كلمة الصباح عن الأمانة للإذاعة المدرسية

كلمة الصباح عن الأمانة للإذاعة المدرسية

كلمة الصباح عن الأمانة للإذاعة المدرسية، حيث تُعتبر الإذاعة المدرسية هي عاملاً مهماً في تربية الأطفال وتنشئتهم على الخِصال النبيلة والسليمة، وتوجيههم لفِطرتهم السليمة وللأخلاق التي أمرنا الإسلام بالالتزام بها والتطبّع فيها، فالأمانة هي جلّ ما أوصانا بها رسولنا الكريم صلّى الله عليه وسلم، كما وأمرنا جلّ وعلا بها، وقد ذكرها لنا في كتابه الكريم، لذا يهتم موقع مقالاتي بتقديم عدّة كلمات عن الأمانة للإذاعة المدرسية، والتي تحمل الإفادة والتوجيه في طيّاتها.

كلمة الصباح عن الأمانة 

بسم الله الرحمن الرحيم، وأفضل الصلاة وأتمّ التسليم على حبيبنا المصطفى هادي البشرية، ومنارة هذه الأمّة، وعلى آله وأصحابه الأخيار، أمّا بعد:

بدايةً نحمد الله -عزّ وجل- أن جعلنا على نهج نبيّه، وعلى صراطه المُستقيم، نلتزم بأوامره ونبتعد عن كلّ ما لا يُرضيه، أعزائي الحضور، إنّ الأخلاق الكريمة هي خير ما حثنّا عليها المصطفى صلّى الله عليه وسلم، كما وقومنا بها، والأمانة هي صفة من صفات المُسلم القويم، فإنّ الله تعالى عرضها على الجبال والسموات فأبين أن يحملنها، فحملها الإنسان، فهي من أعظم الصفات التي حثنّا، وأمرنا بها الله عز وجل، فقد ذكرها في كتابه الكريم بقوله جلّ، وعلا {إنّ الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها}، والجدير بالذكر بأنّ الأمانة لا تقتصر فقط على الإخلاص في تأديتها لأصحابها، فمن أشكال الأمانة أيضًا أن يصون الإنسان دينه ودُنياه، ويحفظ روحه وجسده لأنّها أمانةٌ من الخالق قد وهبنا إيّاها إلى حين أجلها، كما وعلى الإنسان أن يؤدي عباداته لله بكل إخلاصٍ وأمانة، كما ولها أشكال عدّة، فدراستك أمانة في عنقك، وعملك أيضًا أمانة، بها تنتظم الحياة وتسمو العلاقات، كما ويتخلّص المجتمع من الرذائل والخبث، وتعلوها الصدق والإخلاص، وهي خير الرسالات الربانية التي تعود على علاقات المجتمع كافةً بالراحة والخيرات الكثيرة، ومن هنا أعزائي أدعوكم جميعًا لأن نحرص أن نكون من ذوات من يحملون سمة الأمانة والإخلاص، ويتميزون بها، ليرضى الخالق عنّا ويُرضينا بجزاء الدنيا والآخرة، والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

شاهد أيضًا: حكمة عن الأمانة اذاعة مدرسية

كلمة الصباح عن الأمانة للإذاعة المدرسية 

أعزائي الحضور، بداية نحمد الله الذي منّ علينا بنعمة الإسلام، وميزنا عن بقية الخلق بالهداية والسلامة في الدنيا والآخرة، وقومنّا بمنهجٍ نتبعه لنسمو بأعظم الصفات وأرقى الأخلاق والخِصال، فقد أنزل -سبحانه وتعالى- في كتابه الكريم الآية العظيمة التي نسترشد من خلالها لتلك الصفة التي على المسلمين جميعًا الحرص عليها، والالتزام بها، حيث قال عزّ وجلّ {إنّ الله يأمركم أن تؤدّوا الأمانات إلى أهلها}، ومن هنا نُدرك عظمة هذه الصفة التي جاءت بصفة الأمر من الخالق الكريم، فهي من أعظم الصفات الحميدة، والخِصال الكريمة التي حثّنا ديننا الرباني على التحلّي بها، فمن أعظم الألقاب التي لُقبّ بها النبيّ الكريم هي الصادق الأمين، فصفة الصدق لا بُدّ وأن تسير دربًا بدرب مع الأمانة، كما وأصى بها النبي الكريم صحابته في خطبة الوداع بقوله صلّى الله عليه وسلم:”إنّكم ستلقون ربكم فيسألكم عن أعمالكم وقد بلغت، فمن كان عنده أمانة فليؤدها إلى من ائتمنه عليها”، فهي من القيم الثابتة التي علينا جميعًا ترسيخها في نُفوسنا، وعقولنا، لنسمو بلقب الرسول الكريم، ولنرتقي بأفعالنا ليرضى عنّا الخالق تمام الرضى، كي ننال جنّاته وننعم بالسعادة في دنيانا وآخرتنا، أخيرًا أحبتي، أُذّكر نفسي وأذكركم بمرضاة الله، وبالالتزام بأوامره والتحلّي بالأخلاق الطيّبة والصفات النبيلة، كما تحلّى بها نبينا الكريم، والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

شاهد أيضًا: اذاعة مدرسية عن العمل التطوعي

كلمة عن الأمانة جديدة ومميزة 

بسم الله الرحمن الرحيم، وأفضل الصلاة وأتمّ التسليم على حبينا المُصطفى هادي البشرية، وعلى آله وأصحابه الأخيار المُباركين، نحمد الله الذي منّ علينا بنعمة الهداية، وقومنا للدروب المستقيمة، وميزنا بالخِصال الكريمة، الحمد لله الذي هدانا لهذا، وما كُنّا لنهتدي لولا أن هدانا الله، أمّا بعد:

