من هي زوجة ماكرون؟

كتابة ALAA - تاريخ الكتابة: 11 أكتوبر 2021 , 11:10
من هي زوجة ماكرون؟

من هي زوجة ماكرون أصغر رئيس حكم فرنسا يبحث الكثير عنها من خلال محركات البحث والفيس بوك، حيث إن قصة زواجهما كانت غريبة وتثير الدهشة، لأنه يقال أن زوجته كانت معلمته في الصف وهو صغير، مما أحدث إثارة وجدلًا كبيرًا بين شعوب العالم بأكمله، وأصبح لديهم فضول كبير لمعرفة من تكون زوجته.

من هي زوجة ماكرون؟

بريجيت ماكرون هي زوجة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وكانت تكبره ب 25 عامًا، وكانت أحداث زواجهما غريبة جدًا أثارت ضجة كبيرة في العالم، حيث كانت معلمته في الفصل وهو عمره 15 عامًا، وكان وقتها عمرها 40 عامًا، وكانت أيضًا متزوجة في ذلك الوقت ولديها 3 أطفال، ومع ذلك بدأت قصة حبها مع طالبها في الفصل، أعجبت به وبشخصيته القوية في الفصل وأنه كان يتصف بالذكاء والعقلانية ليس كغيره من باقي زملائه، وكان والد الطفل يعتقد أن ابنه يحب صديقته في الصف، لكنه ذهل عندما علم بأن ابنه في علاقة حب مع معلمته.

كيف تزوج ماكرون من معلمته؟

ظل الطالب والمعلمة يتقربان من بعضهما البعض، وتطورت العلاقة بينهما كثيرًا خلال الثلاثة أعوام، إلى أن لم تطق المعلمة ذلك وطلبت الطلاق من زوجها الأول، وبالفعل حصلت على الطلاق وأخذت كامل حقوقها منه، بعد ذلك أنهى ماكرون دراسته في المدرسة الثانوية، وعلمت عائلته بالذي بينه وبين معلمته في الصف، ولهذا قررت الأسرة أن تبعده عنها وترسله إلى باريس ليكمل تعليمه الجامعي وينسى العلاقة التي بينه وبين معلمته، لكنه لم يرضخ لذلك وأصبح متمسكًا بذلك الحب.

عندما أنهى دراسته وعاد إلى بلده ذهب إلى معلمته ليوفي بحبه لها ويتزوجها، وبالفعل طلب منها الزواج وأقام حفل زواج وتزوجوا عام 2007 م، وبعد ذلك عمل في بنك ثم استقال منه عام 2008 م، ثم توجه إلى السياسة وأصبح يتنقل بين المناصب السياسية ثم أصبح وزيرًا للتجارة في فترة حكم الرئيس فرنسو هولاند، وفي عام 2014 أصبح وزيرًا للاقتصاد والصناعة، وفي عام 2015 م ترشح للانتخابات الفرنسية، وقررت زوجته أن تتخلى عن عملها لتدعمه.

الحياة السياسية لماكرون وزوجته

إن بريجيت ماكرون زوجة الرئيس الفرنسي الحالي، لها أفضال كثير عليه وهو يدين لها بذلك حيث إنها لها دور كبير في نجاحه في الانتخابات الرئاسية وفوزه بها، لأنها جعلت بينه وبين الشعب لغة تواصل قوية، منحته الحب بداخل كل قلب مواطن فرنسي، كما إنه استطاع أيضًا أن يدخل بيوتهم، وكانت لها دور كبير أيضًا في اتخاذه القرارات حيث إنه كان لا يأخذ خطوة في حياته قبل أن يستشيرها، وكان له موقف يوضح ذلك عندما قام الرئيس السابق بالاقتراح عليه أن يصبح وزيرًا، فأجاب عليه قائلًا أن يتركه بعض الوقت حتى يستشير زوجته.

وإلى هنا يكون قد تم الوصول إلى ختام المقال الذي تم معرفة فيه من تكون زوجة ماكرون وكيف بدأت قصتهما ومتى وكيف تمكنوا من الزواج من بعضهما البعض برغم الفارق العمري الذي كان بينهما، وتناول المقال الحياة الزوجية والسياسية بين الزجين.