من الأمراض المزمنة المرتبطة بالخمول البدني

من الأمراض المزمنة المرتبطة بالخمول البدني

من الأمراض المزمنة المرتبطة بالخمول البدني، فقلة النشاط الحركي تؤثر بشكل سلبي كبير على الجسم، وتؤدي حتى إلى أمراض مزمنة وخطيرة قد تهدد حياة الإنسان أيضًا، حيث عبر موقع مقالاتي سوف نتعرف على إجابة سؤال من الأمراض المزمنة المرتبطة بالخمول البدني، وما علاقة الخمول البدني بالأمراض المزمنة.

من الأمراض المزمنة المرتبطة بالخمول البدني

تتسبب قلة الحركة الخمول البدني في العديد من الأمراض المُزمنة الخطيرة التي قد تهدد الحياة، حيث يمكن أن نجيب على سؤال من الأمراض المُزمنة المرتبطة بالخمول البدني كما يلي:[1]

  • السمنة.
  • السكري من النوع الثاني.
  • السرطان.
  • أمراض القلب والشرايين.

علاقة الخمول البدني بالأمراض المزمنة

ترتبط قلة الحركة الخمول البدني ارتباطًا وثيقًا، حيث يمكن أن نذكر علاقة الخمول البدني بالأمراض المُزمنة كما يلي:

  • السكري: أثبتت الدراسات العلمية أن الجلوس لمدة تتجاوز ثمانية ساعات يوميًا في زيادة احتمالية الإصابة بداء السكري من النوع الثاني بسبب تذبذب الأنسولين في الجسم التاتج عن قلة الحركة.
  • الساعة البيولوجية: يعتمد الجسم على الساعة البيولوجية، والجلوس لساعات طويلة يؤثر سلبًا في عمل هذه الساعة، بينما تزيد ممارسة الرياضة من العمليات الكيميائية داخل الجسم، الأمر الذي يحافظ على فعالية عمل الساعة البيولوجية.
  • أمراض القلب: بما أن الخمول يؤدي إلى الإصابة بداء السكري، فهذا يؤدي بدوره إلى الإصابة بالأمراض الناتجة عنه كالأمراض التي تتعلق بالقلب.
  • السرطان: إن ممارسة الرياضة تساعد في زيادة معدل الأنسولين بالدم، الأمر الذي يعمل على منع نمو و إنتشار الخلايا السرطانية في الجسم، والعكس صحيح.

في نهاية مقالنا هذا تعرفنا عبر سطوره على جواب سؤال من الأمراض المُزمنة المرتبطة بالخمول البدني، كما تعرفنا على علاقة الخمول البدني بالأمراض المُزمنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *