مين جربت زيت الورد للمنطقة الحساسة

مين جربت زيت الورد للمنطقة الحساسة

مين جربت زيت الورد للمنطقة الحساسة، زيت الورد له خصائص فريدة، ومن أهمها التفتيح لذلك يُستخدم بكثرة في تفتيح المنطقة الحساسة أو منطقة البكيني، كما يُعطي نتائج جيدة في التخلص من الاسمرار والتبقع أسفل الإبط فضلاً عن ترطيبه للبشرة وإنعاشها، وكل ذلك تؤكد عليه العديد من التجارب مع زيت الورد، ومن خلال موقع مقالاتي سوف نتعرف على تجربتي مع زيت الورد.

مين جربت زيت الورد للمنطقة الحساسة

دلت أكثر من تجربة على مزايا زيت الورد الرائعة للمنطقة الحساسة، ومن هذه التجارب ما يلي:

تجربتي مع زيت الورد للمنطقة الحساسة

فيما يلي نتعرف على تجربتي مع زيت الورد مع زيت اللوز لتفتيح المنطقة الحساسة:

  • تقول مي وهي فتاة تبلغ من العمر تسعة وعشرون عاماً أنها لم تثق في البداية في قدرة زيت الورد على تفتيح المنطقة الحساسة، ولكن بعد إضافته لزيت اللوز المر وتطبيق المزيج على المنطقة الحساسة لاحظت الفرق.
  • فقد وجدت أن البشرة أصبحت أفتح وأكثر إشراقاً؛ مما سبق وعادت إليها ثقتها في المواد الطبيعية في إعطاء البشرة الجمال والعناية اللازمة، وذلك عند استخدام مزيج من زيت الورد وزيت اللوز 2 من المرأة بشكل يومي على المنطقة الحساسة.
  • وقالت مي بأن نتائج الوصفة ظهرت بعد اتباعها لمدة ثلاثة من الأشهر، فقد أصبحت بشرتها رطبة بعد أن كانت جافة لفترة طويلة لعدم استخدامها المواد الطبيعية عليها، وأعربت عن سعادتها بهذه التجربة الرائعة.

تجربتي مع زيت الورد لتفتيح المنطقة الحساسة

تجربتي مع زيت الورد لتفتيح البشرة الحساسة بمقدار درجتين نتعرف على أهم النتائج فيما يلي:

  • تحكي لنا صاحبة هذه التجربة وهي سيدة تُدعى هدى لديها 32 سنة من العمر، وقد عانت منذ مدة طويلة من لون داكن بالمنطقة الحساسة، وقامت بتجربة العديد من الوصفات لتفتيحها بدون فائدة.
  • شعرت هدى باليأس فمع مرور الوقت يسوء الوضع وتصبح المنطقة الحساسة أكثر اسمراراً، مما جعلها تحكي عن هذه المشكلة لإحدى صديقاتها التي نصحتها بتطبيق زيت الورد على المنطقة الحساسة، وقامت بشرائه من المتجر بمبلغ زهيد.
  • لم تتوقع هدى النتائج المذهلة التي ظهرت على البشرة عند وضع زيت الورد عليها 2 من المرات، بشكل يومي ومع الاستمرار على ذلك لمدة شهر كامل بدرت النتائج.
  •  مع كثرة الاستخدام لاحظت تغير لون البشرة بمقدار درجة، ومن ثم تغير لونها بمقدار درجتين بعد مرور ستة أسابيع على استخدام زيت الورد للمنطقة الحساسة.

