هل الزنجبيل مضر للحامل في الشهور الأخيرة

كتابة toqa - تاريخ الكتابة: 27 سبتمبر 2021 , 01:09
هل الزنجبيل مضر للحامل في الشهور الأخيرة

هل الزنجبيل مضر للحامل في الشهور الأخيرة هذا ما سنقوم بالإجابة عليه من خلال المقال التالي، حيث يعد الزنجبيل سلاح ذو حدين، له العديد من الفوائد والأضرار التي قد تؤدي في بعض الأحيان إلى النزيف.

الزنجبيل

يعد الزنجبيل أحد النباتات العشبية والطبية أيضًا؛ وذلك لاحتوائه على العديد من المركبات المفيدة للجسم وكذلك التي تفيد في علاج أمراض الجسم المختلفة، منذ القدم والزنجبيل يستخدم في علاجات بعض الأمراض، فاستخدمه أطباء العصور الوسطى كعلاج لتخفيف بعض آلام نزلات البرد وكذلك كعلاج للقيء والغثيان والإسهال، كما تم استخدامه  في أوروبا كعلاج للتخفيف من حدة آلام الحيض الشهرية، بالإضافة إلى علاج الصداع ونزلات البرد، وقد أُجريت بعض الأبحاث مؤخرًا لإثبات دوره الفعال في علاج الأورام السرطانية. 

شاهد أيضًا: تجربتي مع الزنجبيل للحمل

هل الزنجبيل مضر للحامل في الشهور الأخيرة

هناك العديد من الفوائد التي يتميز بها نبات الزنجبيل وسنذكرها لاحقًا، ولكن هناك بعض الدراسات التي أثبتت أن له عدد من الأضرار التي يمكنها أن تؤثر بالسلب على صحتكِ بالإضافة إلى صحة الجنين وهذه الأضرار هي:

  • استخدام الحامل للزنجبيل بكميات كبيرة وخاصة خلال الشهور الأخيرة من الحمل قد يسبب بعض المضاعفات كزيادة ضربات القلب، فتصبح أعلى من المعتاد، كما يؤثر بالسلب على الجهاز العصبي ويتسبب في هبوطه.
  • هناك بعض السيدات الحوامل التي تكثر من شرب الحلبة أثناء فترة الحمل، وهو ما يسبب المشكلة الكبرى فاستخدام الزنجبيل إلى جانب بعض التوابل الأخرى وبالأخص الحلبة والبابونج، قد يسبب النزيف.
  • عند استخدام الزنجبيل بكثرة وبكميات غير معقولة، قد يضر ذلك الرحم ويؤثر عليه. 
  • تؤكد بعض الدراسات التي تم إجرائها مؤخرًا على عدد من السيدات الحوامل اللاتي يتناولن الزنجبيل باستمرار أثناء فترة الحمل، زيادة فرصة إنجاب أطفال بتشوهات خلقية مقارنة بالنساء اللاتي امتنعن عن تناوله أثناء فترة حملهن، كما يعرض المرأة للإجهاض المتكرر، بالإضافة إلى معاناة المرأة من النزيف، وكذلك بعض الآلام في المعدة مصحوبة بحرقان في القلب.

شاهد أيضًا: هل الزنجبيل يرفع الضغط .. الجرعة الموصى بها من الزنجبيل

فوائد الزنجبيل للحامل

خلال شهور الحمل الأخيرة تصاب العديد من السيدات الحوامل بأعراض كثيرة منها القئ المستمر، والدوار، والغثيان، وكذلك التهاب في الحلق ويستطيع الزنجبيل أن يخفف من كل هذه الأعراض، حيث يقوم ب: 

  •  أكدت دراسة أُجريت في أحدى الجامعات بتايلاند الفوائد العديدة التي تحصل عليها المرأة الحامل من الزنجبيل، فحوالي 80% من النساء اللواتي تناولن الزنجبيل كعلاج اختفت لديهم بعض الأعراض كالغثيان تمامًا.
  • يفيد في تنشيط عمل الدورة الدموية.
  • تحسين وظائف الجهاز الهضمي، وتحسين كفاءته في امتصاص الطعام، وبالتالي يعود بالنفع على الحامل وجنينها.
  • يعمل على تقليل لزوجة الصفائح الدموية لدى الحامل، مما يزيد من اتساع الأوعية الدموية.
  • تصاب الحامل في الشهور الأخيرة ببعض الأعراض الحادة مثل زيادة الغثيان الصباحي والدوار، مما يسبب للسيدة الحامل الضعف والشحوب وكذلك يعرض حملها للخطر، فيعمل الزنجبيل على علاج كل هذه الأعراض، فقد أثبت فعاليته في علاج الغثيان والتقليل من حدة دوار الحمل.
  • يقلل من آلام العمود الفقري لديكِ، والذي عادة ما ينتج عنه الأوجاع والمتاعب الخاصة بفترة الحمل؛ فهو يعمل على منح العضلات قوة مضاعفة.
  • الحفاظ على معدلات درجة حرارة الجسم الطبيعية، كما يعمل على تخليص الجسم من السموم المتراكمة فيه.
  • كذلك لا ننسى دوره في تقوية الذاكرة وحماية الخلايا العصبية من الموت.
  • كما يعمل على تخفيف حدة آلام المفاصل لدى السيدات الحوامل والتي تكون ناتجة عن زيادة وزن الجنين على وزن جسم المرأة الطبيعي.

وفي نهاية مقالنا عرضنا عليكم إجابة سؤال هل الزنجبيل مضر للحامل في الشهور الأخيرة أم لا، كما تعرفنا على فوائده وأضراره المختلفة على الحمل، لذا ننصحكِ سيدتي بزيارة الطبيب وسؤاله عن الكمية المناسبة لكِ قبل الشروع في تناوله، حتى لا تعرضي صحتك وصحة طفلك للخطر