ما هو الممنوع من الصرف

كتابة ALAA - تاريخ الكتابة: 15 سبتمبر 2021 , 23:09
ما هو الممنوع من الصرف

ما هو الممنوع من الصرف ؟ إنه من أهم أسس اللغة العربية الهامة التي يمكن التحدث عنها، وهو الاسم الذي لا يقبل أن يكون منونًا، ويكون له إعراب مختلف عن الأسماء الأخرى، وله العديد من الأقسام المختلفة التي تشير إليه، والتي سنذكرها اليوم باستفاضة، مع الشرح الكامل لها.

ما هو الممنوع من الصرف

هو الاسم المعرب الذي يمتنع أن يتم إضافة التنوين له، حيث يعتبر التنوين مصرفًا لوجود رنة عند إضافته إلى الكلمات، كما يتم جره بالفتحة وليس بالكسرة، ولكن يكون هناك بعض الاستثناءات، كما أن هذا الاسم لا يمكن أن يكون فعلًا أو شيء أخر غير الاسم.

تصنيفات الممنوع من الصرف

يوجد عدد كبير من تصنيفات هذه الأسماء، والتي من بينها كل ما يلي:

العلم الممنوع من الصرف

تتنوع هذه الأعلام، على أن تجمع بين النقاط التالية:

  • الاسم الأعجمي الذي كان غير عربيًا قبل أن ينضم إلى العربية، مثل دمشق، إنترنت، كمبيوتر، تي شيرت.
  • الاسم المضاف له ألف والنون زائدتين مثل عثمان، رمضان.
  • الأسماء المركبة تركيبًا مزجيًا التي تتكون من جزئيين دون أن يفصلها مسافة مثل: حضرموت، سيبويه.
  • الأسماء المذكرة مضمومة الحرف الأول ومفتوحة الحرف الأخير التي يكون يكون لها وزن فُعَل، مثل: عُمَر، جـُمـَح، زُمر، مُضر.
  • الأسماء التي تكون على وزن الفعل مثل: أحمد، يزيد، فجميعها يكون له وزن أفعال مشابهة، مثل يزيد الحمد من النعم.

شاهد أيضًا: الاسم المبني هو الذي يتغير ضبط آخره إذا تغير موقعه في الجملة

المؤنث الممنوع من الصرف

هناك أكثر من هيئة يظهر بها المؤنث الذي يمنع من الصرف، ومن هذه الهيئات ما يأتي:

  • الاسم المؤنث، كافة الأسماء المؤنثة يتم منعها من الصرف، وتنقسم إلى ثلاثة أقسام، ألا وهي:
  • المؤنث لفظًا: مثل العلم المذكر الذي يكون في نهايته تاء تشير إلى التأنيث، مثل: عنترة، معاوية، فهو يكون مذكر المعنى ومؤنث الكتابة.
  • المؤنث المعنوي: الذي لا يتبعه تاء التأنيث في النهاية، لكن يكون له معنى مؤنث، مثل: سعاد، ناهد، تيسير، تسنيم.
  • المؤنث الحقيقي: هو الذي يدل على مؤنث سواء في المعنى أو في اللفظ لوجود تاء في آخره تشير إلى التأنيث، مثل: عائشة، رقية، خديجة، هنية.
  • العلم المؤنث الثلاثي ساكن الوسط: يجوز منعه من الصرف مثل: هند ومصر فيجوز جره بالفتحة أو الكسرة.
  • الاسم غير العلم: الذي يكون في نهايته تاء تأنيث ممدودة ويتبعها همزة، مثل صحراء، جرداء، سمراء، فيحاء.
  • العلم الأعجمي الثلاثي: مثل: بُلخ.

الأسماء التي لها صيغة الجمع

تمنع الأسماء التي تظهر على هيئة الجموع من الصرف، والتي تكون عبارة عن جموع التكسير التي لها ألف ساكنة يتصل بها حرفين او ثلاثة ساكنين، على أن تكون مشابهة لوزن مفاعل، مفاعيل، مثل مفاتيح، مآذن، مصابيح، مهابيل، مساجد، ملاعب، مفاتن.

