الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين

الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين

الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين سوف يتم عرضها من خلال موقع مقالاتي اليوم، فالجلوتين يعد من أهم العناصر التي يجب الاهتمام بتواجدها عند إعداد الوجبات؛ وذلك لأنه يمد الجسم بالطاقة ويحافظ على صحته، ومع ذلك فيجب على الأشخاص الذين يعانون من بعض الاضطرابات الهضمية ينتج عنها عدم القدرة على احتراق الجلوتين الحذر من تناوله.

ما هو الجلوتين 

الجلوتين هو نوع من البروتين يتواجد في العديد من أنواع الحبوب مثل الشعير والقمح، وأهم البروتينات الرئيسية المتواجدة في الجلوتين هي “الجليادين والجلوتينين”، ويمكن اعتبار بروتين الجليادين هو المسؤول الرئيسي عن الأثر السلبي للجلوتين على الصحة العامة.

عند خلط الماء بالطحين فإن بروتين الجلوتين يقوم بصنع شبكة لزجة للغاية تتشابه في قوامها مع الغراء، وهذا القوام المتشابه مع الغراء يمكنه إعطاء العجينة المرونة وإعطاء الخبز القدرة على الارتفاع والانتفاخ أثناء خبزه.

الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين

يمكن إيجاد الجلوتين في عدد لا بأس به من الأطعمة، ومن أهمها التالي:[1]

القمح والمواد الغذائية التي تشتمل عليه

يعد الخبز والأغذية التي تشابهه من أهم هذه الأغذية، ومنها التالي:

  • الخبز: ومنتجاته مثل البسكويت، الخبز البلدي والمفرود، وخبز الذرة. 
  • منتجات تغطية الخبز: تشمل البقسماط، والخبز بعد تحميصه. 
  • الرقائق: مثل المخبوزات المُملَّحة. 
  • المخبوزات: مثل الفطائر، الدونات، الكوكيز، والكعك العادي.
  • وجبات الإفطار: مثل البان كيك، الخبز الفرنسي، الكريب، الجرانولا، وحبوب الإفطار الشهيرة. 
  • أنواع المعكرونة المختلفة. 

الشوفان

عدم اشتمال الشوفان في تركيبه الطبيعي على الجلوتين لا يعني أنه من المستحيل أن يختلط به، فهناك بعض المنتجات الغذائية التي تشتمل على الشوفان وتحتوي في نفس الوقت على الجلوتين، ويرجع ذلك لاعتماد الكثير من الشركات على إعداد المنتجات التي تحتوي على الشوفان في نفس المصانع التي يتم فيها إعداد الأغذية التي تحتوي على الجلوتين والقمح.

 

الشعير

يتم استخدام الشّعير بصورة أقل من القمح على موائد الطعام، ومع ذلك يتم استخدامه في الكثير من الأطباق الشعبية كالحساء، إلى جانب استخدامه في تجهيز الشعير المُنبّت أو الملة، ويمكن استخدام الشعير في تصنيع بعض المنتجات التي تحتوي على الشوكولاتة والحليب وغيرها، بالإضافة إلى هذا يمكن إدخال نوعية الشعير المقشور في إعداد بعض الحساءات.

يتم استخدام مستخلصات الشعير في إضافة نكهة مميزة لبعض المنتجات الغذائية، وتتم الإشارة إليها بمسمى نكهة طبيعية على ملصق العبوة، ويعد الشيلم أحد الحبوب التي تحتوي على الجلوتين على الرغم من كونه غير شائع الاستخدام، ويمكن استخدامه في تحضير خبز الشيلم وبعض أنواع البسكويت.

 

بعض مشتقات الألبان

تشتمل بعض منتجات الألبان على بروتين الجلوتين ومن أهمها المثلجات؛ حيث أن النشا تدخل في إعداد هذه المنتجات بهدف التحسين من قوامها، وغالبًا ما تكون النشا مأخوذة من القمح، ويمكن أن يحتوي لبن الزبادي وبعض المواد الغذائية الأخرى التي تدخل الألبان في تصنيعها على الجلوتين.

