معنى المعارج مصاعد الملائكة صواب خطأ

معنى المعارج مصاعد الملائكة صواب خطأ

معنى المعارج مصاعد الملائكة صواب خطأ، فقد اهتم المسلمون بالقرآن الكريم اهتمامًا كبيرًا حيث تعلموا التجويد وتدبروا كلماته ومعانيه، وسنتعرف في المقال على نبذة تعريفية مختصرة حول سورة المعارج بشكل عام كما سيتم التطرق إلى بعض المعلومات العامة حول هذه السورة، ويقدم موقع مقالاتي حل سؤال معنَى المعارِج مصاعِد الملائكَة صواب خطأ.

سورة المعارج

إن سورة المعارج إحدى السور المكية التي نزلت قبل هجرة النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- ويبلغ عدد آياتها 44 آية، في حين يأتي ترتيبها 70 في المصحف، وتجدر الإشارة إلى أنها تقع في الجزء التاسع والعشرين، فقد نزلت بعد سورة الحاقة وهي من السور التي بدأت بفعل ماض في قوله تعالى: {سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِع}ٍ.[1]

معنى المعارج مصاعد الملائكة صواب خطأ

إن المعارج اسم من أسماء الله الحسنى، وتعني الذي يعرج إليه بالأعمال والأرواح فعند قول “ذي المعارج” يعني صاحب العظمة والدرجات الفضيلة، في حين تعني المعارج في سورة المعارج مصاعد الملائكة وهي السلالم أو الفواضل العالية والنعم، في حين العروج هو الصعود، وعرج عروجًا عرجانًا أي مشى مشي العارج، ومن هذا المنطلق تعتبر العبارة أعلاه:

  • عبارة صحيحة.

معلومات عن سورة المعارج

تذخر الكتب ومواقع الويب بالمعلومات عن سورة المعارج، وأبرز هذه المعلومات فيما يلي:

  • يبلغ عدد آيات سورة المعارج 44 آية، في حين يبلغ عدد كلماتها 217 كلمة، في حين عدد الحروف 947 حرفاً.
  • تعتبر سورة المعارج من السور المكية التي يأتي ترتيبها 79، فهي تقع في المصحف قبل سورة النبأ وبعد سورة الحاقة.
  • نزلت السورة في النضر بن الحارث أحد سادة قرش، ومن أكثر الشخصيات المعادية للإسلام والمسلمين، فقد دعا على نفسه بالعذاب، فحق عليه العذاب يوم بدر.
  • يعود تسمية هذه السورة بهذا الاسم إلى تضمنها وصف حالة الملائكة أثناء عروجها إلى السماوات العلا.

في ختام مقالنا معنى المعارج مصاعد الملائكة صواب خطأ، تم التعرف على نبذة تعريفية مختصرة حول سورة المعارج بشكل عام، كما وقد تم التطرق إلى بعض المعلومات العامة حول السورة، بالإضافة إلى الحل المناسب للسؤال الذي بين أيدينا.

المراجع

  1. ^سورة المعارج , الآية 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *