من هم المتنطعون في حديث الرسول هلك المتنطعون

من هم المتنطعون في حديث الرسول هلك المتنطعون

من هم المتنطعون في حديث الرسول هلك المتنطعون، نهى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن العديد من الصفات المذمومة في العديد من الأحاديث النبوية، ومن خلال مقالنا عبر موقع مقالاتي سنتمكن من التعرف على من هم المُتنطعون في حديث الرسول هلك المتنطعون، وصحة وشرح الحديث، وحكم التنطع في الإسلام.

من هم المتنطعون في حديث الرسول هلك المتنطعون

وقد روي عَنِ ابنِ مَسْعودٍ – رَضْيَ اللهُ عنه – يُخبر فيه عن النَّبيَّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- أنه قال: “هَلَكَ المُتنَطِّعونَ”.[1] قالها ثلاثًا، والمقصود بالمتنطعين هم: المتعمقون، المتكلفون، المتشددون في غير موضع التشديد، والمغالون في الكلام الخارجين عن حدود الاتزان، فمن تشدد في الدين أو غيره أفسد دينه، ومن المتوقع أن يكون الحديث خبراً أي يُخبر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بهلاك المُغاليين المُتشددين في الدين، دلالة على ذم هذه الصفة.

شاهد أيضًا: صحة حديث ان الله ليضحك الى رجل

صحة حديث هلك المتنطعون

يعتبر حديث “هَلك المُتنَطعونْ” حديث صحيح رواه مُسلم وغيره من الفقهاء، فقالها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ثلاثاً ليشدد على هَلاك المتنطعين المبتدعين والمتعمقين في الشيء، وهم الذين يشددون ويغالون في أشياء في غير مواضعها، كما ويأتي المتنطعون بأشياء لم يشرعها الله عز وجل.[2]

شرح حديث هلك المتنطعون

أخبر رسول الله -صل الله عليه وسلم- بهلاك المتنطعين، والمُتنَطع هو الذي يُشدد في أمر لا ينبغي أن يشدد فيه، فيبالغ ويغلو أحياناً في الأقوال، وقد يكون غلواً في الأفعال كمن يُحرم على نفسه الزواج، أو يصوم ولا يفطر، فهذا يعتبر تنطع لم يأمر به الله ورسوله، فالواجب الاقتصاد والاعتدال في سنة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فالدين الإسلامي هو دين يسر ووسطية وليس دين تشدد، ومغالاة، فليس العبرة بالكثرة إنما العبرة بالصواب.

شاهد أيضًا: صحة حديث ما أصابك لم يكن ليخطئك

مظاهر التنطع في الدين

التنطع هو التكلف والتشدد، وهو ما نهى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عنه، وينبغي التوسط والاعتدال، ومن صور ومظاهر التَنطع في الدين الإسلامي ما يأتي:

  • الغلو في العبادة.
  • الابتداع في الدين.
  • التقعر في الكلام.
  • الخوض فيما لا يعني.
  • تكلف البحث في أشياء في أشياء لا علاقة للشخص بها.
  • الغلو والتشدد في الأفعال، كمن يمتنع عن أكل اللحم، أو من يمتنع على الزواج.

حكم التنطع في الإسلام

نهى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن التَنطُع بالتشديد ثلاثاُ على هلاك من يتصف بهذه الصفة المذمومة، وفي ذلك حث على التوسط والاعتدال والاقتصاد في العبادة، والبعد عن المغالاة، والتشديد على النفس، فالتَنطُع هو سبب للهلاك، ففي الحديث نهي عن التشديد على النفس في الطاعات والعبادات، لما في ذلك من المفاسد والأضرار على الإنسان حينما يُشدد على نفسه بالعبادات، كما أن فيه وصية على التأني والرفق وعدم التَنطُع.[3]

وإلى هنا نصل إلى ختام مقالنا بعد أن تعرفنا على من هم المتنطعون في حديث الرسول هلك المتنطعون، كما وأوردنا صحة حديث هَلك المُتنَطعونْ، وشرحه، بالإضافة للتعرف على حُكم التَنطعْ في الإسلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.