هل الانسان حيوان وحكم تشبيه الانسان بالحيوان

هل الانسان حيوان وحكم تشبيه الانسان بالحيوان

هل الانسان حيوان وحكم تشبيه الانسان بالحيوان، خلق الله -عز وجل- الإنسَان في أحسن هيئة، وكرمه عن غيره من الخلق بالعقل الذي يجعله يُميز بين الحق والباطل، وقد يتساءل الكثيرون حول حُكم تشبيه الإنسَان بالحَيوانْ، وما هو أصل الإنسَان، ومن خلال مقالنا عبر موقع مقالاتي سنتمكن من التعرف على هل الانسَان حيوانْ.

ما هو اصل الانسان

تطور الإنسَان عن كائنات أدنى، هكذا تقول نظريات التطور، لكن القرآن الكريم يقول بأن بنو آدم الذين خلقهم الله بيديه، وخلق منها زوجه، وهنا تنوعت اتجاهات المؤمنين بنظرية التطور، فمنهم من قال نعيد تفسير آيات القرآن بما يتناسب مع نظرية التطور، ومنهم من قال إن قصة آدم في القرآن هي قصة رمزية، ومنهم من قال، بل نُكذب القرآن ونؤمن بالعلم، وقد وردت الكثير من الحقائق العلمية حول تطور الإنسان، وقد أشاع أصحاب نظريات التطور أن الإنسان تطور عن أُصول مشتركة مع الحيوانات مرت بمراحل انتقالية من كائنات شبه بشرية، وصولاً إلى الإنسان الحديث الذي يُسمونه Homo sapiens.

شاهد أيضًا: هل الانسان من المخلوقات المتغيرة درجة الحرارة اومن المخلوقات الثابتة درجة الحرارة

هل الانسان حيوان

إن الإنسَان جزء لا يتجزأ عن الحَيوان في النمو والحياة كما تتصف كافة الكائنات الحية، فقد تم تعريف الإنسَان من قِبل علماء المنطق بأن الإنسَان حيَوانْ ناطق، وقد ورد عن أهل العلم في وصف الإنَسان بحَيوان نَاطق هو بمعنى حي يَنطق هو يتميز عن كافة الكائنات الحية بهذا التعريف، فكرم الله عز وجل الإنسان وميزه عن غيره من سائر المخلوقات والحيوانات، بقوله تعالى: {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً}.[1]

حكم تشبيه الانسان بالحيوان

لا يجوز تشبيه الإنسَان بحَيوان، فيعتبر ذلك منافياً لمقاصد الدين الإسلامي الحنيف، ومخالف للأخلاق الحميدة، كما ولا يجوز إطلاق اسم أي من الحَيوانات على الإنسان بقصد السب والشتم، ينبغي أن لا يعتاد المسلم مثل هذه الألفاظ،  فقد خلق الله الإنسَان في أفضل شكل وصورة، كما ورد في قول الله تعالى: {لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ}.[2]

ايه تدل على أن الإنسان حيوان

ورد تشبيه الإنسَان بالحَيوانْ في عدة مواضع، فما ورد في القرآن الكريم والسنة النبوية هو التشبيه في صفة معينة في أحد المواقف التي قد تسلب فيه حرية الإنسان برضاه، بسبب رضوخه لهوى النفس، ومن المواضع التي ذكر فيها الإنسان بصفة الحَيوان قول الله تعالى: {وَٱتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ٱلَّذِىٓ ءَاتَيْنَٰهُ ءَايَٰتِنَا فَٱنسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ ٱلشَّيْطَٰنُ فَكَانَ مِنَ ٱلْغَاوِينَ}.[3]، وقد جاء تشبيه الإنسان بالحيوان في قول الله تعالى: {كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا}.[4]، وقوله تعالى: {فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الكَلْبِ إنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}.[5]، وقوله تعالى: {إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ ۖ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا}.[6]، فجميع ما ورد في القرآن هو التشبيه في صفة معينة، فهي صفات مراد بها تقريب الفهم، والمعنى إلى أذهان الناس، لإدراكها وأخذ العبرة والعظة منها.

هل الإنسان حيوان ناطق

فسر بعض أهل العلم أن المقصود بقول الإنْسان حَيوان ناَطق بقولهم أن الحَيوان هو المُمتلئ حَياةً، ولا يوجد فيها ذم أو نقص، فيعتقد البعض أن معنى الحَيوان تأتي في سياق البهيمة التي لا تفهم ولا تعقل، ولكن الصواب في اللغة لا تتضمن هذه الكلمة أي نقص أو ذم، لكن المتعارف عليه حينما يطلق الإنسان هذا اللفظ على الشخص فإنه يُدرك بأنها الشتيمة التي تُطلق على البهائم، كما وفسر علماء المنطق أن الإنسان هو حيوان ناطق، وقد فسروا هذا القول بأن كلمة الحَيوان المقصود بها جِنسه وكلمة ناطق هي الفيصل بين الإنسان والحيوان، للتمييز بينهما.

شاهد أيضًا: هل الانسان مخير ام مسير

هل الإنسان حيوان في الإسلام؟

فقد أجاب شيخ الإسلام ابن عثيمين رحمه الله حينما سُئل هل الإنسَان حيَوان ناَطق بقوله:[7]

الحيوان الناطق يطلق على الإنسان كما ذكره أهل المنطق، وليس فيه عندهم عيب، لأنه تعريف بحقيقة الإنسان، لكنه في العرف قول يعتبر قدحاً في الإنسان، ولهذا إذا خاطب الإنسان به عامياً فإن العامي سيعتقد أن هذا قدحٌ فيه، وحينئذ لا يجوز أن يخاطب به العامي، لأن كل شيء يسيء إلى المسلم فهو حرام، أما إذا خوطب به من يفهم الأمر على حسب اصطلاح المناطقة، فإن هذا لا حرج فيه، لأن الإنسان لا شك أنه حيوان باعتبار أنه فيه حياة، وأن الفصل الذي يميزه عن غيره من بقية الحيوانات هو النطق. ولهذا قالوا: إن كلمة “حيوان” جنس، وكلمة “ناطق” فصل، والجنس يعم المعرف وغيره، والفصل يميز المعرف عن غيره.

وإلى هنا نصل إلى ختام مقالنا بعد أن تعرفنا على هل الانسان حيوان وحكم تشبيه الانسان بالحيوان، كما وتطرقنا للحديث عن العديد من الآيات القرآنية التي تدل على أن الإنسَان حَيوانْ، كما وتطرقنا للحديث عن هل الإنسان هو حَيوان ناطِق.

المراجع

  1. ^ سورة الإسراء , الآية: 70.
  2. ^ سورة التين , الآية: 4.
  3. ^ سورة الأعراف , الآية: 175.
  4. ^ سورة الجمعة , الآية: 5.
  5. ^ سورة الأعراف , الآية: 176.
  6. ^ سورة الفرقان , الآية: 44.
  7. ^ alraimedia.com , الشيخ-ابن-عثيمين-والحيوان-الناطق , 22/08/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.