ما هي دعوات موسى السبع

ما هي دعوات موسى السبع

ما هي دعوات موسى السبع التي ذكرت في المصادر الإسلامية ووردت في القرآن الكريم، فكل نبي يسأل الله -تبارك وتعالى- مجموعة من الأسئلة والدعوات التي تعينه على إكمال رسالته، لذلك فإنّ موقع مقالاتي سيقف مع دعوات موسى -عليه السلام- إضافة لشرح تلك الدعوات واحدة واحدة، وما هو المعنى العام للدعاء ونحو ذلك من أمور تختص بدعاء سيدنا موسى عليه السلام.

من هو موسى عليه السلام

موسى -عليه السلام- هو أحد الأنبياء الذين بعثهم الله -تبارك وتعالى- من أجل هداية أقوامهم، وقد بعث موسى إلى فرعون، وكان من أشد الطغاة؛ حيث إنّه يقول أنا ربكم الأعلى، ولمّا أمر الله -تعالى- موسى بأن يذهب إليه كان لا بدّ أن يتسلح بمجموعة من الدعوات التي تعينه على ما أراد من أمره مع فرعون، فالطّاغية الذي اعتاد الكبر ويأنف من لخضوع لأمر ربه لا بدّ أنّه لن يلين لذكر الله.

ما هي دعوات موسى السبع

إنّ دعوات موسى السبع كما وردت في القرآن الكريم هي: {قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي * وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي * وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي * يَفْقَهُوا قَوْلِي * وَاجْعَل لِّي وَزِيرًا مِّنْ أَهْلِي * هَارُونَ أَخِي * اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي * وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي * كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا * وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا * إِنَّكَ كُنتَ بِنَا بَصِيرًا * قَالَ قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَا مُوسَىٰ * وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَيْكَ مَرَّةً أُخْرَىٰ}.[1]

شرح دعوات موسى السبع

إنّ الدعوات التي قالها نبي الله موسى -عليه السلام- مرة واحدة معًا تتلخص في سبع حاجات هي:[2]

  • قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي: وهو يطلب من الله تعالى أن يجعل في صدره الإيمان والنور والحكمة، حتى يتمكّن من تحمل الأذى والفتن التي سيتعرض لها، فلمّا يكون المسلم منشرح الصدر تتحول المشاق إلى راحة وإلى نعيم عظيم.
  • وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي: يطلب هنا موسى من الله تعالى أن ييسر له أمور حياته، ويسهّل عليه كل الطرق التي سيسلكها؛ لأنّ ما سيمضي به ليس بالأمر الهين، قال ابن السعدي: “ومن تيسير الأمر أن ييسّر للداعي أن يأتي جميع الأمور من أبوابها، ويخاطب كل أحد بما يناسب له، ويدعوه بأقرب الطرق الموصلة إلى قبول قوله”.
  • وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلِي: وهنا يسأل موسى الله أن يزول عنه اللثغ الذي حصل لمّا وضع الجمرة على لسانه لمّا خير بينها وبين التمرة عند فرعون، وهو يسأل الله أن يهبه القدرة على البيان وعلى الإفهام.
  • وَاجْعَل لِّي وَزِيرًا مِّنْ أَهْلِي * هَارُونَ أَخِي: بعد أن سأل موس ربه تلك المطالب كلها أتى على ذكر أخيه أي يطلب من الله أن يؤيد موسى بهارون حتى يعينه على ذلك الأمر فالأخ هو نعم المعين في الحياة.
  • كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا * وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا * إِنَّكَ كُنتَ بِنَا بَصِيرًا: يُبين موسى لربه أنّ هذه الدعوات كلها التي قالها، حتى يتمكّن من أن يعبد الله حق العبادة ويسبحوه كثيرًا ويذكروه كثيرًا.

معنى دعاء سيدنا موسى

إنّ موسى -عليه السلام- كان يُقدم في دعوة ربه على أمر جليل عظيم، وهذا الأمر لا يتم إلا بعون من الله تبارك وتعالى، فالله هو الذي يعين في الأمر كله لذلك، فإنّ موسى -عليه السلام- قد سأله التأييد، والتأييد يكون روحانيًا ويكون ماديًا وقد سأل موسى -عليه السلام- الجانبين، فأمّا الروحي فهو التيسير وشرح الصدر. وأمّا المادي فهو أن يحلل عقدة لسانه، وأن يبعث بهارون شريكًا معه في هذه المهمة التي أناطها الله بموسى عليه السلام.[2]

ماذا طلب موسى من ربه ولم يعطه

قال تعالى في سورة الأعراف: {وَلَمَّا جَاءَ مُوسَىٰ لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ ۚ قَالَ لَن تَرَانِي وَلَٰكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي ۚ فَلَمَّا تَجَلَّىٰ رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَىٰ صَعِقًا ۚ فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ}،[3] في هذا المقام كان موسى قد جاء إلى موعده مع ربه فتطهر وطهر ثيابه التي يرتديها.[4]

وقد ذكر العلماء في ذلك أنّ الله: “أنزل ظلمة على سبعة فراسخ وطرد عنه الشيطان، وطرد عنه هوام الأرض ونحى عنه الملكين، وكشط له السماء ورأى الملائكة قياما في الهواء، ورأى العرش بارزا وكلمه الله وناجاه حتى أسمعه، وكان جبريل -عليه السلام- معه فلم يسمع ما كلمه ربه، وأدناه حتى سمع صرير القلم”، وبدأت الملائكة تنزل وملائكة كل سماء تنزل بهيئاتها، وموسى يبكي يسأل الله النجاة؛ مما رأى حتى تجلى من نور الحجب مثل الخنصر أو مثل سم الخياط، فاندك الجبل وخرّ موسى صاعقًا.[4]

فوائد من دعاء موسى

من الفوائد الواردة في دعاء نبي الله موسى عليه السلام:[2]

  • إن في ذكر الله فضائل عظيمة وكأنّ مدار العبادات كلها قائم على ذكر الله -سبحانه- وتعالى.
  • إن الدعاء هو الصلة والعبادة التي خلق الله تبارك وتعالى النّاس لأجلها.
  • إن التسبيح هو من الأسباب التي جعلها الله -تبارك وتعالى- للنجاة من الأمور المخيفة المرهوبة، ويحصل بالتسبيح كلّ ما يبتغيه العبد من الأمور.
  • أنّ الدعاء مطلوب في الأمر كله، قال العلماء في الدعاء: “كلّما كثّره العبد وطوّله وأعاده ونوّع جمله، كان ذلك أبلغ في العبودية من التذلل، وأقرب له من ربه، وأعظم لثوابه”.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى آخر مقال ما هي دعوات موسى السبع وذكرنا معنى الدعاء الذي أتى به موسى عليه السلام، وما هي الفوائد التي يستقيها المسلم من هذا الدعاء وهل رأى موسى عليه السلام ربّه عيانًا ونحو ذلك من الأمور الأخرى.

المراجع

  1. ^ طه , 25-37
  2. ^ kalemtayeb.com , شرح الدعاء من الكتاب والسنة , 08/08/2022
  3. ^ الأعراف , 143
  4. ^ islamweb.net , تفسير قوله تعالى " ولما جاء موسى لميقاتنا وكلمه ربه قال رب أرني أنظر إليك " , 08/08/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.