كيف يسرق الشخص من صلاته

كيف يسرق الشخص من صلاته

كيف يسرق الشخص من صلاته سؤال يراود كل مسلم، فقد فرض الله تعالى على المؤمنين عبادة الصلاة لتكون لقاء بين العبد وربه، خمس مرات في اليوم ليبقى متذكرًا ومتفكرًا بالآخرة والجزاء فيها، فإنّ أدائها على أكمل وجه دون استعجال أو تسرّع أمر لابدّ للمرء الانتباه له ومراعاته، فإن أسوء السرقات هي سرقة الإنسان من صلاته، وفي هذا المقال سنتعرّف على كيف يسرق الإنسان من صلاته، وكيف يسرق الشيطان من صلاة الإنسان، وعلى الطمأنينة في الصلاة.

الصلاة

هي الركن الثاني من أركان الإسلام بعد شهادة أن لا إله إلا الله، وهي عماد الدين الأساسي، وقد فرضها الله تعالى على كل مسلم على وجه الأرض حمس مرات في اليوم، فرضّها الله تعالى على رسولنا محمد-صلّى الله عليه وسلّم- في ليلة الإسراء والمعراج في السماء مباشرةً وبدون وسيط؛ وذلك يدل على مدى أهمية الصلاة في دين الإسلام، وقد وردت الصلاة في القرآن الكريم والسنّة النبوية الشريفة كثيرًا وفي مواضع كثيرة، ومن ذلك قوله تعالى: “فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلَاةَ فَاذْكُرُوا اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىٰ جُنُوبِكُمْ ۚ فَإِذَا اطْمَأْنَنتُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ ۚ إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا”[1]، كما وردت في قول رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في حديثه الشريف: “اتَّقوا اللهَ في الصَّلاةِ اتَّقوا اللهَ في الصَّلاةِ اتَّقوا اللهَ في الصَّلاةِ[2]، فإن الصلاة هي أهم العبادات في دين الإسلام والتي على كل مؤمن يخشى الله الحرص على أدائها على أكمل وجه.[3]

كيف يسرق الشخص من صلاته

يسرق الشخص من صلاته من خلال عدم إتمام ركوعها أو سجودها، وقد ورد دليل ذلك في حديث رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- حين قال: “أسوَأُ النَّاسِ سرقةً الَّذي يسرقُ صلاتَهُ قالَ وَكَيفَ يسرِقُ صلاتَهُ قال : لا يُتِمُّ ركوعَها ولا سجودَها”[4]، فقد أشار لنا رسول لله -صلّى الله عليه وسلّم- في الحديث السابق إلى نوع من أنواع السرقة التي قد لا يأخذ لها المرء بالًا، وهي سرقة الإنسان حق نفسه، وخصوصًا في الصلاة فأنَّ المرء حين يقيم صلاته باستعجال وتسرّع وعدم رويّة فأنّه يسرق حق نفسه وجوارحه في الخشوع في الصلاة وعدم التأثر أثناء أدائها، فيخرج منها دون استفادة، أو يؤديها دون لذّة مناجاة الله تعالى والخشوع له، ففي ذلك سرفة جلية لحق النفس، بل وهي أسوء السرقات كما وصفها لنا رسولنا الكريم.[5]

كيف يسرق الشيطان من الصلاة

بعد الحديث عن كيف يسرق الشخص من صلاته سننتقل لتوضيح كيف يسرق الشيطان من صلاة الإنسان، فإنَّ الشيطان يسرق من صلاة الإنسان بشغله عن الصلاة والخشوع فيها أو الالتفات في الصلاة، فيخطف انتباه العبد عن صلاته ويسرق فكره، وقد ورد ذلك في حديث رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-الوارد عن أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- عندما قالت: “سأَلْتُ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ عَنِ الِالْتِفَاتِ في الصَّلَاةِ؟ فَقالَ: هو اخْتِلَاسٌ يَخْتَلِسُهُ الشَّيْطَانُ مِن صَلَاةِ العَبْدِ[6]، وفي ذلك يفقد الشيطان الإنسان ثواب الصلاة وأجرها، وقد يصل الالتفات في الصلاة إلى ابطالها، فإن هدف الشيطان هو إبطال أعمال الإنسان الصالحة، والله أعلم.[7]

