؛ بمعنى أنّ الرجل إذا أراد أن يضحي عن نفسه وأهل بيته، فليس على أهل بيته شيء، والحكمة من هذا النهي -كما قال بعض العلماء- أنّ “المضحي لما شارك الحاج في بعض أعمال النسك وهو التقرب إلى الله تعالى بذبح القربان شاركه في بعض خصائص الإحرام من الإمساك عن الشعر ونحوه”، والله أعلم.[5]

شاهد أيضًا: ما يقوله المضحي عند ذبح الأضحية

ما حكم حلق المضحي شعره

إنّ حكم حلق المضحي شعره قبل دخول عشر ذي الحجة لا شيء فيه، وكذا بعد أن يضحي، ولكن ما عناه الفقهاء هو وقت دخول عشر ذي الحجة، فإذا نوى أن يضحي قبل دخول العشر فإنّه يمتنع عن حلق شعره مع رؤية هلال ذي الحجة أو إتمام ذي القعدة ثلاثين يومًا، وأمّا إذا نوى الأضحية مع دخول العشر، فإنّه يمتنع عن قص شعره مع عقده النية.

واختلف العلماء في حكم حلق شعر المضحي وتوجيه الحديث الشريف، فكان لهم ثلاثة أقوال:[3]

  • قول الإمام الشافعي: قال الإمام الشافعي إنّ الامتناع عن حلق الشعر محمول على الاستحباب وليس الإيجاب، فمن السنة امتناع المضحي عن حلق شعره، ولكن لو أخذ منه لا يحرُم ولكن يُكره.
  • قول الإمام أحمد بن حنبل: قال الإمام أحمد بن حنبل إن حديث النبي -صلى الله عليه وسلم-: “مَن كانَ له ذِبْحٌ يَذْبَحُهُ فإذا أُهِلَّ هِلالُ ذِي الحِجَّةِ، فلا يَأْخُذَنَّ مِن شَعْرِهِ، ولا مِن أظْفارِهِ شيئًا حتَّى يُضَحِّيَ”،[1] محمول على الوجوب، وعليه فيحرم على من أراد أن يضحي أن يحلق شعره.
  • قول الإمامين مالك وأبي حنيفة: قال الإمامان أبو حنيفة النعمان ومالك بن أنس إنّ ترك الأخذ من الشعر والأظافر والجسم ليس بسنة، ولا يُكره الأخذ منهما للمضحي، واحتجوا لكلامه بأنّ المضحي مُحلٌّ وليس بمحرم، فلمّا لم يجب في حقه ما وجب في حق المحرم من الطيب واللباس ونحوه، فإنّه لم يحرم في حقه حلق الشعر ونحوه، والله أعلم.

شاهد أيضًا: متى يبدأ التكبير المطلق في عشر ذي الحجة

وإلى هنا يكون قد تم مقال هل يجوز قص الاظافر في العشر من ذي الحجة للنساء بعد الوقوف على حكم قص الأظافر للنساء اللواتي نوين الأضحية لله تعالى، وبعد الوقوف على أحكام متنوعة لمن أراد أن يضحي سواء كان من الرجال أم من النساء.

المراجع

  1. ^ صحيح مسلم , مسلم، أم سلمة أم المؤمنين، رقم الحديث: 1977، حديث صحيح.
  2. ^ islamqa.info , الرجل والمرأة إذا أرادا الأضحية منعا من قص الشعر والظفر , 13/06/2022
  3. ^ islamweb.net , حكم حلق المضحي شعره في العشر الأول من ذي الحجة , 13/06/2022
  4. ^ aliftaa.jo , حكم قص الشعر والظفر لمريد التضحية , 13/06/2022
  5. ^ islamqa.info , فيما يجتنبه من أراد الأضحية , 13/06/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.