يستحب النداء لصلاة الكسوف بقول الصلاة جامعة

يستحب النداء لصلاة الكسوف بقول الصلاة جامعة

يستحب النداء لصلاة الكسوف بقول الصلاة جامعة، حيث إنّ المسلم لمّا يهاب من شيء ما فإنّه يُسارع إلى التضرع ودعاء الله تبارك وتعالى، والكسوف هو آية من آيات الله -سبحانه وتعالى- وحري بالمسلم أن يُبادر للصلاة إن رآها، وسيقف موقع مقالاتي في هذا المقام مع الحديث عن صلاة الكسوف وما هي في الشريعة الإسلامية، ومتى وقتها ونحو ذلك من الأمور.

ما هي صلاة الكسوف

إنّ صلاة الكسوف هي صلاة نفل يؤديها المسلم لسبب مؤقت وهو كسوف الشمس، سواء كان كسوفًا جزئيًا أم كليًا، وقد أخبر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنّ الكسوف هو من آيات الله، ولا يكون لموت أحد ولا لحياته، ويُسن الخروج لأداء صلاة الكسوف من غير أذان ولا إقامة، ويُندب أن يكون في صلاة الكسوف خطبة يقوم الإمام فيها بوعظ الناس وتذكيرهم بالله جل وعلا.[1]

يستحب النداء لصلاة الكسوف بقول الصلاة جامعة

إنّ الناس يعرفون توقيت الصلاة من خلال الأذان والإقامة واللذان هما بمثابة إعلام الناس بدخول وقت الصلاة، ولكنّ صلاة الكسوف هي من الصلوات النافلة التي ليس لها أذان ولا إقامة، ولكن مع ذلك، فهي تؤدى جماعة، لذلك ومن باب معرفة النّاس بها يُستحب أن يُنادى بقول الصلاة جامعة، وعلى ذلك فإنّ عبارة: يستحب النداء لصلاة الكسوف بقول الصلاة جامعة:[1]

  • عبارة صحيحة.

إلى هنا يكون قد انتهى مقال يستحب النداء لصلاة الكسوف بقول الصلاة جامعة، وذكرنا بعض المعلومات الخاصة بصلاة الكسوف وهل الكسوف من غضب الله تبارك وتعالى وكيف يعرف الناس توقيت صلاة الكسوف ممن غير أذان ولا إقامة ونحوه من الأمور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *