يستطيع العلماء تنظيم مشاهداتهم باستخدام

كتابة حسام - تاريخ الكتابة: 17 ديسمبر 2020 , 16:12
يستطيع العلماء تنظيم مشاهداتهم باستخدام

يستطيع العلماء تنظيم مشاهداتهم باستخدام بعض الطرق العلمية، وهذه الطرق تساعد على توثيق التجارب العلمية والفرضيات والنظريات المطروحة والمدروسة، وفي هذا المقال سنتحدث بالتفصيل عن المشاهدات العلمية، كما وسنعرف كيف ينظم العلماء مشاهداتهم.

ما هي المشاهدات العلمية

المشاهدات العلمية (بالإنجليزية: Scientific Observations)، هي إدراك وتسجيل البيانات عبر إستخدام الأدوات العلمية، حيث تعد المشاهدات العلمية هي أي بيانات تم جمعها أثناء التجارب العلمية، ويمكن أن تكون هذ المشاهدات أو الملاحظات نوعية، أي أنه يتم ملاحظة غياب أو وجود خاصية علمية فقط، أو تكون المشاهدات أو الملاحظات كمية إذا ارتبطت بقيمة عددية بالظاهرة المرصودة عن طريق العد أو القياس، حيث تتطلب الطريقة العلمية المشاهدات العلمية للظواهر الطبيعية لصياغة وإختبار الفرضيات الصحيحة، وتعد المشاهدات والملاحظات العلمية من خطوات صياغة الفرضيات، وهذه الخطوات هي:[1]

  • طرح السؤال عن الظاهرة الطبيعية.
  • جمع البيانات من المشاهدات والملاحطات العلمية.
  • صياغة الفرضية العلمية التي تجيب مبدئياً على السؤال المطروح.
  • توقع النتائج المنطقية والملاحظات للفرضية.
  • إختبار تنبؤات الفرضية عن طريق التجربة أو دراسة قائمة على الملاحظة أو دراسة ميدانية أو المحاكاة.
  • كتابة إستنتاج من البيانات التي تم جمعها في التجربة.
  • كتابة طريقة وصفية للملاحظة والنتائج أو الاستنتاجات التي تم التوصل إليها.

يستطيع العلماء تنظيم مشاهداتهم باستخدام

يستطيع العلماء تنظيم مشاهداتهم بإستخدام المنهج العلمي، وهو طريقة تجريبية لإكتساب المعرفة، والمنهج العلمي هو الذي ميز تطور العلم منذ القرن السابع عشر الميلادي، حيث إنه ينطوي على مراقبة دقيقة للظواهر، ويعتمد على تطبيق الشك الصارم حول ما يتم ملاحظته، ولأن الإفتراضات المعرفية يمكن أن تشوه كيفية تفسير العالم للملاحظة، لذلك يجب أن تنطوي صياغة الفرضيات، عن طريق الإستقراء، ويكون ذلك على أساس هذه الملاحظات والمشاهدات العلمية، كما وإن الإختبار التجريبي والقائم على القياس للإستنتاجات المستمدة من الفرضيات، تساعد على تنقيح أو حذف الفرضيات بناءاً على النتائج التجريبية.

وهذه هي مبادئ المنهج العلمي، وتتضمن عملية المنهج العلمي وضع التخمينات والفرضيات العلمية، وإشتقاق التنبؤات منها كعواقب علمية منطقية، ثم يتم إجراء التجارب أو الملاحظات التجريبية بناءاً على تلك التنبؤات، وإن الفرضية هي تخمين مبني على المعرفة التي تم الحصول عليها أثناء البحث عن إجابات على السؤال المطروح في البحث، وقد تكون الفرضية محددة للغاية، أو قد تكون واسعة النطاق، ويختبر العلماء الفرضيات من خلال إجراء تجارب أو دراسات عليها، ويجب أن تكون الفرضية العلمية قابلة للدحض، مما يعني أنه من الممكن تحديد نتيجة محتملة لتجربة أو ملاحظة تتعارض مع التنبؤات المستخلصة من الفرضية.[2]

تشارك العلماء في المعلومات

يتشارك العلماء في المعلومات ليتمكن علماء اخرون من الإستمرار في العمل والبحث العلمي، وفي الواقع عندما يجري العلماء تجربة ويحللون النتائج لهذه التجربة، وبعدما يقومون بكتابة تقرير يصف التجربة ونتائجها، يتم إرسال هذه النتائج للنشر في مجلة علمية لتتم مراجعتها من قبل العلماء الأخرين، والذين يقومون بتقييم الأساليب المستخدمة وتحديد أي عيوب محتملة في المنطق أو المنهجية التي قد تثير الشك في النتائج العلمية للتجربة، كما وتوفر الإبحاث العلمية المنشورة إرشادات حتى يتمكن الباحثون الاخرون من تكرار التجربة أو البناء عليها للتحقق من النتائج وتأكيدها، كما ويشارك الباحثون والعلماء أيضاً النتائج في الإجتماعات العلمية في المؤسسات الدراسية، وفي المؤتمرات العلمية الدولية، والتي تعتبر مكان حيوية لبناء التعاون بين العلماء وتبادل الأفكار والأساليب العلمية.[3]

وفي ختام هذا  المقال نكون قد عرفنا أنه يستطيع العلماء تنظيم مشاهداتهم بإستخدام المنهج العلمي، كما وشرحنا ما هي المشاهدات والملاحظات العلمية، وذكرنا خطوات صياغة الفرضية العلمية، ووضحنا سبب تشارك العلماء للمعلومات العلمية.

المراجع

  1. ^ mometrix.com , Observations , 17/12/2020
  2. ^ sciencebuddies.org , scientific method , 17/12/2020
  3. ^ nationalmssociety.org , Why Do Scientists Share Results , 17/12/2020