هل يجوز للحائض دخول المسجد النبوي

هل يجوز للحائض دخول المسجد النبوي

هل يجوز للحائض دخول المسجد النبوي، فالمسجد النّبوي الشريف هو ثاني أقدس المساجد والبيوت بعد المسجد الحرام، وهو مسجد النبي -عليه الصلاة والسلام- حيث كان يؤم بالناس ويهديهم من على منبره إلى ما فيه خير الأمة والمسلمين ويعلمهم أصول الدين، ولذلك كانت زيارته والدخول إليه له خصوصية في الإسلام وبحالات معينة، وفي مقالنا اليوم عبر موقع مقالاتي سوف نتعرف على حكم هذه الحالة المذكورة في السؤال المطروح مع تفصيلاتها الهامة. 

هل يجوز للحائض دخول المسجد النبوي

لا يجوز للحائض دخول المسجد النبوي، وفيه تحريم عند معظم جمهور أهل العلم، وذلك لأن المرأة الحائض أعفاها الله تعالى من هذا الواجب، سواء كان في أوقات معينة تتعلق بالعبادات الكبرى أو الزيارة والتبرك به أو غير ذلك، وقد قال العلماء في أجرها عن دخول المسجد أنه كتب لها بمجرد النية، حتى ولو أنها لم تدخل إليه، وهذا الحكم يعم كل المساجد، بما في ذلك المسجد الحرام، كما يحرم على المرأة النفساء هذا الفعل لذات الأسباب، وأما عن دليل حرمانية دخول المرأة إلى المسجد النبوي فهو ما ورد في الحديث الصحيح عن عائشة أم المؤمنين -رضي الله عنها- قالت: “جاء رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وآلهِ، وسلَّمَ ووجوهُ بيوتِ أصحابِهِ شارعةٌ في المسجدِ، فقال وجِّهوا هذهِ البيوتَ عنِ المسجدِ، ثم دخل رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وآلهِ، وسلَّمَ ولم يصنعِ القومُ شيئًا رجاءَ أن ينزل فيهمْ رُخصةٌ، فخرج إليهم فقالَ وجِّهوا هذه البيوتَ عن المسجدِ، فإني لا أُحلُّ المسجدَ لحائضٍ ولا جنُبٍ”[1]، والله أعلم.[2]

شاهد أيضًا: هل يجوز للحائض دخول ساحة المسجد النبوي

هل يجوز للحائض دخول المسجد النبوي إسلام ويب

في سؤال العلماء على موقع إسلام ويب عن هذه المسألة الشرعية، قالوا يحرم دخول المرأة الحائض للمسجد النبوي أو أي مسجد آخر، وجاء في نص فتواهم ما يلي:[2]

فيحرم على المرأة الحائض؛ وكذلك النفساء دخول المسجد، سواء كان المسجد النبوي للزيارة، أو المسجد الحرام، أو أي مسجد آخر. لعموم قوله صلى الله عليه وسلم: “إني لا أحل المسجد لحائض ولا جنب” رواه أبو داود. وهي إن لم تتمكن من دخول المسجد النبوي للزيارة، فإن الله تعالى يعطيها أجرها وافياً.

شاهد أيضًا: هل يجوز الصلاة عند نزول إفرازات بنية بعد الدورة

هل يجوز للحائض أن تمكث في المسجد

لا يجوز للحائض أن تمكث في المسجد سواء كان المَسجد الحرام أو المَسجد النّبوي الشريف أو أي مسجد آخر، وفي هذا تحريم جاء ذكره في الحديث الشريف الذي ذكرناه سابقاً، سواء كان هذا المكوث للاستماع لحلقة العلم أو أي هدف آخر، في أي مرحلة من مراحل الحيض، وقد سأل الإمام ابن باز -رحمه الله تعالى- عن هذه المسألة، وأجاب بقوله: “الواجب على من أصابها الحيض أن تبقى في محلها.. في مخيمها.. منزلها في الأبطح أو في غيره ولا تأتي إلى المسجد؛ لأن دخول الحائض المسجد لا يجوز إلا على سبيل المرور والعبور، وأما الجلوس عمداً في المسجد الحرام أو غيره من المساجد ما يجوز”، هذا مذهب غالبية الجمهور والله أعلم.[3]

شاهد أيضًا: هل يجوز للحائض دخول الحرم

هل يجوز للحائض حضور خطبة الجمعة

يجوز للحائض حضور خطبة الجمعة دون دخولها المسجد، أي أنه يجوز لها حضور الخطبة من مكان قريب للجامع، سواك كان ذلك في بعض ملحقات الجامع التي لا تدخل في أماكن الصلاة للناس رجال كانو أم نساء، أو في مكان قريب من الجامع الذي تقوم فيه الخطبة، وأما دخول الجامع لحضور الخطبة وهي حائض فهذا لا يجوز، وذلك للأسباب التي ذكرناها سابقاً، والتزاماً بأمر النبي -عليه الصلاة والسلام- في عدم دخولها المَسجد، كما أن المرأة يسقط عنها التكليف بصلاة الجمعة كاملة، وصلاتها في بيتها يوم الجمعة أولى، والله تعالى أعلم.[4]

وبهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان هل يجوز للحائض دخول المسجد النبوي، والذي تعرفنا من خلاله على حكم هذه المسألة في أكثر من قول لأهل العلم، كما تعرفنا على الحكم في بعض تفصيلاتها، كدخولها المَسجد للمكوث فيه أو لحضور خطبة الجمعة.

المراجع

  1. ^ نيل الأوطار , عائشة أم المؤمنين، الشوكاني، 1/287، صحيح
  2. ^ islamweb.net , لا يجوز للحائض دخول المسجد , 01/08/2022
  3. ^ binbaz.org.sa , حكم مكوث الحائض في المسجد , 01/08/2022
  4. ^ islamqa.info , دخول الحائض المسجد لسماع الخطبة , 01/08/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.