هل يجوز دخول ساحة الحرم المكي للحائض

هل يجوز دخول ساحة الحرم المكي للحائض

هل يجوز دخول ساحة الحرم المكي للحائض التي منعها الله -تبارك وتعالى- عن إقامة الصلاة، ويلزم دخول الحرم المكي أن يكون الإنسان طاهرًا، لذلك فإنّ موقع مقالاتي سيقف مع الحكم الشرعي لذلك الفعل، وما رأي العلماء والفقهاء في تلك المسألة، وهل يختلف حكم دخول الحرم المكي للحائض عن دخول المسجد النبوي للحائض وسيُضاء على بعض المسائل الخاصة بالمرأة الحائض في الحرم.

هل يجوز دخول ساحة الحرم المكي للحائض

لا يجوز دخول ساحة الحرم المكي للحائض أو الجلوس فيها كما ذكر ابن باز -رحمه الله- في فتوى له حيث قال: “ليس لها الجلوس في المسجد الحرام وهي حائض، فإن الحائض والجنب ممنوعان من الجلوس في المسجد، أما المرور والعبور فلا بأس للحاجة، والصلاة وهي حائض أكبر وأشنع فلا يجوز لها هذا العمل، بل يجب عليها أن تبقى في بيتها، وليس لها أن تذهب إلى المسجد حتى تنتهي من هذه الحيضة، فإذا تطهرت منها ذهبت إذا شاءت مع أخواتها إلى المسجد”، ولو صلت الحائض عمدًا في ساحة الحرم وهي حائض لربما أفضى بصاحبته إلى الكفر؛ لأنّها تصبح في ذلك الفعل كالمستهزئة، والله أعلم.[1]

شاهد أيضًا: هل يشترط الوضوء في السعي

هل يجوز للحائض دخول المسجد النبوي

ذكر العلماء في حكم دخول المرأة للمسجد عامة والمكوث فيه أنّه لا يجوز وذلك باتفاق المذاهب الأربعة الشافعية والمالكية والحنفية والحنابلة، وقد استدلوا على ذلك بقول الله -تبارك وتعالى-: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنتُمْ سُكَارَىٰ حَتَّىٰ تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّىٰ تَغْتَسِلُوا ۚ وَإِن كُنتُم مَّرْضَىٰ أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا}.[2]

أمّا بالنسبة لمسألة المرور فقط فإنّه يجوز حال أمنها التلوث وهذا على رأي الحنابلة والشافعية وبهذا القول أجاز طائفة من السلف من بينهم ابن باز وابن عثيمين، وقد ذكرت أم عطية -رضي الله عنها- في تلك المسألة: “أُمِرْنا أن نُخرِج الحُيَّضَ يومَ العيدينِ وذواتَ الخُدورِ؛ فيشهدْنَ جماعةَ المُسلمين ودَعْوتَهم، ويعتَزِلُ الحُيَّضُ عن مُصلَّاهنَّ، قالت امرأةٌ: يا رسولَ الله، إحدانا ليس لها جِلبابٌ، قال: لِتُلْبسْها صاحِبَتُها مِن جِلبابِها”.[3]

شاهد أيضًا: ما هي شروط العمرة للرجال والنساء

هل يجوز للحائض الجلوس في المسعى

يجوز للحائض الدخول إلى المسعى وحتى المكوث فيه وذلك لأنّه مشعر مستقل، وقد ذكر الله -تبارك وتعالى- في كتابه الكريم: {إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ ۖ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا ۚ وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ}،[4] لذلك فإنّه يجوز للحائض المكوث في المسعى لأي غرض، والله أعلم.[5]

شاهد أيضًا: هل يجوز للمراة السفر للعمرة والحج بدون محرم

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقال هل يجوز دخول ساحة الحرم المكي للحائض وذكرنا رأي علماء أهل السنة والجماعة في المسألة، وأَضأنا على مسألة المكوث في المسجد النبوي وحكم المرور أو المكوث في المسعى.

المراجع

  1. ^ binbaz.org.sa , حكم دخول الحائض الحرم والصلاة فيه , 26/04/2022
  2. ^ النساء , 43
  3. ^ dorar.net , الفرع الخامس: المُكث في المسجد، والمرورُ منه , 26/04/2022
  4. ^ البقرة , 158
  5. ^ saaid.net , مكث الحائض في المسعى , 26/04/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.