الصفات الممنوعة من الصرف

وهي الصفات تكون لها وزن فعلان، أفعل، كما في حالة جوعان، عطشان، هلكان، أفضل، أعظم، أحسن وفي هذه الحالة يلزم ألا يتبع الصفات تاء التأنيث، وعندما تتبعها التاء تصبح مصرفة، كما يلزم أن تصبح هذه الصفات أصلية وليست مؤقتة أو عارضة، أما في حالة أن كانت عارضة يتم صرفها، وأيضًا الصفات التي تكون على وزن آُحاد، موحد، بالإضافة إلى كلمة أُخر.

شاهد أيضًا: يعرب المضاف حسب موقعه في الجملة . أما المضاف إليه فيعرب

استثناءات صرف الممنوع من الصرف

في بعض الحالات الاستثنائية يتم فيها صرف الأسماء الممنوعة من الصرف، ومن هذه الحالات ما يلي:

  • دخول ال التعريف على أحد الأسماء الممنوعة من الصرف يتيح تصريفها، مثل تعرفت على التلميذ الأفضل في المدرسة.
  • دخول الأسماء المضافة إلى الجمل يجعلها مصروفة.

عوامل منع الاسم من الصرف

تنقسم الأسماء الممنوعة من الصرف إلى جزئيين مختلفين هما ذات العلة وذات العلتين، يتم توضيحهم كما يلي:

  • الأسماء التي تم منع تصريفها بسبب وجود علة واحدة مثل: الألف التي تشير إلى التأنيث الممدودة، مثل: صفراء، والأسماء التي تنتهي بألف التأنيث المكسورة مثل: حبلى، سلمى، مبغى، بالإضافة إلى صيغة منتهى الجموع التي تشبه فواعل، فواعيل، مفاعل، مفاعيل، مثل: صوامع، حواجز، تساهيل.
  • الأسماء التي تم منع تصريفها لوجود علتين هما: العلة التي تظهر في اللفظ مثل طلحة، أو العلة التي تظهر في الأسماء مثل: مديحة، خاصة مع وجود الألف والنون مثل: سلمان، والتركيب المزجي مثل: بعلبك وغيرهم.

شاهد أيضًا: الاسم الوارد في الجملة الفعلية يسمى مبتدأ صح أم خطأ

إعراب الممنوع من الصرف

يمكننا ذكر مجموعة من الأمثلة التوضيحية التي تدل على إعراب الممنوع من الصرف، ومن هذه الأمثلة ما يأتي:

ذهبت مع أحمد إلى أربعة حدائق:

  • ذهب: فعل ماض مبني على الفتحة التي توجد على آخره.
  • التاء: ضمير متصل يكون في محل رفع الفاعل.
  • مع: ظرف مكان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الموجودة في آخره.
  • أحمد: مضاف إليه مجرور على أن تكون علامة الجر هي الفتحة بدلًا من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف على وزن أفعل.
  • إلى حرف جر.
  • أربعة: اسم مجرور وعلامة جره الكسرة، كما أنه مضاف.
  • حدائق: مضاف إليه مجرور بالفتحة بدلًا عن الكسرة، لأنه ممنوع من الصرف على وزن مفاعل.

سافرت إلى باريس

  • سافر: فعل ماض مبني على الفتحة الظاهرة على آخره.
  • التاء: ضمير متصل في محل رفع فاعل.
  • إلى: حرف جر.
  • باريس: اسم مجرور وعلامة جره الفتحة بدلًا من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف، لأنه اسم أعجمي.

عطفت سارة على قط جوعان.

  • عطف: فعل ماض مبني على السكون لوجود تاء التأنيث متصلة به، والتاء لا محل لها من الإعراب.
  • سارة: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة.
  • على: حرف جر.
  • قط: اسم مجرور وعلامة جره الكسرة التي توجد على آخره.
  • جوعان: مضاف إليه مجرور بالفتحة بدلاً من الكسرة، لأنه على وزن فعلان.

وهكذا نكون قد ذكرنا ما هو الممنوع من الصرف ، كما حددنا أسباب المنع وبعض الأمثلة على الإعراب، مع ذكر الحالات التي يستثنى بها الصرف، ويجب العلم أن دراسة قواعد اللغة والصرف والنحو من الأمور الهامة، ونتمنى أن نكون قد أفدناكم.