من اول من اسس ركضة طويريج

من اول من اسس ركضة طويريج

من اول من اسس ركضة طويريج، فهناك العديد من الطقوس الدينية المتبعة حول العالم، والتي ترتبط بثقافة الأقوام وإيمانهم بالمعتقد الخاص بهم، وهذا ينطبق على المسلمين حول العالم والطوائف التي يتفرعون لها، كما هو الحال مع شعائر الطائفة الشيعية الخاصة بهم، وإنما رَكضة طُويريج أحد هذه الشعائر والطقوس الدينية الخاصة بهم، وفي مقالنا اليوم عبر موقع مقالاتي سوف نتعرف على هذا الطقس الديني، ومن قام بتأسيسه وسبب تسميته وكافة المعلومات الهامة عنه.

ما هي ركضة طويريج ويكيبيديا

ركضة طويريج هو اسم يطلق على إحدى الشعائر الدينية التي تقام في يوم عاشوراء عند الطائفة الشيعية، والمشهد فيها عبارة تجمع كبير وضخم لأبناء الطائفة الشيعية حول العالم بشكل عام، وفي العراق بشكل خاص، وذلك بتاريخ يوم عاشوراء العاشر من شهر محرم، اليوم الذي استشهد فيه الحسين بن علي -رضي الله عنهما-، والحدث الأكبر به هو ركض الزوار إلى كربلاء مسافة معينة محددة من قوس السلام، وحتى قبر الحسين بن علي -رضي الله عنهما- مرددين الشعارات الدينية طول مسافة الركض.

شاهد أيضًا: ما هي ركضة طويريج ويكيبيديا

من اول من اسس ركضة طويريج

اول من اسس ركضة طويريج هو رجل الدين ميرزا صالح القزويني، وميرزا هو أحد أعيان مدينة كربلاء المقدسة عند الطائفة الشيعية، حيث دارت واقعة كربلاء الشهيرة، والتي أسفر عنها مقتل الحسين بن علي -رضي الله عنهما- وعدد من آل وصحابة آل البيت، وقام ميرزا صالح القزويني بهذا الحدث لأول مرة منذ قرابة أكثر من 150 عاماً، في عهد منع فيه أفراد الطائفة الشيعية من القيام بهذه الأنشطة الدينية الخاصة بهم، وانطلق فيه من المكان المذكور أعلاه مع مجموعة من الفرسان على ظهور خيولهم، حتى بلغوا ضريح الإمام وأخيه مرددين الشعارات الدينية الخاصة بهم.

لماذا سميت ركضة طويريج بهذا الاسم

سميت ركضة طويريج بهذا الاسم نسبة إلى المنطقة التي خرج منها مؤسس هذه الركضة، وهي منطقة طويريج التي تقع ضمن قضاء الهندية التابع إدارياً لمحافظة كربلاء في العراق، ولهذا سميت بذلك الاسم، حيث ينطلقون منها الموالون للحسين بن علي -رضي الله عنهما- كل عام تيمناً بهذا الحدث ونصرة له مرددين “لبيك يا حسين” وهو رد على استغاثته في واقعة كربلاء وهو يقول “هل من ناصر ينصرني”.

قصة ركضة طويريج 

كان ميرزا من أتباع الطائفة الشيعية التي منعت من أداء الشعارات الخاصة بهم في القرون الوسطى، وفي العام 1855م، وقيل في العام 1872م عند بعض المؤرخين، قام ميرزا خلال مجلس العزاء الذي كان يقيمه في داره في منطقة طويريج بقضاء الهندية، فخرج مع أصدقائه من موالي أهل البيت على فرسهم من منطقة طويريج كاسرين المنع الذي فرض عليهم، مرددين شعارات الولاء لآل البيت، متجهين إلى قبر الإمام الحسين، وانضم إليهم في الطريق موالين لآل البيت والطائفة، حتى وصلوا إلى قبر الحسين وبعده قبر أخيه الحسن رضي الله عنهما، ووصلوا إلى خيمة العزاء الحسينية.

شاهد أيضًا: قصة ركضة طويريج مكتوبة

مسافة ركضة طويريج 

مسافة ركضة طويريج تبلغ نحو 2 كيلو متر تقريباً، بدءاً من باب طُويريج وحتى الخيمية الحسينية، وخلال طريقهم يمرون بمعالم كربلاء القديمة وصولاً إلى هدفهم وهو الضريح، والخط الذي يمرون به خلال مشيرة الركض من بدايته إلى نهايته هو “طويريج، سوق ابن الحمزة، سوق الصفارين والعلاوي، سوق الخفافين، ضريح الحسين، ضريح الحسن، المخيم الحسيني الشريف”، وهناك يقومون بإكمال شعائرهم التي تتمثل بحرق الخيمة التي تم إعدادها مسبقاً، وهي تمثيل لخيمة آل البيت التي تم حرقها من قبل جيش يزيد بن معاوية.

وبهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان من اول من اسس ركضة طويريج، والذي تعرفنا من خلاله على هذا الطقس الديني وتاريخه وسبب تسميته ومن أسسه وكم مسافة الرّكض المعتمدة فيه، كما تعرفنا على قصته الكاملة وسبب اعتماده.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.