أعزائي الحضور، أسعد الله صباحكم بكل خير، وأبعد عنكم كلّ شر وفتنة، وبارك لنا ولكم في صباحنا المميز الذي يجمعنا حول قيمٍ ثابتة، ومبادئ علينا جميعًا أن نُرسخها في عقولنا، لنلقى الله ونحن بالحال الذي يُرضيه عنّا، عديدة هي الخِصال التي على كلّ مسلم التحلّي بها، ولعلّ أبرزها هي تأدية الأمانة، والإخلاص بها، فإنّها من الصفات التي تحلّى بها رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، وأمرنا أيضًا بأن نسمو فيها، فالصدق والأمانة في القول والعمل هي من ترفع قدر الإنسان، وتجعله محبوبًا في وسط محيطه، كما ويرفع مقامه في الدنيا والآخرة، فالخير الذي نُقدّمه نُلاقيه جزاءً صالحًا لأعمالنا، ويعود علينا وعلى علاقاتنا بالمنفعة الكبيرة، فمن خلال هذه الصفات الكريمة تسمو العلاقات بين المجتمع، كما وتزدهر الأمّة بأشخاصٍ معطائين ذي أمانٍ وإخلاص في قولهم وعملهم، نعم أحبتي، هذه هي الفضائل التي أمرنا الإسلام بها، وأرشدنا لها، فقد جاءت الدعوة الإسلامية لتُحسّن وتضبط أمور الدنيا وتُلزم الأفراد بعقيدةٍ سليمة تحمل الخصال الكريمة، والأخلاق الحميدة، التي تجعل العلاقات قائمة على أساس الصدق والمودة، اسأل الله أن نكون وإيّاكم ممّن يشهد الله لهم بمكارم الأخلاق، وبالصدق والأمانة، والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

كلمة عن الأمانة بالإنجليزي 

Dear audience, today, within the ether of our radio, we are dealing with one of the most important qualities that Islam commanded us with, a trait on the basis of which social relations transcend, and the nation flourishes and its status rises with those who possess it. Which is one of the greatest values ​​that a person must adhere to and be proud of, as it is the basis for the prosperity and elevation of society, and the basis of the goodness of the nation. With honesty and sincerity, and there are many forms of trust, which we, as Muslims, must adhere to so that we may obtain a high degree in this world and the hereafter.

شاهد أيضًا: كلمة عن الوطن للإذاعة المدرسية جديدة وجميلة

ترجمة كلمة عن الأمانة بالإنجليزي 

أعزائي الحضور، إنّنا اليوم وضمن أثير إذاعتنا نتناول صفةً من أهم الصفات التي أمرنا بها الإسلام بها، صفة على أساسها تسمو العلاقات الاجتماعية، وتزدهر الأمّة ويرتفع شأنها بمن يتحلّى بها، إنّها الصفة التي أبت الجبال أن تحملها، فحملها الإنسان، نعم أحبتي، إنّها الأمانة التي تُعدُّ من أعظم القيم التي على الإنسان التمسك بها، والتحلّي فيها، فهي أساس ازدهار المجتمع ورفعته، وأساس صلاح الأمّة، ومن الجديد بالذكر بأنها تتمثّل بأشكال عديدة، والتي منها التربية السليمة للأطفال لأنهم أمانة في أعناقنا، والمحافظة على سلامة الجسد والروح، وكذلك تأدية أعمالنا بأمانة وصدق، وكثيرة هي أشكال الأمانة، التي من الواجب علينا كمسلمي الالتزام بها لنحظى بقدر رفيع في الدنيا والآخرة.

كلمة الصباح عن الأمانة للإذاعة المدرسية pdf

للمدرسة دور إيجابي في تنشئة الأطفال على القيم السليمة والفِطرة الإسلامية الحميدة، حيث من الواجب عليها غرس القيم الثابتة في نفوس الطلبة بما يأمرنا به الله عز وجل، فإنّ تنشئة الأطفال وإخراج جيل مبني على الصفات الحميدة، وأخلاق المُصطفى الكريم، يجعل المجتمع في حالة من الازدهار والاستقرار، فتطيب العلاقات الاجتماعية، وتسمو المجتمعات بالنزاهة بعيدًا عن الشرور والرذائل والأكاذيب، وانطلاقًا من أهمية صفة الأمانة قُمنا على توفير الكلمات المعروضة ضمن سطور مقالنا على هيئة ملف pdf، حتى يتسنّى للمُهتمين بالكلمة إمكانية تحميلها بسهولة، مباشرة من خلال الضغط على “من هنا“.

كلمة الصباح عن الأمانة للإذاعة المدرسية doc 

إنّ الأمانة هي من أعظم صفات المسلم القويم، ومن أجمل ألقاب الرسول -صلّى الله عليه وسلم- هي الصادق الأمين، فمن المهم جدّا توجيه الطلبة للصفات الحميدة التي تدعو لمكارم الأخلاق وحسن الخلق في المجتمع الإسلامي، لنفتح الطريق القويم لطلبتنا ليسيروا في دروبه بصفات المثالية وعلى منهج الدين الإسلامي، لذا قمنا على توفير الكلمات المعروضة ضمن مقالنا على هيئة صيغة وورد، ليتم التعديل عليها بسهولة، حيث يمكن تحميلها من خلال الضغط على “من هنا“.

ونصل بهذا القدر لختام مقالنا والذي يحمل العنوان كلمة الصباح عن الأمانة للإذاعة المدرسية، حيث تناولنا خلال سطور مقالنا فقرات متنوعة تحمل كلمةً مدرسية عن صفة الأمانة وأهميتها على حياة الأفراد، كما قمنا بتوفيرها بصيغتي pdf و doc.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *