يوم الفرقان الذي ذكر في القرآن هو

كتابة إسراء هشام - تاريخ الكتابة: 15 أكتوبر 2021 , 15:10
يوم الفرقان الذي ذكر في القرآن هو

يوم الفرقان الذي ذكر في القرآن هو إحدى أهم الانتصارات التي حققها المسلمون بقيادة رسولنا الكريم صلوات الله وسلامه عليه، حيث حقق المسلمون هذا الانتصار العظيم بإيمانهم القوي والإخلاص والترابط بينهم وليس بالقوة وكثرة العدد، يعد هذا اليوم بمثابة مرجع تاريخي للعالم الإسلامي كله حيث يؤكد على أن الانتصار لا يأتي بالقوة فقط بل يأتي من عند الله.

يوم الفرقان الذي ذكر في القرآن هو 

يُعد يوم الفرقان كما ورد في القرآن الكريم هو يوم غزوة بدر التي انتصر فيها المسلمون بقيادة الرسول صلى الله عليه وسلم على المشركين وانتكست أعلامهم أمام أعلام الإسلام، سمي يوم الفرقان بهذا الاسم لأن الله سبحانه وتعالى فرق بهذا الانتصار الكبير بين الحق والباطل وقد جاء هذا الانتصار من عند الله.

شاهد أيضًا: ما المقصود بيوم الفرقان الذي ذكره الله تعالى في القرآن الكريم

دلالات كلمة الفرقان في القرآن الكريم

قول الله سبحانه وتعالى في سورة الفرقان “تبارك الذي أنزل الفرقان على عبده” الفرقان هنا بمعنى نزول القرآن على النبي، أما قول الله تعالى في سورة الأنفال “واعلموا أنما غنمتم من شيء فأن لله خمسه وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل إن كنتم آمنتم بالله وما أنزلنا على عبدنا يوم الفرقان يوم التقى الجمعان والله على كل شيء قدير” يوم الفرقان هنا هو يوم الغزوة الكبرى، فقد نزل القرآن الكريم على النبي صلوات الله وسلامه عليه وهو كلام الله تعالى ويعد بمثابة المرجع الأساسي والبيان الأعلى  للمسلمين في كافة شؤون الحياة، يبدأ القرآن الكريم من سورة الفاتحة وحتى سورة الناس، يحتوي على الكثير من المعاني التي يعجز الإتيان بمثلها فعند تغير حرف من القرآن الكريم فإنه يفسد المعنى.

شاهد أيضًا: تفسير قوله تعالى: وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثور

معلومات عن غزوة بدر

يوم الفرقان الذي ذكر في القرآن هو غزوة بدر وفيما يلي عرض لبعض المعلومات الهامة والتي نلخصها في التالي:

  • تعد من أهم الغزوات التي شهدتها الدول الإسلامية بقيادة الرسول صلى الله عليه وسلم. 
  • تعرف باسم غزوة بدر الكبرى وبدر القتال وكذلك يوم الفرقان. 
  • وقعت غزوة بدر في العام الثاني من الهجرة الموافق لعام 624 م عند بئر بدر بين مكة والمدينة.
  • دارت بين المسلمين بقيادة الرسول وبين المشركين بقيادة عمرو بن هشام المخزومي من قبيلة قريش.
  • اشترك في قيادة المسلمين أبي بكر الصديق  وعمر بن الخطاب وعلي بن أبي طالب رضي الله عنهم جميعا.
  • اشترك في قيادة المشركين أبو جهل وأمية بن خلف.
  • تراوح عدد المسلمين المشاركين في الغزوة حوالي 300 رجل، 70 جمل.
  • بلغ عدد المشركون المشاركين فيها حوالي 1000 رجل.

نتائج غزوة بدر

كان لغزوة بدر عدد من النتائج الهامة والتي نلخصها في التالي:

  • انتصر المسلمين على المشركين رغم تفوق المشركين في العدة والعتاد.
  • أصبح للمسلمين السيادة والكلمة العليا عقب هذه الغزوة الكبرى.
  • بلغ عدد القتلى بين صفوف المشركين حوالي٧٠ رجل، كما أسرى منهم ٧٠ آخرون.
  • بلغ عدد الشهداء بين صفوف المسلمين حوالي ١٤ رجل.
  • تعد غزوة بدر بمثابة معجزة سماوية حيث نجح المسلمون في تحقيق انتصار ساحق على المشركين.
  • توكل المسلمون وإخلاصهم لله كان سبب أساسي في تحقيق هذا الانتصار العظيم. 
  • انتشر الإسلام خلال هذه الفترة في شتى بقاع الأرض من مشارقها إلى مغاربها.

شاهد أيضًا: الصحابي الذي خدم النبي صلى الله عليه وسلم عشر سنين هو

وفي الختام فقد تم التعرف على يوم الفرقان الذي ذكر في القرآن هو غزوة بدر العظيمة حيث تجلى فيها عظمة الإسلام والمسلمين ومدى تمسكهم بالانتصار رغم قلة العدد والعتاد، مع توضيح دلالات كلمة الفرقان في القرآن الكريم وعرض لأهم نتائج غزوة بدر.