معنى كلمة منبوذ في القاموس العربي

كتابة إسراء هشام - تاريخ الكتابة: 30 سبتمبر 2021 , 16:09
معنى كلمة منبوذ في القاموس العربي

معنى كلمة منبوذ في القاموس العربي من أهم المعاني التي يجب التحدث عنها نظرًا لأهميتها في المجتمع وتأثيرها المباشر على أفراد المجتمع، ويجب معرفتها لكي نتمكن من مواجهة النبذ الاجتماعي، لنستطيع السيطرة على آثاره السلبية سواء على مستوى الأفراد أو مستوى المجتمع متمثلاً في الحكومات والجمعيات الأهلية من خلال التوعية بمدى أضراره.

معنى كلمة منبوذ في القاموس العربي

عند التعرف على معنى كلمة منبوذ في القاموس العربي نجد أن كلمة منبوذ اسم مفعول من الفعل نَبَذَ، وتعني الشخص الغير مرغوب في وجوده، المتروك من قِبل المجموعة، وهو غير متلائم مع المجتمع ومعناها كالآتي:

  • يعني في معجم اللغة العربية المعاصرة، هو اسم مفعول من نبَذَ، منبوذ هو الشخص اللقيط مجهول النسب والذي يُلقى في الطريق.
  • ويعني المنبوذون بأنهم مجموعة أو الفئة الفقيرة في دولة الهند يتجنبهم أهل الهند تقليلاً من شأنهم، ويستنكر المجتمع التعامل معهم.
  • يعني في معجم الغني، منبوذ من الجماعة أي مستبعد ومرفوض.
  • يعني المنبوذ اسم مفعول من نَبَذَ، والولد المنبوذ هو ولد الزنى الذي تتركه أمه خشية الفضيحة والعار.
  • ويعني في المعجم الوسيط، المنبوذ هو اللقيط، فيقال التقط فلان منبوذاً، والمنبوذون هم طائفة في الهند يقوم المجتمع بتجاهلهم وتجنبهم.
  • يعني في معجم لغة الفقهاء، الصبي المنبوذ، هو المتروك في الطريق، مجهول النسب لا يعرف والديه، اللقيط.

شاهد أيضًا: ماهو الاحترام في المجتمع وكيف احترم ذاتي و احترم الآخرين

النبذ الاجتماعي

يعتبر الاندماج في المجتمع وقبول المجتمع للفرد، أحد الاحتياجات الأساسية نفسياً وذهنياً للفرد، ليشعر بالأمان، وغياب الاندماج له آثار كبيرة على الفرد.

  • النبذ الاجتماعي غالبًا يحدث بسبب خارج عن إرادة الشخص المنبوذ نفسه، وقد يكون النبذ يرجع للشخص نفسه.
  • العنصرية مثلًا أكبر أسباب النبذ الاجتماعي، العنصرية بأنواعها، العرقية بسبب اللون.
  • العنصرية الدينية مثلاً لاختلاف الدين، وهي أسباب ترجع للمجتمع نفسه، بسبب نقص توعية أو عدم قبول الآخر.
  • الاختلاف في الشخص عن المجموعة لأسباب جسدية أو مرضية، مثل أصحاب الهمم ومتحدي الإعاقة، ومثل قصار القامة، والمصابين بمتلازمة داون.
  • النجاح الذي يحققه الشخص وتفوقه عن الآخرين قد يثير الحسد في نفوسهم، في المجتمعات البسيطة، خاصة لو كان يفوق أقرانه ذكاء.
  • طبيعة الإنسان عامة نبذ المخالف عنهم.
  • السلوك غير المقبول للشخص نفسه قد يكون السبب، إن كان الشخص كاذبًا باستمرار، أو بذيئًا بشكل مخجل لمن حوله.
  • صاحب مظهر رث غير مهندم أيضًا طوال الوقت، أو كان كريه الرائحة مثلًا، كلها أسباب قوية ليتم النبذ وتعود على الفرد نفسه.
  • العزلة وعدم اندماج الشخص في المجتمع، أي أنه قد لا يرغب الشخص نفسه في الاختلاط بالمجتمع، وبالتالي ينبذه المجتمع.
  • الأفكار التي يتبناها الشخص قد تؤدي إلى نبذه إذا لم تتوافق مع التفكير العام للمجتمع.
  • الشخص الذي يدعو إلى التحرر المطلق والتشبه بالغرب في كل شيء في مجتمعاتنا الشرقية مثلًا.