تجربتي مع زيت الورد والليمون للمنطقة الحساسة

فيما يلي نتعرف على التجربة الثالثة مع زيت الورد لتفتيح المنطقة الحساسة والتخلص من الروائح الكريهة بها:

  • هي تجربة لفتاة تُدعى أسماء، وقد عبرت صاحبة هذه التجربة على النتائج الفعالة لزيت الورد ليس فقط في تفتيح المنطقة الحساسة بل لإعطائها رائحة عطرة والتخلص من الروائح الكريهة التي تظهر بهذه المنطقة نتيجة تراكم البكتريا بها.
  • فبعد استمرار أسماء على تطبيق زيت الورد على المنطقة الحساسة لمدة ثلاثة من الأشهر بعد أن قرأت عن أهميته للتفتيح والتخلص من الاسمرار والبقع بالبشرة، لاحظت تغير كبيراً على بشرتها.
  • وذلك بعد أن قامت بتمرير قطعة من القطن مبللة بزيت الورد على المنطقة الحساسة ثم شطفها باستخدام الماء الفاتر، فقد ظهرت آثار إيجابية على البشرة وأصبح لونها فاتحاً، واختفت الروائح الكريهة منها.

تجربتي مع زيت الورد لتفتيح البكيني

يمكن التعرف على تجربتي مع زيت الورد لتفتيح منطقة البكيني فيما يلي:

  • اسمرار منطقة البكيني من المشاكل التي واجهت داليا وهي صاحبة هذه التجربة التي عانت من اللون الداكن بالمنطقة الحساسة نتيجة تعرضها للعرق والاحتكاك طوال الوقت.
  • جربت أسماء العديد من الوصفات التي لم تكن فعالة للأسف حتى ساءت حالتها النفسية وأصيبت باليأس، ولكن بعد أن سمعت عن فوائد زيت الورد لتفتيح المناطق الداكنة بالبشرة قررت تجربته.
  •  وكان ذلك عبر استخدامه لمدة 2 من الشهور بشكل يومي، وهي ترشحه لكل فتاة أو سيدة ترغب في تفتيح منطقة البكيني.

مين جربت زيت الورد للمنطقة الحساسة

 

شاهد أيضًا: تجربتي مع بخاخ اكليل الجبل

فوائد زيت الورد للمنطقة الحساسة

بالبحث وجدنا أن زيت الورد يتمتع بالعديد من الخواص التي تجعله الخيار الأفضل للمنطقة الحساسة ومنها ما يلي:[1]

  • يحتوي زيت الورد على خواص تجعله يمنح البشرة رائحة عطروا وجميلة؛ لأنه مُستخرج من الورد البلدي.
  • يُعتبر من الزيوت الآمنة التي لا تسبب أذى أو تحسس بالبشرة، وللتأكد من ذلك يمكن تجربته على جزء من الجلد للتأكد من عدم المعاناة من التحسس لبعض مكوناته.
  • يمنح البشرة الانتعاش والترطيب ويمنع تراكم البكتيريا عليها والتي يسببها العرق.
  • مكونات زيت الورد هي مواد طبيعية وبالتالي فهي لا تسبب تلفاً للبشرة أو تعرضها للتهيج.
  • يحتوي زيت الورد على المواد المضادة للأكسدة والعديد من العناصر المفيدة للبشرة، ومن أهمها فيتامين أ، فضلاً عن احتوائه عن مواد مطهرة ومعقمة للجلد.

فوائد زيت الورد للمهبل

يحتوي زيت الورد على العديد من الفوائد للجلد بشكل عام، والمنطقة الحساسة والمهبل بشكل خاص،  لذلك نجده في الكثير من الوصفات المتعلقة بنظافة وتفتيح وتعقيم المنطقة الحساسة، وهي كالتالي:[2]

  • الحماية من البكتيريا المتراكمة على المنطقة الحساسة أو منطقة البكيني.
  • الحد من التشنج بالمنطقة الحساسة وخاصة المهبل وحماية هذه المنطقة من التعرض للعدوى.
  • منح البشرة الاسترخاء والترطيب والمساعدة على تهدئتها من الحكة.
  • التخلص من رائحة التعرق الكريهة بالمنطقة الحساسة ومنحها رائحة جميلة.
  • المساعدة على الحد من الألم المصاحب لدورة الحيض.
  • إنعاش منطقة البكيني والحد من التهيج بها.
  • التخفيف من الحبوب والبثور التي قد تظهر في المنطقة الحساسة نتيجة تعرضها للعرق ونقص التهوية بها.

