من هم اهل الذمة

من هم اهل الذمة

من هم اهل الذمة، فالدين الإسلامي هو الدين الحق الذي لا يظلم به إنسان خلقه الله تعالى إلا بما ظلم نفسه به، سواء اتبع هذا الإنسان ملة الإسلام أم اتبع ملة أخرى، وقد حدد الله تعالى ونبيه -عليه الصلاة والإسلام صفتهم وأحكامهم الشرعية، ومن هؤلاء يأتي أهل الذمة الذين فصل الشرع الإسلامي هويتهم وكل ما يخصهم، وفي مقالنا اليوم عبر موقع مقالاتي سوف على صفتهم في اللغة والاصطلاح الفقهي وفي القرآن الكريم.

من هم اهل الذمة

اهل الذمة هم كل من يقع في ذمة المسلمين من غير المسلمين وتجب لهم حقوقهم ولهم واجباتهم التي نصها الشرع، وعليه، كل من يقع تحت حكم المسلمين في أي دولة إسلامية من غير المسلمين هُم مِن أَهل الذّمة، وسابقاً، كان يشار لأهل الذمة باسم أهل الكتاب، وكان يقصد به اليهود والنصارى، ولكن أَهل الذّمة في وقتنا الحالي له مفهوم أوسع، ويضم اليهود والنصارى وأديان غريبة لها من الكفر الكثير، ومن أمثلتهم الخدم والمستخدمين الذين يتم جلبهم من البلاد التي تكثر فيها الديانات الضالة، وبالرغم من كفرهم، فقد أمر الله تعالى لهم بالحقوق لهم وفرض عليهم الواجبات وذلك لمن دخل في عهد المسلمين وفي ذمتهم، ولو أن الأولى أن يبادر المسلم لمنح الأولوية في العمل لأخيه المسلم.[1][2]

شاهد أيضًا: حكم اعطاء اهل الذمة من اموال الزكاة

من هم أهل الكتاب

أهل الكتاب هم اليهود والنصارى وفق ما بينهم القرآن الكريم وهو قول الله تعالى، ويطلق عليهم أهل الكتاب نسبة إلى الكتب التي نزلت عليهم، وهي التوراة التي نزلت على اليهود الذي آتاه الله تعالى لنبيه موسى -عليه السلام، والإنجيل الذي نزل على سيدنا عيسى -عليه السلام، وهؤلاء الذين يطلق عليهم أيضًا اسم أهل الكتابين، تقع عليهم أحكام خاصة في ظل الدولة الإسلامية، تختلف عن بقية أهل الذمة بالرغم من أنهم مشتركين معهم بالكفر والإشراك بالله تعالى.[1]

الفرق بين أهل الكتاب وأهل الذمة

الفرق بين أهل الكتاب وأهل الذمة يكمن في نزول الكتب السماوية عليهم أو عدم نزولها، فأهل الكتاب هم من نزلت عليهم الكتب التي نزلت على أنبيائهم -عليهم السلام- وهما التوراة والإنجيل، وقال بعض العلماء أن أهل الكتاب يشمل من نزلت عليهم صحف إبراهيم وزبور داود -عليهما السلام- وهذا القول ذهب إليه الحنفية، في حين أن أَهل الذّمة هم كل مشرك بالله تعالى وهذا يشمل أهل الكتاب والمجوس وعبدة الأوثان والأصنام والبقر والنجوم وكل ما يفضي إلى الشرك.[2]

