من هو آخر الصحابة موتا بالمدينة؟

كتابة toqa - تاريخ الكتابة: 10 أغسطس 2021 , 13:08 - آخر تحديث : 12 أغسطس 2021 , 21:08
من هو آخر الصحابة موتا بالمدينة؟

من هو آخر الصحابة موتا بالمدينة والمقصود بالصحابي هنا هو من لحق الرسول صلى الله عليه وسلم قبل وفاته، وهم أيضاً من حملوا رسالة الإسلام وقاموا بتبليغها على أكمل وجه، أما التابعين فهم من لم يلحقوا الرسول الكريم، ولكنهم لحقوا الصحابة رضوان الله عليهم، وفي هذا المقال سوف نجيب عن سؤال من هو آخر الصحابة موتا بالمدينة.

من هو آخر الصحابة موتا بالمدينة؟

تعددت الأقوال في ذكر أخر الصحابة موتا بالمدينة، حيث قيل أن الصحابي الجليل جابر بن عبد الله هو آخر الصحابة موتا بالمدينة كما قيل أيضاً أن الصحابي السائب بن يزيد هو اخر من مات بالمدينة، ولكن القول الأكثر شيوعا هو أن الصحابي الجليل سهل بن سعد رضي الله عنه آخر الصحابة موتا بالمدينة المنورة.

شاهد أيضاً: من هو ثالث الصحابة في الاسلام

من هو سهل بن سعد رضي الله عنه

اسمه أبو العباس سهل بن سعد بن مالك بن خالد بن ثعلبة بن حارثة بن عمرو بن الخزرج بن ساعد بن كعب بن الخزرج الأنصاري الساعدي، كان والده أيضا صحابي جليل، والجدير بالذكر أن سهل بن سعد كان يروي العديد من الأحاديث والتي أخذها عنه كبار المحدثين، توفي عام 90 هـ، كان يبلغ من العمر عند وفاته مائة عام.

آخر الصحابة موتا بمكة المكرمة

اختلفت الأقاويل في ذكر آخر من مات من الصحابة موتا في مكة المكرمة، حيث قيل أن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما هو آخر من مات من الصحابة في مكة، في حين كان هناك قول آخر بأنه جابر بن عبد الله رضي الله عنه، وفي قول آخر قيل إنه الصحابي الجليل أبا الطفيل عامر بن واثلة الليثي، وذلك لأنه آخر من مات الصحابة عموما، والله اعلم.

آخر من مات من الصحابة

إن أخر من مات من الصحابة رضوان الله عليهم هو الصحابي الجليل أبو الطفيل عامر بن واثلة الكناني، واسمه بالكامل هو أبو الطفيل عامر بن واثلة بن عبد الله بن عمير بن جابر بن حميس بن جدي بن سعد بن ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان، الليثي الكناني، ولد في عام 3 هـ، وعاش مع النبي عليه السلام ثمانية سنوات، وهو أحد الرواة لأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم، كان الصحابي الجليل يسكن بالكوفة، وذهب إلى مكة المكرمة بعد وفاة على بن أبي طالب رضي الله عنه، وتوفي في مكة المكرمة حيث كان يبلغ من العمر 100 عام، كان عامر رضي الله عنه شاعرا وهو أخر من رآه النبي صلى الله عليه وسلم، وقد أجمع المؤرخون على أنه  آخر الصحابة موتا حيث توفي في عام 102هـ.

شاهد أيضاً: من اخر من توفى من الصحابة وجانب من حياته ؟

رؤية أخر من مات من الصحابة للنبي عليه السلام

ورد في كثير من الأقوال أن عامر بن واثلة آخر من رأى النبي صلى الله عليه وسلم قبل وفاته، وقام بوصفه فحسن وصفه، وهناك مجموعة من الأقوال التي وردت عن عامر بن واثلة ومن تلك الأقوال ما يلي:

  • عن عامر أنَّه سمع عامر بن واثلة يقول:“ رأيت رسولَ الله -صَلَّى الله عليه وسلم- مِنَ الرجال مَنْ هو أطولُ منه، ومنهم مَنْ هو أقصر منه، وشعر له أسود، وهو أبيض، قال: قلنا: ما ثيابه؟ قال: لا أدري، وهو يمشي وهم حوله، يعني الناس”.
  • وجاء عن يزيد بن هارون أنَّه قال:  “أخبرني الجُرَيْرِي، عن أبي الطفيل عامر بن واثلة، قال: ما بقي أحد رأى رسول الله -صَلَّى الله عليه وسلَّم- غيري، قال: قلت ورأيتَه؟ قال: نعم، قلت: فكيف كانت صِفَتُه؟ قال: كان أبيض مليحًا مُقَصّدًا”.
  • عن عمارة بن ثوبان قال: “حدثنا أبو الطفيل، قال: رأيتُ رسول الله -صَلَّى الله عليه وسلَّم- بالجعرانة يَقْسِم لحمًا، وكنت غلامًا أحمل عُضْوَ الجذور، قال: فأقبلتِ امرأة بدوية، حتَّى إذا دنت من النبي صَلَّى الله عليه وسلم، بَسَطَ لها رداءه فجلست عليه، فقلت: مَن هذه؟ فقالوا: هذه أمه التي أرضعته”.
  • عن عبد الملك بن سعيد بن الأَبجُرِ قال:  “عن أَبي الطُّفَيل قال: قلت لابن عباس: إِني قد رأَيت رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، قال: فَصِفْه لي، قلت: رأَيته عند المروة على ناقة وقد كَثُر الناسُ عليه، قال: فقال ابن عباس: ذاكَ رسولُ الله صَلَّى الله عليه وسلم، إِنهم كانوا لا يُدَعُّون عنه”.