الأدوية والمكملات الغذائية

يمكن استخدام الجلوتين كتغطية أو حشوة لبعض المكملات الغذائية والأدوية لذلك من المهم الانتباه أثناء تناول أي مكملات غذائية يتم صرفها من دون وصفات طبية والتأكد من خلوِّها من الجلوتين، ويجب استشارة الطبيب قبل الإقدام على تناول الأدوية من أجل التأكد على كونها خالية من الجلوتين أو حتى إيجاد أدوية أخرى تشبهها في حالة وجود الجلوتين ضمن مكوناتها خاصةً في حالات حساسية القمح أو الجلوتين.

شاهد أيضًا: الأطعمة التي تقلل الهيموجلوبين في الدم

الفوائد الصحية للجلوتين

يمكن للجلوتين أن يوفر الكثير من الفوائد لصحة الإنسان، ومن أهمها التالي:

  • الوقاية من الإصابة بالسكتات الدماغية: توصلت الكثير من الأبحاث العلمية إلى أن الأشخاص الذين يحرصون على تناول الجلوتين بمعدل من حصتين إلى ثلاث حصص كل يوم تنخفض لديهم نسبة الإصابة بسكتات الدماغ.
  • الحد من خطر الإصابة بالأمراض القلبية: استهلاك الجلوتين مرتبط بالحد من خطر الإصابة بالأمراض القلبية التاجية.
  • الحد من خطورة الإصابة بمرض السكر من النوع الثاني: يؤكد الكثير من العلماء على أن الأشخاص الذين يحرصون على تناول الجلوتين تنخفض لديهم فرصة الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني بمقدار 13% عن الأشخاص الذين لا يدخل الجلوتين في أنظمتهم الغذائية.
  • الوقاية من سرطان المستقيم القولون: توصلت بعض الدراسات الحديثة إلى أن تناول بعض الحبوب الكاملة التي تشتمل على الجلوتين ربما يقلل من خطر الإصابة بالأورام السرطانية في كل من المستقيم والقولون.

شاهد أيضًا: وصفات خبز خالي من الجلوتين

فائدة الجلوتين في الطهي

يمكن إيجاد المزايا الأساسية للجلوتين متمركزة في مجالات الطهي المختلفة؛ وذلك بسبب الوظائف المختلفة التي يمكنه القيام بها بفضل قدرته على تحمل درجات الحرارة العالية وامتصاص المياه ومن هنا أداء وظيفة الغراء، والجلوتين أحد أهم العوامل التي تعطي العجين اللزوجة والمرونة الأمر الذي يسمح له بالنمو والارتفاع، ويمكن استنتاج أن الحبوب التي تشتمل على الجلوتين تعد أنسب طريقة لإعداد الخبز أو المعكرونة أو البيتزا، ويستخدم الجلوتين في أحيان كثيرة كمادة إضافية في صناعة المواد الغذائية؛ من أجل الحصول على منتجات تتمتع بقوام متماسك وأكثر رطوبة، فيمكن إيجاده في المثلجات والصلصة الجاهزة واللحوم المصنعة والأسماك. 

أضرار الجلوتين

يمكن أن يتسبب الجلوتين في بعض الآثار الجانبية الخطيرة عند بعض الأشخاص، وأكثرها شيوعًا ما يلي:

  • الإصابة بحساسية الجلوتين نتيجة قيام الجهاز المناعي بمهاجمة جسم الإنسان وخاصة النسيج المبطن للأمعاء الدقيقة وذلك كرد فعل تحسسي عند تناول الجلوتين.
  • تناول الجلوتين يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالإسهال أو الانتفاخ، الصداع والإرهاق.
  • الإصابة بالعقم، أو الاضطرابات العصبية، وفي بعض الحالات النادرة قد يؤدي إلى السرطان.