شاهد أيضًا: اسباب العنف واضراره وما هي الحلول للتغلب عليه

آثار النبذ الاجتماعي

للنبذ الاجتماعي آثار سلبية سواء على المستوى الفردي أو المجتمعي، ويتفاوت هذا التأثير وفقاً لرد فعل الفرد والمجتمع لهذا النبذ الاجتماعي الحاصل.

  • الاكتئاب من أخطر آثار النبذ الاجتماعي للفرد، ويؤدي بدوره إلى مضاعفات خطيرة، قد تصل إلى الانتحار في بعض الحالات.
  • إحساس الفرد بعدم الأمان الدائم والتوتر الزائد للفرد، والقلق دومًا من رد فعل المجتمع.
  • إحساس الفرد بعدم الاهتمام يفقده الرغبة في التأثير الإيجابي في المجتمع، ويستوي عنده الفعل الإيجابي والسلبي، وقد يميل إلى الأفعال السلبية التخريبية كنوع من رد الفعل على كونه منبوذ.
  • شعور الشخص بالتدني، وأنه أقل ممن حوله، وانعدام الثقة بالنفس، حتى لو لم يكن هو سبب النبذ.
  • كراهية المجتمع، وظهور السلوك العدواني تجاه المجتمع.
  • آثار النبذ الاجتماعي على المجتمع لا تكون ظاهرة بشكل مباشر؛ لأنها متعلقة بتغير سلوك أفراد هذا المجتمع.
  • زيادة جرائم العنصرية مثلًا، والتنمر، والاعتداء على فئة أو طائفة من طوائف المجتمع.
  • الإسهام بشكل سلبي في الناتج العام، وكذلك في السلوك العام.

شاهد أيضًا: ما معنى النرجسية في علم النفس

كيفية مواجهة النبذ الاجتماعي

يجب أولًا فهم سبب النبذ الاجتماعي، ومعرفة المسبب له، فكما تم التوضيح سالفًا، قد يكون السبب هو المجتمع، أو الفرد نفسه، لذا تتنوع أساليب مواجهة النبذ الاجتماعي.

  • إرساء مبدأ المساواة بين الأفراد في المجتمع، ونشر أفكار المساواة وقبول الآخر بالوسائل الإعلامية والثقافية المختلفة.
  • الاهتمام بنشر الوعي في المدارس والجامعات، حيث أن هذه المشكلة تنتشر بشكل أكبر بين الأطفال والمراهقين.
  • احتواء الأشخاص المختلفين عن طريق الجمعيات الأهلية المختصة بفئة محددة من الأشخاص، مثل جمعية رعاية الصم والبكم مثلًا.
  • تخصيص أماكن للأشخاص المختلفين عن المجتمع، متحدي الإعاقة على سبيل المثال، وهو ما تقوم به الحكومات معهم.
  • تحديد نسبة محددة في التوظيف الحكومي مثلًا، وتحديد نسبة محددة في مشاريع الإسكان، وتخصيص أماكن محددة لهم في المستشفيات.
  • نشر التوعية على مستوى الأفراد في كيفية الانخراط في المجتمع، وتخصيص مراكز مخصصة يتوجه إليها الفرد حين يتعرض للتنمر أو النبذ، وتأهيله وتدريبه على مواجهة هذا السلوك.
  • الفرد نفسه يجب أن يبذل وسعه لمعرفة سبب نبذه وكونه منبوذ؛ لأنه قد يكون السبب.
  • الفرد عليه تعديل سلوكه إن كان السلوك هو السبب، أو عدم مشاركة أفكاره وخواطره إن كانت لا تتلائم مع المجتمع.
  • مسؤولية مواجهة النبذ الاجتماعي هنا نجدها  تقع على المجتمع ككل، حكومات، وجمعيات أهلية وكذلك على الأفراد أيضًا.
  •  التنبيه هنا واجب على أن عدم مواجهة النبذ الاجتماعي تؤدي حتمًا إلى تفاقم حالات النبذ الاجتماعي ، وتزايد معدل العدائية، وتزايد أعداد حالات التنمر.
  • طبيعة الإنسان تحتم أنه من تعرض للتنمر أو النبذ، محتمل جدًا إن لم يواجه هذه المشكلة، أنه هو من سيقوم بنبذ الآخر، وربما التنمر عليه لاحقًا.

وبذلك نكون قد تعرفنا على معنى كلمة منبوذ في القاموس العربي وفي المعجم الوسيط، وفي معجم الغني، وفي معجم اللغة العربية المعاصرة، وفي معجم لغة الفقهاء، وتعرفنا أيضًا على النبذ الاجتماعي، تعريفه وأسبابه وآثاره على الفرد والمجتمع، كيفية مواجهته على مستوى المجتمع.