طريقة لاستخدام زيت الورد للمنطقة الحساسة

سنوضح أفضل طريقة لاستخدامه على المنطقة الحساسة، وهي كالآتي:[3]

  • في البداية يجب غسل المنطقة الحساسة وتنظيفها بشكل جيد باستخدام الماء والغسول مع الحرص على تجفيفها تماماُ قبل تطبيق زيت الورد عليها.
  • وضع قطرات من زيت الورد على قطعة من القطن وتمريرها على المنطقة الحساسة أو منطقة البكيني.
  • في حالة ملاحظة حكة عند تطبيق زيت الورد بشكل مباشر على المنطقة الحساسة يمكن تخفيفه ببعض نقاط من زيت الليمون أو زيت اللوز للمساعدة على تهدئة الحكة.
  • لضمان أفضل النتائج ننصح باتباع الخطوات السابقة من 1-2 مرة بشكل يومي حتى تظهر نتائج فعالة.
  • مع الوقت سيتم ملاحظة تغير على لون البشرة الحساسة، وأنها أصبحت أكثر توحداً وخالية من الاسمرار والبقع.

شاهد أيضًا: تجربتي مع حبوب فروز للشعر

زيت الورد للمنطقه الحساسة للحامل

زيت الورد هو أحد أنواع الزيوت الأساسية يتمّ استخراجها من خلاصة النباتات الطبيعية، وبالرغم من ذلك، فإنّه يجب استخدامها بحذر شديد خلال فترة الحمل، بجانب ولذلك يجب الحصول على زيت الورد من مصدر موثوقة منه، ولكن يجب الانتباه عند استخدام زيت الورد وأي نوع من الزيوت الطبيعية يجب أن يكون مخففة، لأنّ استخدام هذه الزيوت بطبيعتها المركزة تؤثر على السيدات الحوامل، وتضر ضراً كبيراً بالمشيمة والجنين، كما يجب عدم الاستمرار فترة طويلة على نوع واحد من الزيوت الطبيعية، وعند الاحتياج إلى استخدام أي من الزيوت الأساسية يجب تجاوز الفترة الأولى من الحمل أي مع بداية الشهر الرابع من الحمل، وإذا احتاج الأمر إلى استخدامها في بداية الحمل فلا بدّ من مراجعة الطبيب.[4]

أضرار زيت الورد للمنطقة الحساسة

تنحصر أضرار ومشاكل زيت الورد في بعض الآثار الجانبية البسيطة الناشئة عن وجود تحسس جلدي لبعض مكوناته عند بعض الأشخاص، وتتضمن هذه الأضرار ما يلي:

  • التعرض لتهيج والتهاب في الجلد.
  • الإصابة بالحكة في الجلد.
  • التعرض للاحمرار الجلدي في حالة التحسس الزائد عند استخدام زيت الورد بشكل مباشر على الجلد.

في حالة التعرض لأي من الأعراض السابقة يجب التوقف عن استخدام زيت الورد على البشرة، والذهاب للطبيب لوصف العلاج الطبي المناسب، وللحد من هذه الآثار ننصح بتخفيف زيت الورد بزيت اللوز الحلو أو المر أو تخفيفه بزيت جوز الهند.

وفي نهاية المقال عن مين جربت زيت الورد للمنطقة الحساسة، والذي تضمن الكثير من المعلومات عن فوائد زيت الورد وأهميته لهذه المنطقة، وعن كيفية استخدامه وبعض الوصفات التي كان من ضمن مكوناتها، وتعرفنا على أضراره على البشرة الحساسة.

المراجع

  1. ^ naturalinstinct.com.au , YOUR MOST COMMON QUESTIONS ABOUT ROSEHIP OIL , 07/07/2022
  2. ^ bebeautiful.in , ROSE OIL BENEFITS THAT YOU MAY HAVE MISSED OUT ON , 11/07/2022
  3. ^ helloglow.co , 6 Ways to Use Rose Essential Oil for Skin , 11/07/2022
  4. ^ balmonds.co.uk , Is Rosehip Scar Oil Safe for Use in Pregnancy? , 11/07/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.