هل الغازات من علامات الحمل؟

كتابة إسراء هشام - تاريخ الكتابة: 28 يوليو 2021 , 21:07 - آخر تحديث : 28 يوليو 2021 , 21:07
هل الغازات من علامات الحمل؟

هل الغازات من علامات الحمل التي تعد ضمن إحدى الأعراض التي تصيب المرأة في بعض الأحيان قبل نزول الدورة الشهرية، مصحوبة بحدوث انتفاخ في البطن والإصابة بالإمساك أحيانا،   وتتعرض المرأة للعديد من الأعراض التي قد تشير بوضوح لحدوث الحمل، والبعض الآخر قد يكون من الأعراض الغير مألوفة والتي قد تتجاهلها المرأة وتستبعد وجود علاقة واضحة بينها وبين الحمل.

هل الغازات من علامات الحمل

عند محاولة الإجابة عن هل الغازات من علامات الحمل، يجدر الإشارة بأن الغازات بالفعل أحد أبرز علامات حدوث الحمل، ويظهر ذلك العرض نتيجة مجموعة من الأسباب وكان أبرزها؛ ارتفاع معدل إفراز هرمون البروجسترون، مما قد ينتج عنه ارتخاء عضلات منطقة الحوض بشكل خاص وبقية عضلات الجسم، ومن أهم العضلات التي تتعرض للارتخاء، هي عضلات الأمعاء، وبذلك تكون ذات حركة بطيئة، وبذلك يبقى الأكل داخل الأمعاء لمدة أكبر، وبذلك تزيد نسبة خروج الغازات من الجسم

كما تتسبب زيادة الغازات في حدوث الانتفاخ، والتجشؤ بكثرة، كما تستمر أعراض زيادة الغازات أثناء الحمل بالتزامن مع زيادة حجم الرحم وزيادة الضغط على البطن، الأمر الذي يعزز من بطء حركة الأمعاء وزيادة حدوث الغازات، ويجدر الإشارة إلى أن هناك بعض أنواع الفيتامينات التي قد تزيد من فرص حدوث الغازات، وخاصة المكملات الغذائية المشبعة بعنصر الحديد.

شاهد أيضاً: اعشاب تساعد على الحمل بسرعة وتنشيط المبايض

أعراض مبكرة أخرى تشير لحدوث الحمل

في سياق مناقشة هل الغازات من علامات الحمل، لابد من الإشارة إلى أن هناك مجموعة من الأعراض المبكرة التي قد تشير لحدوث الحمل والتي كان أبرزها ما يلي:

  • تأخر موعد الدورة الشهرية: ويعد أحد أبرز أعراض الحمل، ولكن لابد من التأكد من حدوث الحمل من خلال طرق الفحص المتاحة، للتعرف عن أنه لا توجد عوامل أخرى لتأخر الدورة مثل؛ الضغوط النفسية، والريجيم، واختلالات الدورة الشهرية.  
  • تقلص البطن  ونزول دم خفيف: وقد يعرف باسم ” نزيف الانغراس”، حيث يتم نزول بعض نقاط من الدم عقب حدوث الحمل بفترة تتراوح من عشرة أيام وحتى أربعة عشر يوما، وذلك عند التصاق البويضة بجدار الرحم، ويستمر النزيف لمدة ثلاثة أيام فقط. 
  • الشعور بالإعياء: يعد ذلك العرض من الأعراض التي قد تستمر طوال فترة الحمل، ولكنها تظهر أيضاً بشكل مبكر نتيجة التأثير الواقع من هرمون البروجسترون.
  • حدوث تغيرات واضحة في الثدي: هناك العديد من أشكال التغير الهرموني التي تحدث خلال الفترة بين الأسبوع الرابع وحتى الأسبوع السادس من الحمل، والتي تتمثل في الشعور بوخز في الثديين، وزيادة في الحجم، وتغير لون الحلمة وزيادة حجمها، وتنتهي تلك الأعراض بمجرد حدوث استقرار هرموني داخل الجسم.
  • الغثيان في الصباح: يحدث الغثيان عند الاستيقاظ أحيانا وقد يحدث على مدار اليوم، ويبدأ الشعور بالغثيان بدءاً من الأسبوع الثاني وحتى الثامن من الحمل، وينتهي مع حلول الأسبوع الثالث عشر.
  • كثرة التبول: يظهر هذا العرض خلال الفترة من الأسبوع السادس وحتى الثامن من التخصيب، وذلك نظراً لشدة ضخ الدم نحو الكلى.
  • التقلبات المزاجية: خلال فترة الحمل ترتفع معدلات كلا من هرمون الأستروجين والبروجسترون، الأمر الذي ينتج عنه إصابة المرأة بالقلق والاكتئاب والتقلبات المزاجية والانفعالية الشديدة.

أسباب حدوث الغازات عند المرأة الحامل

في سياق الحديث عن هل الغازات من علامات الحمل، لابد من الإشارة إلى أهم الأسباب التي تعزز من حدوث الغازات خلال فترات الحمل المختلفة، وتتمثل تلك الأسباب فيما يلي:

أسباب حدوث الغازات خلال ثلث الحمل الأول 

هناك العديد من الاضطرابات الهرمونية التي تطرأ على جسم المرأة خلال الثلث الأول من الحمل والذي يتم فيه إعداد الجسم لمراحل تكون ونمو الجنين، وكان ارتفاع معدل هرمون الأستروجين والبروجسترون أبرز هذه التحولات والاضطرابات.