آخر الصحابة موتا بالبصرة

بعد أن أجبنا على سؤال من هو آخر الصحابة موتا بالمدينة؟ سوف نذكر أيضاً أخر من مات من الصحابة في البصرة في العراق، وهو الصحابي الجليل أنس بن مالك بن النضر بن ضمضم بن زيد بن حرام بن جندب بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار رضي الله عنه، ومن أكثر ما كان يتميز به أنس رضي الله عنه أنه  كان خادم الرسول عليه الصلاة والسلام، ولد أنس في يثرب في شبه الجزيرة العربية عام 611 هـ، وتوفي في البصرة عام 712 هـ، وكان يبلغ من العمر عند وفاته 101 عاما، تولى الخلافة الأموية الراشدة، وكنيته أبو حمزة أبو ثمامة وزوجته زينب بنت نبيط، وكان يملك من الأبناء ثلاثة، وكان مشهورا بنسبة النجاري الأنصاري، واشتهر بأحاديثه حيث روي 2.286 حديثا، فكان من أكثر الناس الراويين للحديث، وكان يعمل بالفقيه.

آخر من مات من الصحابة في الشام

قيل أن عبد الله بن بسر المازني أخر الصحابة موتا بالبصرة، كان عبد الله رضي الله عنه من الأنصار، اختلف الآراء في سنة وفاته فقد قيل أنه  توفي سنة 100 للهجرة، كما قيل أنه  توفي سنة 96 للهجرة، وكان يبلغ حين وفاته من العمر 94 عاما.

شاهد أيضاً: اسماء اولاد من الصحابة والقران ومعانيها 2021

آخر من مات من الصحابة من العشرة المبشرين بالجنة

هو سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه، واسمه بالكامل سعد بن مالك بن أهيب الزهري القرشي أبو إسحاق من بني زهرة أهل آمنة بنت وهب أم رسول الله، وهو من رابع رجل من الرجال الذين أسلموا بالإسلام، بعد أبو بكر الصديق وزيد بن حارثة وعلي بن أبي طالب، لذلك كان من العشرة المبشرين بالجنة والمقصود بذلك أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد بشرهم بالجنة يوم القيامة، توفي سعد بن أبي وقاص في عام 55 للهجرة، حيث كان يبلغ من العمر عند وفاته 88 عاما.

شعر العراقي عن آخر الصحابة موتا

تعددت الأقوال في ذكر أخر من توفي بالمدينة من الصحابة  رضي الله عنه في جميع النواحي والبلدان، حيث أجمع المؤرخون على ذكر أواخر من مات من الصحابة وكان قولهم كالتالي: “آخر من مات من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم بمصر‏: عبد الله بن الحارث بن جزء الزبيدي‏، وبفلسطين‏: أبو أبي ابن أم حرام‏، وبدمشق‏: واثلة بن الأسقع‏، وبحمص‏: عبد الله بن بسر، وباليمامة: الهرماس بن زياد‏، وبالجزيرة‏: العرس بن عميرة‏، وبأفريقية‏: رويفع بن ثابت‏، وبالبادية في الأعراب‏: سلمة بن الأكوع، رضي الله عنهم أجمعين، لذلك قام العراقي بتنظيم بيت شعر شمل آخر الصحابة موتا في جميع النواحي والبلدان ويقول هذا الشعر:

آخِرُهُم موتاً بِدُونِ مِرْيَهْ*****أبــــو الطُّفَيْلِ مات عامَ مَايَهْ

وقَبْله السائب بِالمَدِينةِ***** أو: سَهْلٌ أو: جَــــابِر بمــكةِ

وقيل آخرهم ابن عُمَـــرَا*****أن لا أبو الطفيل فيها قُبِــرَا

وأنس بن مالك بالبصرة*****وابن أبي أوفى قضى بالكوفةِ

والشام فابنُ بُسْرٍ أو ذو باهله*****وقيــــل بــدمشــــق واثِـلَهْ

وإنَّ فِي حمصَ ابنُ بُسْرٍ قُبضَا*****وَإِنَّ بالجزيرة العُرْسُ قَضــى

وبفلسطـــــين أبوُ أُبَــيّ*****ومِصْرَ فابن الحارث بن جُزَيّي

وَقُبِــضَ الْهِرْمَاسُ باليَمَــامَهْ*****وقَبْلَهُ رُوَيْفِـــع بِبَرْقَــــهْ

وقيــــل أفْرِيقيَّةِ وسَلَـــــمَهْ*****بــــادياً أو بِطَيْبَةَ المُكرَّمَهْ

وبهذا نكون قد أجبنا على سؤال من هو آخر الصحابة موتا بالمدينة، والذي كان سعد بن سهل رضي الله عنه، كما تحدثنا عن آخر الصحابة موتا بمكة، وكذلك آخر الصحابة موتا على الإطلاق، كما تحدثنا أيضاً عن أخر الصحابة موتا بالبصرة، وبالشام، أخيراً تحدثنا عن أخر من مات من الصحابة من العشرة المبشرين بالجنة.