من هي المرأة التي ابوها نبي وزوجها نبي وابنها نبي

كتابة ألاء - تاريخ الكتابة: 12 ديسمبر 2021 , 14:12 - آخر تحديث : 12 ديسمبر 2021 , 14:12
من هي المرأة التي ابوها نبي وزوجها نبي وابنها نبي

من هي المرأة التي ابوها نبي وزوجها نبي وابنها نبي سؤال يتحدث عن امرأة عظيمة تعد من أحد أفضل نساء أهل الأرض، تربت في بيت نبوة، فأبوها وأخوها أنبياء وزوجها نبي، ومن خلال هذا المقال سيتم التعرف على من تكون هذه المرأة وصفاتها وبعض المعلومات عن حياتها ونشأتها.

من هي المرأة التي ابوها نبي وزوجها نبي وابنها نبي

السيدة ليا لها منزلة عظيمة فهي ابنة النبي يعقوب عليه السلام وأخت النبي يوسف عليه السلام وزوجها أيوب عليه السلام وابنها هو النبي ذو الكفل، وقد ذكر فضلها في القرآن الكريم في قصة زوجها أيوب عليه السلام وصبرها على مرضه وفقره والمحنة التي ابتلاه الله سبحانه وتعالى بها فكانت زوجة صابرة محتسبة بارة بزوجها وعائلتها ولم تتركه في أحلك الظروف والأيام.

شاهد أيضًا: من هي المرأة التي تستطيع ان تتزوج وهي متزوجه

قصة السيدة ليا

النبي أيوب عليه السلام كان غنيًا لديه مال كثير وعدد كبير من الأولاد وحدائق واسعة وكانت زوجته ليا من أوائل الأشخاص الذين آمنوا بدعوته وصدقوه، وبعد ذلك تزوجها أيوب عليه السلام وكانت تساعده في الكثير من أعمال الخير، ويكفلون اليتامى ويساعدون المحتاجين ويتصدقون على الفقراء، كانوا يؤدون حقوق أموالهم، وكانوا شاكرين للنعم الكثيرة التي أنعم الله سبحانه وتعالى بها عليهم، ولكن في يوم ما خضع الزوجين لامتحان صعب وفقدوا كل ما يملكون من أموال وأولاد وأصيب النبي أيوب بمرض عضال منعه من الحركة لكن السيدة ليا وقفت صابرة محتسبة أمام كل هذا وكانت خير معين لزوجها على المرور من هذه المحنة.

شاهد أيضًا: من هي المجادلة ومن هو زوجها

صبر السيدة ليا على زوجها

أصيب نبي الله أيوب بمرض في جسده وكان يتألم طوال الوقت وابتعد عنه كل من حوله بعد أن أصبح فقيرًا لا يملك أي شيء ولكن بقيت زوجته بقربه صابرة محتسبة تشفق عليه وتهتم به وتدعوا له بالشفاء وتحثه على الصبر على البلاء الذي أصابه وأن يحمد الله عز وجل على كل ما أصابه ويطلب من الله العفو والمغفرة، وحفظت الود بينهما ونزلت في قصتهما آية في القرآن الكريم فقال تعالى: “إنا وجدناه صابرًا نعم العبد إنه أواب”.

شاهد أيضًا: من هي الأم التي لم تلد

الآية التي تحدث عن صبرها

قال تعالى في قصة أيوب من سورة ص: ” وخذ بيدك ضغثًا فاضرب به ولا تحنث” ويقال أن معنى هذه الآية أن أيوب عليه السلام نادى يومًا على زوجته وهو مريض فلم تجب نداءه لأنها كانت خارج المنزل ولم تسمعه فتوعدها أيوب عليه السلام أن يضربها مائة جلدة فلما شفاه الله من مرضه نزلت هذه الآية حتى تكون تخفيفًا عليها لأنها كانت امرأة صابرة محتسبة وأمره الله أن يبدل الجلد بالضغث وهو نبات يسمى الشمراخ حيث يقوم بجمع مائة عود منه ويضربها مرة واحدة حتى لا تشعر بالألم وفي نفس الوقت يبرأ من القسم الذي عليه عندما كان مريضًا، وهناك العديد من الروايات الأخرى التي وردت في سبب توعده لها بالضرب منها أنها ذهبت لقص شعرها لتبيعه دون أخذ إذنه ومنها أيضًا أن الشيطان تمثل لها في صورة طبيب وهي دعته لمداواة أيوب دون أن تعرفه.

خلال هذا المقال تم التعرف على إجابة سؤال من هي المرأة التي ابوها نبي وزوجها نبي وابنها نبي وبعض صفات هذه المرأة وقصتها مع زوجها النبي أيوب وصبرها واحتسابها وعلاقتها بالأنبياء الثلاثة الذين ورد ذكرهم في السؤال وقصة توعد أيوب عليه السلام لها بالعقاب بعد أن يشفى من مرضه.