من هم يأجوج ومأجوج ومتى سيخرجون

من هم يأجوج ومأجوج ومتى سيخرجون

من هم يأجوج ومأجوج ومتى سيخرجون والذين ورد ذكرهم في الديانات السماوية الثلاثة، واشتهروا بظلمهم وجورهم، بأمر وإرادة الله احتجزهم الملك الصالح ذو القرنين في مكان لا يعلمه إلا الله، وخروجهم هو من علامات الساعة الكبرى، وفي سطورنا التالية عبر موقع مقالاتي سنسلط الضوء على قصة يأجوج ومأجوج، ونتحدث عن صفاتهم، ومكان تواجدهم، ونهايتهم، إضافة إلى ما تحدثت به عنهم كل من الديانة المسيحية، واليهودية.

من هم يأجوج ومأجوج؟

إن يأجوجُ ومأجوجُ هما قبيلتان من بني آدم من ذرية يافث بن نوح عليهما السلام، يتصفون بالوحشية، والعدائية، احترفوا القتل، والسلب، والنهب، والإغارة على الشعوب والقبائل الأخرى، ومعظم روايات كتب التاريخ تشير إلى أن يأجوج ومأجوج من المغول، والتتار، يمتد موطنهم من التبت والصين جنوبًا، إلى المتجمد الشمالي جنوبًا، أفسدوا في الأرض منذ حوالي خمسة آلاف عام، وتعددت الروايات في أشكالهم، إلا أنه في الحقيقة هم كغيرهم من بني آدم.[1]

شاهد أيضًا: من هم النصارى وهل النصارى هم المسيحيون

متى سيخرج يأجوج ومأجوج؟

يخرج يأجوجُ ومأجوجُ يوم القيامة بعد خروج المسيح الدجال، ونزول سيدنا عيسى -عليه السلام- إلى الأرض، وقد روى ابن النواس بن سمعان الأنصاري عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- في الحديث الشريف أنه قال: “إِذْ أَوْحَى اللَّهُ إلى عِيسَى: إنِّي قدْ أَخْرَجْتُ عِبَادًا لِي، لا يَدَانِ لأَحَدٍ بقِتَالِهِمْ، فَحَرِّزْ عِبَادِي إلى الطُّورِ وَيَبْعَثُ اللَّهُ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ، وَهُمْ مِن كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ”،[2] ويعد خروج يأجوج ومأجوج من علامات الساعة الكبرى، قال تعالى: {حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ * وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ الَّذِينَ كَفَرُوا يَا وَيْلَنَا قَدْ كُنَّا فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَٰذَا بَلْ كُنَّا ظَالِمِينَ}.[3]

أين يوجد يأجوج ومأجوج

إن يأجوجُ ومأجوجُ محتجزين في سد بناه ذو القرنين، ولكن في الحقيقة ليس هناك أي أدلة قاطعة على مكان هذا السد، حيث قال بعض العلماء أنهم احتجزوا وراء الصين، وقيل في جورجيا في جبال القوقاز قرب أذربيجان وأرمينية، وقيل في شمال الأرض، وقال الألوسي: لعله قد حال بيننا وبين ذلك الموضع مياه عظيمة، وقال البعض أنهم في أوسيتيا، وفي خريطة الإدريسي رسمت أرض يأجوجُ ومأجوجُ في الزاوية الشمالية الشرقية، ما وراء شمال شرق آسيا.

شاهد أيضًا: من هم سكان جوف الارض في الاسلام

من بنى سد يأجوج ومأجوج

إن الذي بنى سد يأجوجُ ومأجوجُ هو الملك الصالح ذو القرنين، حيث إنه مرَّ يومًا في قوم مستضعفين في الأرض طلبوا منه أن  يجعل بينهم وبين يأجوجُ ومأجوجُ حاجزاً لما يعانونه من فسادهم، وجورهم، فعمل ذو القرنين على قضاء حاجتهم بمساعدتهم، قال تعالى في الآية 94 من سورة الكهف: {قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا}، [4] فقد طلب منهم إحضار قطع من الحديد، وخلطها بالنحاس، وجعل بين هؤلاء الضعفاء ويأجوج ومأجوج سدا عظيم، لا يمكن خرقه مهما بلغوا من قوة، قال تعالى في الآية 97 من سورة الكهف: {فَمَا اسْطَاعُوا أَنْ يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا}.[5]