تسبب تلك التغيرات زيادة سمك بطانة الرحم، كما يتسبب هرمون البروجسترون في إبطاء حركة الجهاز الهضمي كنتيجة طبيعية لارتخاء عضلات الأمعاء، فضلاً  عن دور هرمون الأستروجين في زيادة تخزين الجسم للماء والغازات، مما ينتج عنه الشعور بالانتفاخ وتقلصات البطن وزيادة الغازات.  

أسباب حدوث الغازات خلال ثلثي الحمل الثاني والأخير

من الجدير بالذكر، أنه خلال ذلك الوقت من الحمل، هناك بعض الأعراض الخاصة بالحمل التي تتعرض للتقلص والزوال، ومن أهم تلك الأعراض؛  الشعور بالغثيان والإرهاق، ولكن تستمر تغيرات الرحم لكي تستطيع مجابهة اكتمال مراحل نمو الجنين، حيث يبدأ حجم الرحم في الزيادة مما قد يتسبب في الضغط على بقية الأعضاء المجاورة له، الأمر الذي قد ينتج عنه العديد من اضطرابات الجهاز الهضمي مثل الانتفاخ، والإمساك، وزيادة الغازات.

الأسباب العامة لحدوث الغازات أثناء الحمل 

توجد بعض الأسباب الشائعة التي قد تتسبب في حدوث الغازات خلال فترة الحمل، والتي تتمثل فيما يلي:

  • الاستنشاق الزائد للهواء، ويتم التخلص منه كالمعتاد من خلال عملية التجشؤ، ولكن قد يتسلل بعض من الهواء الزائد إلى الأمعاء الغليظة، والتي بدورها تتخلص منه على هيئة غازات، وينتج الدخول الزائد للهواء من التوتر الذي قد يتسبب في استنشاق كميات مفرطة من الهواء.
  • عدم هضم بكتيريا الأمعاء الغليظة كلياًّ من خلال الإنزيمات الموجودة في المعدة، مما ينتج عنه حدوث الانتفاخ والغازات.
  • اتباع أنظمة غذائية مشبعة بالمواد السكرية والكربوهيدراتية، وذات ألياف قليلة.
  • المكملات الغذائية المشبعة بالمعادن مثل الحديد.
  • الحساسية لمركبات اللاكتوز الموجودة باللبن.
  • المضغ الغير جيد للطعام.
  • الإصابة بالإمساك.

شاهد أيضاً: افضل طرق منع الحمل الأكثر شيوعاً ومزايا كل منها

كيفية القضاء على الغازات عند الحامل

استكمالا للحديث عن هل الغازات من علامات الحمل، تأتي ضرورة التعرف على أهم الطرق التي يمكن اتباعها للتخلص من الغازات لدى الحامل، ومن أهمها:

شرب كميات كافية من الماء

يعد الماء من أهم محفزات عملية الهضم، حيث يقلل من تكون الغازات الناتج عن استكمال بكتيريا الأمعاء لهضم الطعام، كما يعمل الماء على تقليل تصلب البراز وجفافه والذي بدوره يعزز حدوث الإمساك والغازات،  وينصح بتناول حوالي عشر أكواب يومياً  من الماء لتجنب حدوث الغازات. 

اتباع نظام غذائي سليم  

هناك العديد من الإجراءات داخل النظام الغذائي الواجب اتباعها لتقليل حدوث الغازات والتي تتمثل في:

  • تقليل تناول الأطعمة التي تعزز من حدوث الانتفاخ والغازات ولكن دون التوقف عنها تماماً، ومنها السكريات والمواد الكربوهيدراتية والدهون.
  • تناول كميات صغيرة من الطعام، حيث يفضل تقسيم الوجبات إلى حوالي ست وجبات صغيرة.
  • المضغ الجيد للطعام وتجنب الأكل السريع من أجل تقليل ابتلاع كميات كبيرة من الهواء تعزز من حدوث الغازات.
  • تناول الأطعمة المشبعة بالألياف مثل الخضروات الورقية، والفواكه والبقوليات.
  • النوم عقب تناول الوجبات بمدة لا تقل عن ساعتين، وذلك لضمان اكتمال عملية هضم الطعام.

الحرص على ممارسة الرياضة

لابد من الحرص على ممارسة الأنشطة الرياضية يومياً لمدة لا تقل عن 30 دقيقة، ومن أبرز الأنشطة التي يفضل ممارستها رياضة المشي.

ارتداء الملابس المريحة

تتسبب الملابس الضيقة في الضغط على البطن والأمعاء مما يعزز حدوث الغازات، لذلك لابد من استبدالها بالملابس الواسعة للحد من ذلك.

العلاج الدوائي

تعتبر الملينات ومعززات الهضم من أبرز الأدوية التي قد تستخدم للتخلص من الغازات، ولكن لابد من استشارة الطبيب قبل ذلك، ومن أهم تلك الأدوية ما يلي:

  • مضادات الغازات مثل دواء سيميثكون.
  • إنزيم ألفا جلاكتوسيداز المعزز للهضم، ولكن لابد من استخدامه بوصفة طبية.
  • إنزيم اللاكتيز المعزز لهضم مركبات الحليب حال حدوث حساسية منها.
  • مضادات الحموضة ولكن لابد من استخدامها بوصفة طبية لتجنب الأعراض الجانبية لها.

شاهد أيضاً: هل حرقة المعدة من علامات الحمل المبكرة

على ذلك تمت مناقشة هل الغازات من علامات الحمل، والتعرف على أبرز الأعراض المبكرة لحدوث الحمل، والعلاقة بين الغازات والحمل، وأبرز مسببات الغازات، والطرق المختلفة لعلاجها.