هل يجوز قراءة الدعاء من الجوال اثناء الصلاة

هل يجوز قراءة الدعاء من الجوال اثناء الصلاة

هل يجوز قراءة الدعاء من الجوال اثناء الصلاة، حيث إنّ الدعاء هو مخ العبادة وهو ما يربط العبد بربه تبارك وتعالى، ولكن قد لا يتمكّن المسلم من حفظ الأدعية لذلك، فإنّه يأتي بها من الورقة أو من الجوال لذلك، فإنّ موقع مقالاتي سيقف مع حكم هذا الفعل إضافة إلى الوقوف مع قراءة الدعاء من الكتاب وهل يؤثر ذلك على استجابة الدعاء ونحوه من الأمور الأخرى التي لا يسع المسلم جهلها.

قراءة الدعاء من الهاتف

إنّ قراءة الدعاء من الهاتف هو من الأمور المُستحدثة في الشريعة الإسلامية، والتي أتت في عصر التكنولوجيا الحديث، ولا بدّ للعلماء من وقفات خاصة مع قراءة الدعاء من الجوال وهنا يكون القياس والاجتهاد والاستنباط؛ لأنّه لا يوجد نصّ شرعي يدل على ذلك.

شاهد أيضًا: حكم الإنتحار شرعا وحكم الصلاة على المنتحر والدعاء له

هل يجوز قراءة الدعاء من الجوال اثناء الصلاة

يجوز قراءة الدعاء من الجوال أثناء الصلاة شريطة ألا تكون هناك حركة كثيرة، بل أن يكون الجوال مجهزاً على الدعاء المطلوب بحيث يحمله المسلم، ويقرأ منه على الفور وهنا لا حرج في ذلك الفعل على رأس علماء أهل السنة والجماعة، فقد يقف المسلم مع بعض الأدعية الحسنة، ويرغب أن يقرأها في أثناء صلاته، والله أعلم بكل أمر.[1]

شاهد أيضًا: طريقة الصلاة الصحيحة بالتفصيل

هل يجوز قراءة الدعاء من ورقة أثناء الصلاة

يجوز قراءة الدعاء من الورقة في أثناء الصلاة ولكن الأكمل للمسلم هو أن يكون حافظًا لما يريد أن يدعو به ربه تبارك وتعالى، وقد ذكر ابن باز -رحمه الله- في ذلك قائلًا:” لا مانع أن يقرأ الإنسان الدعاء من الورقة، إذا كان لا يحفظ، وكتب الدعاء في ورقة، وقرأه في الأوقات التي يجب أن يدعو فيها مثل آخر الليل، أو أثناء الليل، أو غيرها من الأوقات، ولكن لو تيسر حفظ ذلك، وأن يقرأه عن حضور قلب، وعن خشوع كان ذلك أكمل، أما في الصلاة، فالأولى أن يكون عن ظهر قلب، وأن تكون دعوات مختصرة موجزة”، والله أعلم بكل أمر.[2]

شاهد أيضًا: حكم موافقة المأموم للإمام في الصلاة

هل يجوز قراءة دعاء القنوت من ورقة

ذكر العلماء أنّه لا بأس بقراءة دعاء القنوت من الورقة كما أشاروا إلى ذلك، ولو كان الدعاء في كتاب فيُمكن القراءة منه، وقد أشار علماء أهل السنة والجماعة إلى أن دعاء القنوت لا يلزم أن يكون باللفظ الوارد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيجوز للمسلم أن يدعو بغيره، ويجوز له أن يزيد عليه، ويجوز أن يقرأ بعض الآيات القرآنية التي تشمل صيغتها على دعاء، وقد ذكر الإمام النووي في ذلك: “واعلم أن القنوت لا يتعين فيه دعاء على المذهب المختار، فأي دعاء دعا به حصل القنوت ولو قنت بآية، أو آيات من القرآن العزيز وهي مشتملة على الدعاء حصل القنوت، ولكن الأفضل ما جاءت به السنة”.[3]

شاهد أيضًا: طريقة قيام الليل بسورة البقرة

هل يجوز الدعاء من كتاب

يجوز الإمساك بكتاب والدعاء منه ما دام ذلك الدعاء مشروعًا، ولا يحوي على محظور كما ذكر علماء أهل السنة والجماعة، ولكن خيراً للمسلم أن يدعو بالأدعية التي يحفظها عن ظهر قلب؛ لأنّ ذلك أدعى لحضور القلب والخشوع على أنّ الإمساك بالكتاب والدعاء منه جائز في الشريعة الإسلامية، والله أعلم بكل أمر.[4]

شاهد أيضًا: ما هي اسباب سجود السهو في الصلاة

هل الدعاء من الجوال مستجاب

إنّ الدعاء من الجوال، أو من الكتاب أو الورقة أو حفظًا عن ظهر قلب لا علاقة له بمسألة إجابة الدعاء إذ الإجابة هو أمر متروك لله -تبارك وتعالى- وما من عبد يطرق باب الله -سبحانه- ويرده الله تعالى خائبًا، ولكن المسألة لا تتعلق بإجابة الدعاء في الشريعة الإسلامية حسب الوسيلة التي يُقرأ الدعاء منها، والله أعلم.

إلى هنا نكون قد انتهينا إلى آخر مقال هل يجوز قراءة الدعاء من الجوال اثناء الصلاة وذكرنا رأي علماء أهل السنة والجماعة في تلك المسألة، وأضأنا على الحكمة الشرعي الخاص بقراءة دعاء القنوت من ورقة أو كتاب أو نحو ذلك من الوسائل الأخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.