هل يأجوج ومأجوج مثل البشر

في الحقيقة لم يذكر القرآن الكريم أي صفات لقوم يأجوجُ ومأجوجُ سوى أنهم قوم مفسدون في الأرض، إلا أنه قيل إنهم يختلفون في صفاتهم الخلقية عن البشر، فوجوهم عريضة، ومسطحة نسبيا، ورؤوسهم قصيرة، وقامتهم كذلك، وروى أبو سعيد الخدري -رضي الله عنه- عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- في الحديث الشريف قوله: “لا تقومُ السَّاعةُ حتى تُقاتِلوا قومًا صِغارَ الأعيُنِ، عِراضَ الوُجوهِ، كأنَّ أعيُنَهم حَدَقُ الجَرادِ، كأنَّ وُجوهَهمُ المَجانُّ المُطْرقةُ، يَنتَعِلونَ الشَّعَرَ، ويَتَّخِذونَ الدَّرَقَ حتى يَربُطوا خُيولَهم بالنَّخلِ”، أخرجه ابن ماجه، وأحمد، واللفظ له [6] وقيل أنهم يشبهون بني البشر من أبناء جنسهم، وأشكالهم، وألوانهم.

شاهد أيضًا: من هم الصابئون الذين ذكروا في القرآن

كم عدد يأجوج ومأجوج

لم يرد في القرآن أن هناك عدداً محدداً ليأجوجُ ومأجوجُ، إلا أنهم يبلغون من العدد الشيء الكبير، قال تعالى في الآية 96 من سورة الأنبياء: {حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ}، [7] وقد ورد في السيرة النبوية الشريفة أن أقل ما يترك كل واحد من قوم يأجوج ومأجوج له من صلبه ألف نفرا، حيث روي عن الرسول صلى الله عليه وسلم، أنه قال: “إنَّ يأجوجَ ومأجوجَ أقلُّ ما يتركُ أحدُهم لصلبِه ألفًا من الذريةِ”. [8]

شاهد أيضًا: من هم المتنطعون في حديث الرسول هلك المتنطعون

 من يقتل يأجوج ومأجوج

يسلط الله على قوم يأجوجُ ومأجوجُ دودا تخرج من خلف رؤوسهم فيقتلهم، وذلك بدعاء المؤمنين مع سيدنا عيسى عليه السلام، بعد أن يعيثون في الأرض فسادا، فتتناثر جثثهم كل مكان من الأرض، وهناك قولان في مصير هذه الجثث، الأول أنه تأتي طيور كأعناق الإبل تحملهم وترميهم حيث يشاء الله، والثاني تتغذى دواب الأرض على جثثهم، وتنبت الأرض من جديد بعد ذلك.

من هم  يأجوج ومأجوج في الديانة المسيحية؟

ذكر يأجوجُ ومأجوجُ في الكتاب المقدس في سفر الرؤيا يوحنا اللاهوتي في الإصحاح العشرين في الآية 8: {وَيَخْرُجُ لِيُضِلَّ الأُمَمَ الَّذِينَ فِي أَرْبَعِ زَوَايَا الأَرْضِ: جُوجَ وَمَاجُوجَ، لِيَجْمَعَهُمْ لِلْحَرْبِ، الَّذِينَ عَدَدُهُمْ مِثْلُ رَمْلِ الْبَحْرِ}، والمقصود بيأجوجُ ومأجوجُ في هذه الآية هو الشيطان وأعوانه، أما في الأصل هما ملكان للممالك الشمالية التي حاربت إسرائيل قديما وتنبأ عنها حزقيال، وعن إخراجها الشديد.

شاهد أيضًا: من هم الذين يدخلون الجنة بغير حساب

من هم  يأجوج ومأجوج في الديانة اليهودية؟

ورد ذكر يأجوجُ ومأجوجُ بالديانة اليهودية، ولكن الاسم هو جوج، وقد ورد في سفر حزقيال على أنه اسم لملك يحكم على أرض تدعى مأجوج، أو على شعب يحمل هذا الاسم، كما سيقوم هذا الملك بغزو أرض إسرائيل قبل اليوم الأخير، ولكنه يقتل هو وشعبه في مذبحة هائلة هذا كل ما جاء عن يأجوج ومأجوج في اليهودية.

وبهذا القدر من المعلومات نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا تحت عنوان من هم يأجوج ومأجوج ومتى سيخرجون وتعرفنا من خلاله على قصة يأجوج ومأجوج بكل تفاصيلها.

المراجع

  1. ^/binbaz.org.sa , حقيقة قوم يأجوج ومأجوج , 15/08/2022
  2. ^صحيح مسلم , مسلم ، النواس بن سمعان الأنصاري ، 2937 ، [صحيح]
  3. ^سورة الأنبياء , الآية 96 - 97
  4. ^سورة الكهف , الآية 94
  5. ^سورة الكهف , الآية 97
  6. ^تخريج المسند , شعيب الأرناؤوط ، أبو سعيد الخدري ، 11261 ، صحيح
  7. ^سورة الأنبياء , الآية 96
  8. ^فتح الباري لابن حجر , ابن حجر العسقلاني ، عبدالله بن مسعود ، 13/114 ، صحيح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.