شاهد أيضًا: الأطعمة التي تخفض البوتاسيوم

محاذير تناول الجلوتين

تجدر الملاحظة هنا أن هناك مجموعة من الحالات الطبية التي يجب عليها تجنب تناول الغلوتين، وهي كالآتي:

  • مرضى الاضطراب الهضمي: وهو مرض يعاني منه بعض الأشخاص عند تناول الأغذية التي تشتمل على الجلوتين. 
  • التحسس من القمح: الأفراد المصابون بهذا النوع من الحساسية من الأفضل أن يتم إبعادهم عن الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين من أجل تجنب ظهور حكة في الحلق أو الفم أو التورم أو وجود ضيق في مجرى التنفس.
  • الالتهاب الهربسي للجلد: المصابون بهذا الالتهاب ربما يتسبب لهم تناول الجلوتين في ظهور طفح جلدي والذي يكون في صورة نتوءات أو بثور.
  • التوحد: المصابون بالتوحد لديهم قدرة أكبر على إنتاج الأجسام المضادة من النوع “Antigliadin IgG”، والتي من الممكن أن تتفاعل مع الجلوتين بصورة سلبية.

حساسية الجلوتين

يعاني الكثير من الأشخاص من التحسس من بروتين الجلوتين حيث يؤدي تناولهم للجلوتين إلى تلف بعض الأغشية المخاطية التي تقوم بتغليف جدار الأمعاء الدقيقة، والمصابون بهذه النوعية من الحساسية لا يتمكنون من هضم بروتين الجلوتين بصورة جيدة كما ينبغي، إلى جانب الشكوى المستمرة من عسر الهضم، وتعود أسباب هذه الحساسية إلى العديد من العوامل التي من أهمها التاريخ الوراثي للعائلة والمورثات؛ لذلك من المهم تجنب تناول الجلوتين في حالة التحسس من الجلوتين.

أعراض التحسس من الجلوتين

توجد العديد من الأعراض التي من الممكن أن تظهر على الأشخاص الذين يعانون من التحسس من الجلوتين؛ والتي من أهمها التالي:

  • الإمساك أو الإسهال وعسر الهضم، ووجود خلل في امتصاص بعض العناصر الغذائية.
  • تحول لون البراز للأسود واكتسابه رائحة كريهة.
  • ضعف النمو العام للجسم ومن ثم الإصابة بالتقزم.
  • نقص الكالسيوم ومن هنا الكساح.
  • التخلص من بعض العناصر الغذائية الهامة من أجل تجديد كريات الدم الحمراء ومن ثم المعاناة من الأنيميا.
  • تأخير عملية البلوغ، مع المعاناة من الانفعالات الزائدة عن الحد.
  • وجود تشنجات في البطن.
  • المعاناة من الصداع النصفي.
  • آلام مستمرة في المفاصل والعظام.

أطعمة تخلو من الجلوتين

يمكن إيجاد العديد من الأطعمة التي لا تحتوي على الجلوتين من أجل الأشخاص المصابين بالحساسية تجاهه، ومن أهمها التالي:

  • بعض الحبوب الكاملة: مثل الكينوا، والأرز البني أو البري، إلى جانب الحنطة السوداء، والشوفان المُصَنع بعيدًا عن الجلوتين. 
  • الخضروات والفواكه: مثل الفواكه الحمضية كالبرتقال، والخضروات الخضراء كالسبانخ، والخضروات النشوية مثل الذرة.
  • البروتينات التي تخلو من الجلوتين: مثل البقوليات كالعدس والفول، والأسماك واللحوم الحمراء الطازجة.
  • مشتقات الحليب التي تخلو من الجلوتين: مثل الحليب والقشدة الحامضية.

إرشادات عامة لمن يتناول الجلوتين

يجب على الشخص اتباع بعض الإرشادات الصحية من أجل التخلص من بعض المشكلات التي من الممكن أن يتسبب بها الجلوتين، والتي من أهمها التالي:

  • شرب كميات كافية من المياه طوال اليوم.
  • التخلي عن الوجبات الغذائية التي تحتوي على الجلوتين في المساء قبل الذهاب إلى النوم.
  • ترك التدخين.
  • المواظبة على أداء التمارين الرياضية بصورة يومية.
  • الانتباه إلى ضرورة النوم لوقت كافٍ يوميًا.

وهكذا تم الوصول إلى نهاية مقال الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين والذي تناول العديد من المعلومات عن الجلوتين وفوائده سواء من الناحية الغذائية أو الصحية، ومخاطر تناوله، وكذلك تم التعرف على أهم الأطعمة التي تخلو من الجلوتين.

المراجع

  1. ^ familydoctor.org , Changing Your Diet: Choosing Nutrient-rich Foods , 2022/2/21

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.