شاهد أيضًا: من هم النصارى وهل النصارى هم المسيحيون

أهل الذمة في القرآن

لقد ذكر أَهل الذّمة وأهل الكتاب في عدة سور وآيات بالقرآن الكريم، وخاصة أهل الكتاب نحو اليهود والنصارى، ومن ذلك قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُولَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ}[3]، وذكر أيضًا مقامهم ومقام من علموا بالرسالة المقدسة ونبي الحق ولم يعملوا بها ولم يؤمنوا بما أنزل عليه، سواء نزل عليهم الكتاب أم لم ينزل، وقال فيهم الله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَنْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ اللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَنْ يَتَّخِذُوا بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا * أُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ حَقًّا وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُهِينًا}[4]، وبين الله تعالى أن كل ذمة هو ما ترتب الذنب على تركها، وذلك في قوله الكريم: { كَيفَ وَإِن يَظهَروا عَلَيكُم لا يَرقُبوا فيكُم إِلًّا وَلا ذِمَّةً يُرضونَكُم بِأَفواهِهِم وَتَأبى قُلوبُهُم وَأَكثَرُهُم فاسِقونَ}[5].

شاهد أيضًا: من هم السبعه الذين خلقهم الله قبل ادم

أحكام أهل الذمة

أحكام أَهل الذّمة كثيرة للغاية، وتتعلق بأهل الذمة وأهل الكتاب ونذكر أهمها فيما يلي:

أحكام أهل الكتاب

وهي ثلاثة أحكام ذكرها الإمام ابن باز -رحمه اله تعالى- وهي أن طعامهم جائز وهي الذبائح التي لم تذبح لغير الله وطعام المسلمين حل لهم، وكذلك الأمر فنسائهم من المحصنات والعفيفات والحرائر حل للمسلمين وليس العكس، وثالث أحكامهم هي الجزية التي تؤخذ من رجالهم الذين يستطيعون ذلك كل عام.[6]

أحكام أهل الذمة

وهي متنوعة للغاية، وأولها الجزية المشتركة بينهم وبين أهل الكتاب، بالرغم أن هذا محط خلاف والراجح فيه أنها تجب على أهل الكتابين والمجوس، ومن أحكام أَهل الذّمة أيضاً هو عدم موالاتهم في أمور المسلمين وتوليتهم مناصب أو ما شابه ذلك في الدولة الإسلامية، فحكمهم يكون دون المسلمين، وليس لهم شورى في أمور المسلمين الخاصة أو العامة، ولا يجب تصديقهم في أخبارهم، ولا يستخدمون في معاملات البيع والشراء ومعاملات الدولة.[7]

شاهد أيضًا: من هم شرار الخلق الذين تقوم عليهم الساعة

حقوق أهل الذمة

كما فرض عليهم أحكام، فإن أَهل الذّمة لهم حقوق أداها النبي -عليه الصلاة والسلام- وعمل بها الصحابة -رضوان الله عليهم- من بعده، ومن أهمها:[8]

  • حماية الدولة لهم سواء في أنفسهم أو أموالهم وممتلكاتهم وما نحو ذلك.
  • حق الإقامة والتنقل لهم بما لا يضر بديار المسلمين ودون إبداء نية الأذى من قبلهم.
  • عدم التعرض لهم في عقيدتهم وعبادتهم.
  • حقهم في اختيار العمل بما لا يضر المسلمين والدولة.

وبهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان من هم اهل الذمة، والذي تعرفنا من خلاله على صفتهم في اللغة والاصطلاح الفقهي وفي القرآن الكريم وما الفرق بينهم وبين أهل الكتاب، كما تعرفنا على أحكامهم وحقوقهم في الدولة الإسلامية.

المراجع

  1. ^al-maktaba.org , كتاب الشرح الممتع على زاد المستقنع , 04/06/2022
  2. ^islamweb.net , الفرق بين أهل الكتاب والكفار , 04/06/2022
  3. ^سورة البينة , الآية 6
  4. ^سورة النساء , الآيتان  150 و 151
  5. ^سورة التوبة , الآية 8
  6. ^islamweb.net , أحكام أهل الذمة , 04/06/2022
  7. ^binbaz.org.sa , أهل الكتاب وحكمهم , 04/06/2022
  8. ^islamweb.net , حقوق أهل الكتاب , 04/06/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *