ما هو دور الاختلاف في اثراء الفكر ؟

كتابة ALAA - تاريخ الكتابة: 18 أكتوبر 2021 , 01:10
ما هو دور الاختلاف في اثراء الفكر ؟

ما هو دور الاختلاف في اثراء الفكر ؟ هو سؤال يأتي على ذهن الكثير من المفكرين والمبدعين، حيث إن اختلاف الآراء هو شيء طبيعي ويوجد في أي مكان أو بين الأشخاص الباحثين والسياسيين وحتى الأشخاص العاديين سوف يبدي كل واحد منهم رأي مختلف من وجهة نظره، واختلاف الرأي لا يفسد في الود القضية، ويجب المناقشة حول هذه الآراء واختيار الأنسب منها.

ما هو دور الاختلاف في اثراء الفكر ؟

الاختلاف في الرأي ينشأ نتيجة الثقافات واختلافها، ويعتمد أيضًا على طريقة تفكير الشخص وثقافته الشخصية، واختلاف الرأي له العديد من الفوائد كالتالي:

  • تبادل الأفكار بين الأفراد وإثراء الثقافة والمعرفة بينهم.
  • اتخاذ عدة أفكار للموضوع أو إيجاد أكثر من حل له، وهذا يحقق أكبر استفادة لحل القضية بطريقة حكيمة وسريعة.
  • الحصول على النتائج الإيجابية وتجنب النتائج السلبية، والاختلاف في الرأي يساعد على تحسين التواصل بين الأشخاص، ويساعد على التعاون بهدف إيجاد الحل أو الرأي الأمثل حول قضيةٍ ما، ويساهم في اندماج الثقافات وتطوير الفكر.
  • احترام رأي كل شخص، مما يجعل الأفراد تبدي الاحترام لبعضها البعض دون تعصب أو خلافات.
  • الاختلاف في الرأي وسيلة رائعة لتبادل المعلومات، بحيث إنه إذا وجد فردان وكل فرد تبادل فكرته مع الآخر، أصبح كل شخص يمتلك فكرتان مختلفتان، والأفكار المتعددة التي يتم تبادلها بين الأفراد هي وسيلة فعالة وقوية لتغذية العقل.

شاهد أيضًا: من هو صاحب مقولة انا افكر اذا انا موجود

لماذا ينشأ الاختلاف في الرأي؟

إن الاختلاف في الرأي موجود بكل زمان ومكان، وينتج ذلك بسبب الأفكار الكثيرة التي يحتويها كل عقل، وتختلف هذه الأفكار والثقافات من شخصٍ لآخر، بحيث إذا تم مناقشة موضوع ما بين مجموعة من الأفراد وطلب من كل شخص رأيه حول هذا الموضوع، سوف يكون هناك العديد من الآراء التي تختلف حسب وجهة نظر كل شخص، ويمكن جمع كل هذه الآراء وتحقيق أقصى استفادة منها.

طرق التعامل مع الاختلاف في الرأي

الاختلاف في الرأي لا يحتاج إلى تعصب ودكتاتورية، بل يحتاج إلى شخصٍ حكيم يتعامل منه من خلال الآتي:

  • إنشاء حوار إيجابي بين الأفراد يساهم في جعل الفكرة تقرب بشكل كبير ويجعل الشخص قادر على ترتيب أفكاره بشكل سليم، ويعيد التفكير في وجهة نظره إن كان بها خطأ ما.
  • الابتعاد عن التعصب في الرأي الشخصي وتقبل وجهات نظر الآخرين والاستماع لها بإنصات، وتقبل النقد والمناقشات بصدر رحب دون إحداث أي شجار أو عنف.
  • قابلية الشخص للاستماع إلى آراء الآخرين والاقتناع بها في حالة إن كانت هي الأفضل، والتخلص من الاستبداد في الرأي وفرض السيطرة على الآخرين.
  • التمسك بالإيجابيات التي يتم قولها أثناء الحوار، والابتعاد عن أي كلام جانبي قد يؤدي إلى أشياء خارجة تقل بالاحترام.

نصائح للتعامل مع الاختلاف من أجل إثراء الفكر

هناك العديد من النصائح التي يجب اتباعها لتحقيق الكثير من الاستفادة حول الاختلاف في الآراء، وتكون هذه النصائح كالتالي:

  • الحديث يكون من خلال المنطق والعقل والأدلة الواضحة، كما إن التحلي بالهدوء والصبر ضروري جدًا.
  • الابتعاد عن التسلط في الرأي، والخلافات الشخصية يجب أن يتم وضعها على جنب لعدم حدوث المشكلات والخلافات.
  • التخلص من حب النفس، وعدم ادعاء الفرد بأنه صاحب الفكرة الأمثل دون طرحها على الآخرين لمناقشتها وتوضيح جوانبها حول الموضوع.
  • الفرد يجب عليه أن يفكر جيدًا في حله أو رأيه مع نفسه، وإن ثبت أنه صواب عليه أن يطرحه على الآخرين لمناقشته معهم، وإن رأى أنه غير صائب فعليه أن يتراجع فيه دون عمل انشغال للآخرين وتعطيلهم.

استخدام مهارات في البرهنة والاستدلال حول دور الاختلاف

تدريب النفس على اختلاف الآراء وتقبلها والاستفادة منها هو أمر ضروري جدًا، ويتم ذلك عن طريق الاعتقاد ببعض المعتقدات التي تكون كالآتي:

  • الفرد هو الذي يمثل رأيه بسلوكه واخلاقه.
  • التسامح مع الآخرين، دليل على ثقافتك الواسعة.
  • تقبل أفكار الآخرين، هو شيء سامي لاكن لا يعني اعتناق هذه الأفكار أو جعلها قاعدة نسير بها في الحياة.

