هل الحاج عليه اضحية

هل الحاج عليه اضحية

هل الحاج عليه اضحية، فمن المعلوم أنّ الأضحية هي؛ مما يداوم عليه المسلمون كلّ عام في يوم النحر، وما يليه من أيّام الذبح، فهل تجب على الحاج كذلك، أو أنّها تجب على الذين لم يسافروا لأداء فريضة الحج، في هذا المقال يتوقف موقع مقالاتي مع بيان حكم الأضحية بالنسبة للحاج هل تجب عليه أو لا، إضافة للوقوف على حكم الأضحية عمومًا في الإسلام هل هي سنة أو واجبة ونحو ذلك.

هل الحاج عليه اضحية

إنّ الأضحية هي سنة للحاج وغيره، فقد أثرت عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وهي سنة مؤكدة للمستطيع الذي لديه القدرة عليها، فقد أُثِرَ عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه كان يضحي بكبشين أملحين في أول أيام العيد، أحدهما عنه وعن آله، والآخر عن أمته، وظاهر الأحاديث والأخبار التي وردت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- تدلّ على سنّيتها للحاج كغيره، فقد ورد أنّ النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- قد ضحّى بكبشين في حجة الوداع، والله أعلم.[1]

شاهد أيضًا: حكم الاضحية على المقتدر

حكم الأضحية في المذاهب الأربعة

لقد اختلف العلماء من المذاهب الأربعة في حكم الأضحية، فكان لهم في ذلك قولان، وتلخيصهما كما يأتي:[2]

  • قول الجمهور: قال الجمهور إنّها سنة مؤكّدة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ودليلهم قوله صلى الله عليه وسلم: “إذا رَأَيْتُمْ هِلالَ ذِي الحِجَّةِ، وأَرادَ أحَدُكُمْ أنْ يُضَحِّيَ، فَلْيُمْسِكْ عن شَعْرِهِ وأَظْفارِهِ”،[3] واستدلوا كذلك بأنّ أبا بكر وعمر كانا لا يضحيان مخافة أن تُظن الضحية واجبة.
  • قول الحنفية: قال الحنفية إنّ الأضحية واجبة، وقال بهذا القول أيضًا الأوزاعي من الخلف، وهي الرواية الأخرى عن الإمام أحمد، ودليلهم قوله صلى الله عليه وسلم: “مَن كانَ له مالٌ فلمْ يُضَحِّ، فلا يَقْرَبَنَّ مُصلَّانا. وقالَ مَرَّةً: مَن وَجَدَ سَعةً فلمْ يَذْبَحْ، فلا يَقْرَبَنَّ مُصلَّانا”،[4] والله أعلم.

شاهد أيضًا: كم عمر الأضحية من الغنم

حكم الأضحية لغير الحاج

لقد مرّ آنفًا أنّ حكم الأضحية هو أنّها سنّة مؤكّدة للحاج وغيره، فقد كان النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- يضحي بكبشين أملحين في يوم العيد؛ إذ كان يضحي بكبش عنه وعن أهل بيته وآخر عن أمته صلى الله عليه وسلم، وهي سنة في حق الحاج وفي حق غيره، وهي على المقتدر من المسلمين سنة مؤكدة، والله أعلم.[1]

شاهد أيضًا: هل يجوز للمرأة أن تذبح الأضحية

سنن الأضحية لغير الحاج

إنّ للأضحية سننًا يستحب للمضحي أن يتقيّد بها إذا ما أراد أن يضحي، ومن هذه السنن ما يأتي:[5]

  • ألّا يأخذ المضحي شيئًا من شعره أو أظافره: وذلك حتّى يتمّ أضحيته ويذبحها، وذلك لقول النبي محمد صلى الله عليه وسلم: “إذا رَأَيْتُمْ هِلالَ ذِي الحِجَّةِ، وأَرادَ أحَدُكُمْ أنْ يُضَحِّيَ، فَلْيُمْسِكْ عن شَعْرِهِ وأَظْفارِهِ”.[3]
  • أن يكون الذبح بعد صلاة العيد لا قبل ذلك: وذلك لأنّه لو ذبح قبل ذلك لم يكن ذلك من باب الأضحية، وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم: “إنَّ أوَّلَ ما نَبْدَأُ به في يَومِنا هذا أنْ نُصَلِّيَ، ثُمَّ نَرْجِعَ فَنَنْحَرَ، مَن فَعَلَهُ فقَدْ أصابَ سُنَّتَنا، ومَن ذَبَحَ قَبْلُ، فإنَّما هو لَحْمٌ قَدَّمَهُ لأهْلِهِ، ليسَ مِنَ النُّسُكِ في شيءٍ فَقامَ أبو بُرْدَةَ بنُ نِيارٍ، وقدْ ذَبَحَ، فقالَ: إنَّ عِندِي جَذَعَةً، فقالَ: اذْبَحْها ولَنْ تَجْزِيَ عن أحَدٍ بَعْدَكَ قالَ مُطَرِّفٌ: عن عامِرٍ، عَنِ البَراءِ: قالَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: مَن ذَبَحَ بَعْدَ الصَّلاةِ تَمَّ نُسُكُهُ، وأَصابَ سُنَّةَ المُسْلِمِينَ”.[6]
    أن يأكل المضحي من أضحيته: فقد كان النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- يأكل من أضحيته، فعن ثوبان مولى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “قالَ لي رَسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في حَجَّةِ الوَدَاعِ: أَصْلِحْ هذا اللَّحْمَ، قالَ: فأصْلَحْتُهُ، فَلَمْ يَزَلْ يَأْكُلُ منه حتَّى بَلَغَ المَدِينَةَ. وفي روايةٍ: لَمْ يَقُلْ: في حَجَّةِ الوَدَاعِ”.[7]
  • أن يكون الذبح في المصلى: فقد ورد ذلك عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، إلّا أنّ من العلماء من قال إنّه خاص بالإمام وذلك لئلّا يذبح أحد قبله، والله أعلم.

وإلى هنا يكون قد تم مقال هل الحاج عليه اضحية بعد الوقوف على بيان حكم الأضحية في حق الحاج، والوقوف كذلك على بعض الأحكام الأخرى المتعلقة بالحاج والتضحية في ذي الحجة.

المراجع

  1. ^binbaz.org.sa , أحكام الأضحية والفرق بينها وبين الهدي , 05/07/2022
  2. ^islamweb.net , مذاهب الفقهاء في حكم الأضحية , 05/07/2022
  3. ^صحيح مسلم , مسلم، أم سلمة أم المؤمنين، رقم الحديث: 1977، حديث صحيح.
  4. ^المستدرك على الصحيحين , الحاكم، أبو هريرة، رقم الحديث: 7773، حديث صحيح الإسناد.
  5. ^alukah.net , سنن خاصة بالمضحى , 05/07/2022
  6. ^صحيح البخاري , البخاري، البراء بن عازب، رقم الحديث: 5545، حديث صحيح.
  7. ^صحيح مسلم , مسلم، ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، رقم الحديث: 1975، حديث صحيح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *