هل الدعاء يغير القدر المكتوب على الإنسان

هل الدعاء يغير القدر المكتوب على الإنسان

هل الدعاء يغير القدر المكتوب على الإنسان، فهل يمكن للإنسان أن يغيّر من قدره المكتوب عليه منذ كتب الله المقادير على عباده، وكيف يمكن للدعاء أن يفعل ذلك إن كان ذلك ممكناً، في هذا المقال يتوقف موقع مقالاتي مع بيان مسألة الدعاء وتأثيره في القدر، إضافة للوقوف على بعض المسائل الأخرى المتعلقة بهذه المسألة أيضًا؛ مما ترتبط بها بشكل أو بآخر.

هل الدعاء يغير القدر المكتوب على الإنسان

إنّ مسألة تغيير القدر بالدعاء تحتاج إلى تفصيل، فهي من المسائل المهمة في العقيدة الإسلامية ومما يكثر الجدل فيها، فإنّ المقصود بالقدر هو ما كتبه الله -تعالى- في اللوح المحفوظ يوك كتب مقادير الخلق، ولا شيء يحدث في هذا العالم إلّا بإذنه تعالى، ولكن هذا القدَر لا يمكن تغييره فهو ماضٍ بقدرة الله -تعالى- ومشيئته، فلا يُغيَّر لا بدعاء ولا بغيره، ولكن هنالك مرتبة من مراتب القدر وهي كتابة مقادير الخلق في الصحف التي في أيدي الملائكة.[1]

فالمكتوب في صحف الملائكة يمكن تغييره بدعاء أو بنحوه، وهذا لا يتنافى مع ما ذكرناه آنفًا؛ فتغيير المكتوب في صحف الملائكة لا يعني تغيير المكتوب في اللوح المحفوظ، فالله -تعالى- علمَ أنّ فلانًا سيلمّ به مرض فيدعوه فيعافيه منه أو يمنع وقوعه قبل أن يصل لجسد المسلم، وكذلك -سبحانه- علمَ أنّ فلانًا سيصل رحمه، فيزيد عمره ثلاثين أو أربعين عامًا عمّا هو مكتوب في صحف الملائكة، فهذا كلّه حاصل بعلم الله -تعالى- وقدرته.[1]

في ذلك يقول الإمام الغزالي: “فإن قيل: ما فائدة الدعاء مع أن القضاء لا مرد له؟ فاعلم أن من جملة القضاء رد البلاء بالدعاء، فإن الدعاء سبب رد البلاء، ووجود الرحمة، كما أن البذر سبب لخروج النبات من الأرض، وكما أن الترس يدفع السهم، كذلك الدعاء يرد البلاء”، والله أعلم.[2]

شاهد أيضًا: ما هي الخمس الحيوانات التي حرم الله قتلها؟

هل الدعاء يغير القدر ابن عثيمين

يقول الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين إنّ الله -تعالى- قد كتب مقادير الخلق قبل خلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة، فعندها كتب أعمال العباد كلها، ومن جملتها البلاء الذي قد يصيب بعض الناس، وكتب الله -تعالى- على بعض الأفعال أنّها ستنقلب بدعاء الخلق، فهكذا يكون البلاء مكتوبًا والدعاء مكتوبًا، ولذلك كان على العباد أن يدعوا الله -تعالى- في كل شؤونهم فلا يعلمون ما يُرفع عنهم بسبب دعائهم، والله أعلم.[3]

شاهد أيضًا: من هو الصحابي الذي لقبه النبي بالشهيد الحي

هل الدعاء يغير القدر ابن باز

قال الشيخ عبد العزيز بن باز إنّ ظاهر النصوص أنّ المقادير ليس فيها تغيير فهي أمور محكمة من الله تعالى، ولكن هنالك ما يسميه العلماء القدر المعلّق، فالقدر المعلق هو تعليق أمر على فعل يفعله الإنسان، مثل أن يطول عمره إن وصل رحمه أو أن تنزع البركة منه إن اشتغل بالمعاصي ونحوها، ولكن هذه المقادير المعلقة هي في علم الله -تعالى- القديم، فهو سبحانه يعلم أنّ فلانًا سيصل رحمه -مثلًا- فيزيد في عمره سنوات معلومة ونحو ذلك، فإذًا كلّ ذلك معلوم في علم الله -تعالى- ولا تغيير فيه.[4]

الدليل على أن الدعاء يغير القدر

وقال إنّ بعض العلماء يرَونَ أنّ الله -تعالى- قد يغيّر ما كتبه على العباد بالدعاء، ودليلهم قوله تعالى: {يَمْحُو اللهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ ۖ وَعِندَهُ أُمُّ الْكِتَابِ}،[5] ويروون عن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- قوله: “اللهم إن كنت كتبتني شقيًّا، فاكتبني سعيدًا”، ولكن أكثر العلماء -كما يقول ابن باز- على الرأي الأول، ومما يستندون عليه كذلك قوله عليه الصلاة والسلام: “ما مِنكُم مِن أحَدٍ إلَّا وقدْ كُتِبَ مَقْعَدُهُ مِنَ النَّارِ، ومَقْعَدُهُ مِنَ الجَنَّةِ قالوا: يا رَسولَ اللهِ، أفلا نَتَّكِلُ علَى كِتَابِنَا، ونَدَعُ العَمَلَ؟ قالَ: اعْمَلُوا فَكُلٌّ مُيَسَّرٌ لِما خُلِقَ له، أمَّا مَن كانَ مِن أهْلِ السَّعَادَةِ فيُيَسَّرُ لِعَمَلِ أهْلِ السَّعَادَةِ، وأَمَّا مَن كانَ مِن أهْلِ الشَّقَاءِ فيُيَسَّرُ لِعَمَلِ أهْلِ الشَّقَاوَةِ، ثُمَّ قَرَأَ: {فَأَمَّا مَن أعْطَى واتَّقَى وصَدَّقَ بالحُسْنَى} الآيَةَ”،[6] والله أعلم.[4]

شاهد أيضًا: هل دعاء الاستفتاح واجب في الصلاة

هل الدعاء يغير القدر في الرزق

قال العلماء إنّ القدر يتحقق على نحوين: الأول هو القدر المبرم الذي قد كتبه الله -تعالى- في اللوح المحفوظ، وهذا لا يتغير، والثاني هو القدر المعلق المكتوب في صحف الملائكة، فإنّ الله -تعالى- قد كتب فيها أقدارًا معلّقة بأفعال بعض العباد، فمثلًا قد يكتب -سبحانه- أنّ فلانًا من الناس إن فعل كذا فسيحصل كذا، وإن لم يفعل كذا سيحصل كذا، ولكن هذا كله معلوم عنده ومكتوب في اللوح المحفوظ.[7]

وبهذا القدر المعلق فسّر العلماء قوله تعالى: {لِكُلِّ أَجَلٍ كِتَابٌ * يَمْحُو اللهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ ۖ وَعِندَهُ أُمُّ الْكِتَابِ}،[8] وكذلك فسروا بذلك قوله عليه الصلاة والسلام: “لا يردُّ القضاءَ إلَّا الدُّعاءُ، ولا يزيدُ في العمُرِ إلَّا البرُّ”،[9] وإذا علم المسلم ذلك، فإنّه يعلم أنّ الرزق مقدّر له، وقد يكون معلّقًا بدعوة فيعجّل له، وقد لا يدعو الإنسان فيبطئ عنه، ولكن كلّ ذلك مكتوب في القدر امُبرم المكتوب في اللوح المحفوظ، والله أعلم.[7]

شاهد أيضًا: ما هو المن والسلوى الذي ذكر في القرآن

وإلى هنا يكون قد تم مقال هل الدعاء يغير القدر المكتوب على الإنسان بعد الوقوف على جواب هذه المسألة، وبعد الوقوف على بعض الأمور الأخرى التي تتفرع عنها.

المراجع

  1. ^ islamqa.info , هل يمكن تغيير القدر وكيف نكون مخيرين بينما القدر يحكمنا؟ , 22/07/2022
  2. ^ islamweb.net , القدر.. والدعاء، وهل يمكن تغير القدر , 22/07/2022
  3. ^ youtube.com , هل الدعاء يرد القدر؟ الشيخ محمد ابن عثيمين رحمه الله , 22/07/2022
  4. ^ binbaz.org.sa , هل الدعاء يرد القضاء؟ , 22/07/2022
  5. ^ سورة الرعد , الآية: 39
  6. ^ صحيح البخاري , البخاري، علي بن أبي طالب، رقم الحديث: 4949، حديث صحيح.
  7. ^ islamweb.net , الدعاء وتعجيل الرزق , 22/07/2022
  8. ^ سورة الرعد , الآية: 38 - 39
  9. ^ سنن الترمذي , الترمذي، سلمان الفارسي، رقم الحديث: 2139، حديث حسن غريب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.