آداب اختلاف الرأي

اختلاف الرأي له أداب يجب اتباعها لعدم حدوث الخلافات والشجارات التي تؤدي إلى نتائج مرضية في النهاية، لأن بعض الأشخاص يكونوا متعصبين تجاه رأيهم ويرون أنفسهم أنهم الصواب وعلى حق ولا يتقبلون رأي الشخص الآخر، وهذا خطأ جدًا لأن لكل شخص رأي يحب أن يعبر عنه، لذلك يجب على الآخرين إبداء احترام التام والتقبل للشخص وفكرته.

شاهد أيضًا: لماذا حدث الاختلاف الكثير في مفهوم كلمة الثقافة؟ بين ذلك

مراعاة آداب الحوار

الحوار له آداب يجب وضعها في الاعتبار عند المناقشة مع شخص ما، وهذه الآداب هي شيء مهم للغاية يجب التمسك به وعدم الإخلال بذلك، حيث إن مراعة أداب الحوار تدل على مدى ثقافة الفرد، وينتج عنها نتائج إيجابية، حيث إنها تشمل الحديث والابتسامة على الوجه والتكلم بصوت هادئ لين لا يوجد به حدة وعدم السخرية من أي شخص وهو يتحدث حتى إن كان رأيه غير صائب، وعند اتباع هذه الآداب سوف يسود المودة والاحترام بين الآخرين.

قواعد اثراء الفكر من الاختلاف

الاختلاف في إثراء الفكر يحقق فائدة كبيرة عند اتباع بعض القواعد التي تتمثل في الآتي:

  • جميع الآراء التي أبداها الآخرين حول الفكرة أو الموضوع المطروح يجب مناقشتها والاستشارة فيها، وبعد ذلك يتم توضيح الفكرة الأنسب للموضوع، مع مراعاة عدم التقليل من الآراء الأخرى.
  • الآراء يجب أن تكون مدعومة بالأدلة واختيارها يعتمد على المنطق.
  • دراسة الفكرة جيدًا مع النفس والتحقق من أنها صحيحة وبعد ذلك يمكن طرحها مع الآخرين.
  • الإيمان الداخلي بأن الاختلاف هو فطرة بشرية خصها الله في بني آدم أجمعين.
  • التركيز مع الشخص الآخر عند الحديث معه وإبداء فكرته، وذلك لإبداء الرأي في الفكرة بكل نزاهة.
  • المرونة وعدم التعصب من الأساسيات التي يجب أن يتحلى بها الفرد عند المناقشة في موضوع ما.

أضرار اختلاف الرأي

الاختلاف في الرأي على الرغم من فوائده العديدة، إلا أنه قد ينشأ عنه أضرار وخيمة في حالة عدم تقبل الأفراد للأفكار الأخرى، ويرغب كل شخص بفرض رأيه على المجتمع، حيث إنه من الممكن أن ينشأ عنه عدم استقرار وزعزعة الأمن وتهديد المواطنين، ونشر الفتن الطائفية والأخلاقية في المجتمع، والكراهية قد تسود بين المواطنين وبعضهم البعض.

دور وسائل الإعلام في تحديد الاختلاف

وسائل الإعلام تعمل جاهدة في توضيح الفوائد التي تنشأ عن تقبل الآراء وتبادلها بين الأفراد، وأن ذلك يؤثر بالإيجاب على مستقبل الأمة والأبناء، وأن الاختلاف هذا عند عدم تقبله قد ينشأ عنه أضرار كبيرة قد تؤدي إلى هدم الأمم وزعزعة الاستقرار الوطني لذلك يجب تقبل الاختلاف في الرأي بكل حب واحترام.

الحكمة من الاختلاف

إن الله سبحانه وتعالى كان من حكمته أن يخلق بني آدم مختلفين، ولو أراد أن يجعلهم متفقين لخلقهم متفقين، وأنه سبحانه وتعالى جعل بني آدم مختلفين حتى يستفيد كل شخص من الآخر ويحدث تبادل ثقافي يجعلهم يتعلمون ويعرفون أكثر عن الحياة وما بها والتوعية في شئونها.

أهمية قبول الاختلاف

قبول الاختلاف يجب أن يتم بين كل فرد من أفراد المناقشة، ويجب أن يعلم جيدًا أن كل فرد له الحق في التعبير عن رأيه وإبدائه وعلى الآخرين أن يظهروا كل الاحترام والتقدير له، وقاعدة ” اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية” يجب أن ترسخ في ذهن كل مواطن صغيرًا كان أو كبيرًا.

تقبل الآخر والاحترام المتبادل

من آداب الاختلاف والقبول هو أن يتم احترام الشخص أيًا كان نوعه أو جنسه، ويجب عدم الهجوم عليه أو اضطهاده أثناء حديثه، وإبداء الاحترام التام له، ويتم مناقشته في رأيه كأي شخص آخر، وإن كان الصواب في رأيه يجب اتخاذه وعدم التهاون أو التقليل به.

وإلى هنا يكون تم الوصول إلى ختام المقال الذي تناول الإجابة عن سؤال ما هو دور الاختلاف في اثراء الفكر ؟ وتم توضيح الأسباب التي ينتج عنها الاختلاف في الرأي، وتم التنويه عن احترام آراء الآخرين والابتعاد عن التعصب والاستبداد في الرأي، وأن الله سبحانه وتعالى له حكمة في خلق الاختلاف بين الناس.