شاهد أيضًا: ما سبل حماية الفطرة الصحيحة عما يفسدها مع الدليل

الطمأنينة في الصلاة

إنّ الطمأنينة في الصلاة هي من الأمور الواجبة في الصلاة والتي لا تصح الصلاة بدونها، وإنّ الصلاة مع كثرة الحركة أو التي يؤديها صاحبها نقرًا إي بسرعة دون اطمئنان هي صلاة غير مقبولة، ودليل ذلك حديث رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- الوارد عن أبي هريرة بقوله: “أنَّ رَجُلًا دَخَلَ المَسْجِدَ فَصَلَّى، ورَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في نَاحِيَةِ المَسْجِدِ، فَجَاءَ فَسَلَّمَ عليه، فَقَالَ له: ارْجِعْ فَصَلِّ فإنَّكَ لَمْ تُصَلِّ فَرَجَعَ فَصَلَّى ثُمَّ سَلَّمَ، فَقَالَ: وعَلَيْكَ، ارْجِعْ فَصَلِّ فإنَّكَ لَمْ تُصَلِّ قَالَ في الثَّالِثَةِ: فأعْلِمْنِي، قَالَ: إذَا قُمْتَ إلى الصَّلَاةِ، فأسْبِغِ الوُضُوءَ، ثُمَّ اسْتَقْبِلِ القِبْلَةَ، فَكَبِّرْ واقْرَأْ بما تَيَسَّرَ معكَ مِنَ القُرْآنِ، ثُمَّ ارْكَعْ حتَّى تَطْمَئِنَّ رَاكِعًا، ثُمَّ ارْفَعْ رَأْسَكَ حتَّى تَعْتَدِلَ قَائِمًا، ثُمَّ اسْجُدْ حتَّى تَطْمَئِنَّ سَاجِدًا، ثُمَّ ارْفَعْ حتَّى تَسْتَوِيَ وتَطْمَئِنَّ جَالِسًا، ثُمَّ اسْجُدْ حتَّى تَطْمَئِنَّ سَاجِدًا، ثُمَّ ارْفَعْ حتَّى تَسْتَوِيَ قَائِمًا، ثُمَّ افْعَلْ ذلكَ في صَلَاتِكَ كُلِّهَا”[8]، فإن الاطمئنان في الصلاة والحرص عليها وعلى أدائها بكل أركانها هو واجب على كلّ مسلم.[9]

شاهد أيضًا: يشرع سجود السهو في الصلاة جبر الخلل والنقص فيها

وبهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال الذي تناول أهم العبادات في الدين الإسلامي وهي الصلاة، ووضّحنا فيه كيف يسرق الشخص من صلاته، وكيف يسرق الشيطان من صلاة الإنسان، وأهمية الطمأنينة في الصلاة.

المراجع

  1. ^سورة النساء , الآية 103.
  2. ^إصلاح المساجد , أنس بن مالك، الألباني، 80، صحيح.
  3. ^alukah.net , تعريف الصلاة وأهميتها , 9-3-2021
  4. ^الترغيب والترهيب , أبو هريرة، المنذري، 1/245، صحيح.
  5. ^islamweb.net , معنى حديث (أسوأ الناس سرقة..) , 9-3-2021
  6. ^صحيح البخاري , عائشة أم المؤمنين، البخاري، 751، صحيح.
  7. ^dorar.net , شروح الأحاديث , 9-3-2021
  8. ^صحيح البخاري , أبو هريرة، البخاري، 6667، صحيح.
  9. ^islamweb.net , وجوب الطمأنينة في الصلاة , 9-3-2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *