ما هو البحر الذي يفصل بين تركيا واليونان

كتابة toqa - تاريخ الكتابة: 31 أغسطس 2021 , 23:08 - آخر تحديث : 31 أغسطس 2021 , 23:08
ما هو البحر الذي يفصل بين تركيا واليونان

ما هو البحر الذي يفصل بين تركيا واليونان ؟ قبل الإجابة على هذا السؤال يجب أولًا معرفة أن تركيا واليونان تشتركان معًا بحدود بحرية، ولكن توجد خلافات منذ قديم الأزل على هذا الموضوع، حيث تفرض اليونان سيطرتها على المنطقة الجنوبية من جزيرة قبرص، بينما تسيطر تركيا على المنطقة الشمالية منها، ولذلك سوف نشرح كل ما يتعلق بهذا الموضوع من خلال السطور القادمة.

ما هو البحر الذي يفصل بين تركيا واليونان

يعد البحر الذي يفصل بين تركيا واليونان هو بحر إيجه، وهو البحر الذي يربط المضيق على الشاطئ الشمالي الشرقي، وهو مضيق الدردنيل، الذي يربط بحر إيجة وبحر مرمرة معًا، وبحر إيجة هو فرع من البحر الأبيض المتوسط، و يتصل بحر إيجه ببحر مرمرة عن طريق شبه الجزيرة اليونانية والأناضول، حيث يغطي البحر مساحة 179000 كم وتحيط به العديد من الجزر المعروفة باسم الأرخبيل اليوناني، والتي تنقسم إلى مجموعتين رئيسيتين، إحداهما تعرف باسم سيكلاديز والأخرى تعرف باسم سبورادي، وهي جزر معروفة في الأساطير اليونانية والتاريخ، ومعظمها من البراكين القديمة، وبعضها مصنوع من الرخام الأبيض النقي، وقد استولت إيطاليا على جزر دوديكانيز من تركيا عام 1912 م، ثم ضمتها إلى اليونان خلال الحرب العالمية الثانية.

شاهد أيضاً: مالطا دولة صغيرة بالبحر الأبيض المتوسط، ما هي عاصمتها

ما هي جزر بحر إيجة

يتميز هذا البحر بأنها شبه مغلق، ويضم هذا البحر الذي يفصل بين اليونان وتركيا على أكثر من 100 جزيرة، والتي تتكون من خمس أجزاء وهي:

  • سبوردايس الشمالية.
  • سيكلاديس.
  • جزر منتشي.
  • جزر المضايق.
  • صاروخان.

معلومات مهمة عن بحر إيجة

بحر إيجه هو جسم مائي في البحر الأبيض المتوسط، والذي يفصل بين تركيا واليونان، هو بحر مليء بالحقائق والأسرار، حيث تبلغ مساحة بحر إيجه حوالي 214000 كيلومتر مربع، ويمتد على مسافة 640 كيلومتراً بين الشمال والجنوب و 320 كيلومتراً بين الشرق والغرب في الطول والعرض، وكان تشكيل البحر الذي يفصل بين تركيا واليونان منذ أكثر من 7000 عام قبل الميلاد، وقد حددت الشواطئ حدودها منذ 4000 قبل الميلاد وفقًا للتاريخ، كما يعمل كمركز للموانئ على السواحل اليونانية والتركية، وتعتبر بعضًا من أهم الوظائف الاقتصادية هي منطقة رئيسية لاستغلال خام الرخام والحديد، كما تمارس الأنشطة الزراعية والحيوانية من خلاله، وأيضاً مناطق الجذب السياحي حيث تعد المدن الساحلية والجزر مقاصد سياحية شهيرة، كما يعتبر بحر إيجة في تركيا من أهم الوجهات السياحية في البلاد، تنظم الرحلات السياحية للاستمتاع بالمناظر الخلابة على الجزر، وتزداد أهميتها عند النظر إلى البحر الذي يفصل بين تركيا واليونان، حيث تتنافس الدول على الهيمنة عليه وضمه تحت علمها قبل الآخر.

شاهد أيضاً: افضل الاماكن السياحية في اسطنبول

ما هو سبب تسمية بحر إيجة بهذا الاسم

بحسب بعض الروايات، سمي بحر إيجه على اسم إحدى المدن اليونانية القديمة “إيجيا”، وفي سياق آخر سمي على اسم ملكة الأمازون “إيجيا”، التي ماتت وهي تقاتل من أجل مياه هذا البحر، وتشير المعلومات التاريخية إلى أنه يحمل حمل اسم “أرخبيل” في اليونانية القديمة ومعناه البحر الرئيسي، ثم أخذ اسم تجمع الجزر، ورد ذكر بحر إيجه عدة مرات في الأساطير اليونانية، ويُعرف بالبحر الأبيض بعدة لغات منها البلغارية والمقدونية والصربية.

أبرز الخلافات التي حدثت بين اليونان وتركيا

كان الوضع في كانون الثاني (يناير) 1996 م، عندما اندلع نزاع على ملكية صخرة إيميا “كارداك”، وهي أصغر جزيرة في الجزيرة، كاد أن يؤدي ذلك إلى اندلاع حرب شاملة بينهما، كان من أبرز الخلافات بين الأتراك والأتراك. اليونانيون، وأمريكا كانت قادرة على تهدئة الوضع بين الدولتين العضوين في الناتو، وتمكنت وزيرة الخارجية الأمريكية من الاستفادة القصوى من اجتماعات الناتو في مدريد في ذلك الوقت، والتي أدت إلى محادثات بين وزيري خارجية البلدين في 8 يونيو 1997 م، لإجراء مفاوضات بدلاً من إطلاق المعارك على الجزر، بالإضافة إلى عضوية الدولة التركية في الاتحاد الأوروبي في عام 1999، كان لهذه المفاوضات تأثير ملموس على تحسين العلاقات بين تركيا واليونان في مطلع الألفية في عام 2000. 

وقع كلاهما اتفاقيات تتعلق بمكافحة الإرهاب و الجريمة المنظمة، ودعم السياحة والتنمية، والتبادل الاقتصادي، وحماية الاستثمار، و التعاون الجمركي، والعبور البحري، والتعاون في جميع المجالات الثقافية والتكنولوجية والعلمية، وذلك بسبب توقف التعاون الإيجابي بين تركيا واليونان في عام 2012، نشرت الحكومة التركية بقيادة أردوغان العديد من خرائطها في الصحف الحكومية الرسمية، تزامن ذلك مع ظهور خريطة ميثاق الملي، التي دخلت شمال سوريا والعراق داخل الحدود التركية أيضًا، موضحة تصور المناطق البحرية في غرب قبرص، وجزر رودس وجزر بحر إيجة الشرقية، وجزيرة كاستيلوريزو على أنها داخلها، و نتيجة الفوضى السورية والعراقية، فضلاً عن الوضع الاقتصادي السيئ، برزت تطلعات تركيا العسكرية للسيطرة على مختلف المناطق العربية واليونانية.

شاهد أيضاً: أماكن سياحية في الرياض … السياحة في الرياض

الصراع على جزر إيجة بين تركيا واليونان

بدأ الخلاف بين تركيا واليونان على جزر بحر إيجة في عام 1829 م، عندما نالت الدولة اليونانية استقلالها عن العثمانيين، وكانت جزر بحر إيجة الغربية (ممثلة بجزر سبورادس الشمالية و سيكلاديس وجزيرة كريت) في أيدي اليونان في ذلك الوقت، حيث سيطر العثمانيون على “جزر بحر إيجة الشرقية وجزر المضيق وجزر صاروخان وجزر مينتشي” حتى نهاية الحرب العالمية الأولى، و مع اندلاع حرب طرابلس في الدولة الليبية بين عامي 1911 و 1912، احتلت إيطاليا جزر مينشي، مما دفع كل من تركيا وإيطاليا إلى توقيع معاهدة أوشي، التي تلزم روما بتسليم الجزر إلى الأتراك، ومع ذلك، لم يتم تسليم الجزر فعليًا حتى توقيع معاهدة “لوزان” عام 1923.

اجتاحت الدولة اليونانية المضيق وجزر صاروخان، باستثناء أجزاء منها، خلال حرب البلقان التي استمرت من عام 1912 إلى عام 1913، ومعاهدة لندن بين الدول التركية والصربية والبلغارية واليونانية التي وقعت في 30 مايو 1913، ورد تخلي تركيا عن جزيرة كريت إلى اليونان في المادة 4، وتم إدراج اعتراف تركيا بالسيادة النمساوية والهنغارية والفرنسية والألمانية والإنجليزية على الجزر التي احتلتها اليونان خلال الحرب في المادة 5، وفي عام 1914 اجتمعت الدول الرئيسية التي وقعت على معاهدة لندن للنظر في مصير هذه الجزر، وتم الاحتفاظ بجزر جوكسي يادا وجزر بوزكادا وجزر كاستيلو تحت سيادة الأتراك.

تم التوقيع على معاهدة لوزان في عام 1923، وعملت على إنشاء حدود جمهورية تركيا المعاصرة والنهائية، مما منحها ثلاث جزر في بحر إيجة، وهي جوكتشي يادا، وطفشان، وبوزكادا، والجزر الباقية في بحر إيجة أخذتها اليونان، وخلال الحرب العالمية الثانية تمكن النظام النازي الألماني من السيطرة على جميع الجزر في عام 1941 م، مما سمح للحلفاء بطردهم، وفي عام 1947، تم التفاوض على اتفاق سلام في باريس، يتطلب إعادة جميع الجزر التي كانت في حيازة اليونان قبل الحرب، وكذلك جزر مينشي، وترك الأتراك مع الجزر الثلاث فقط في بحر إيجه، وبسبب الخلاف حول ملكية جزر “شرق إيجة”، نشبت حروب بين الدول المجاورة لجزر بحر إيجة “تركيا واليونان” بعد تقديم الخرائط البحرية المعاصرة، وهناك مواصفات الجرف القاري البحري لكل دولة، والتي تستغلها الحكومة التركية حاليًا لتطوير النفط والغاز بشكل غير قانوني، فضلاً عن المجال الجوي لطائرات كل دولة، وملف تسليح الجزر. 

كافحت أمريكا بشدة لتمرير المادة الرابعة عشرة من المعاهدة الفرنسية، التي تدعو إلى نزع السلاح من المناطق الساحلية التركية في جنوب بحر إيجة، وكانت أمريكا تأمل في الفوز بمنظمة الدول الأمريكية، وظل وضع نزع السلاح على الجزر هادئًا حتى أبريل 1968، عندما بدأت الدولة اليونانية بنقل عتاد عسكري إليها، خاصة إلى مجموعة الجزر الشرقية، خوفًا من النشاط العسكري التركي في المنطقة، فضلاً عن نواياها السيئة تجاهها، وبعد أن غزا الأتراك شمال قبرص عام 1974 م، رأت أثينا ضرورة تجهيز الجزر للدفاع عن نفسها من المضايقات التركية، خاصة بعد أن بنت تركيا جيشها الرابع في بحر إيجه، واستمر الطيران التركي في التحليق في حدود ستة أميال بحرية التي حددها الاتفاق الفرنسي، وهو ظرف أدى إلى تأجيج التوترات.

شاهد أيضاً: ترتيب المملكة في شبه الجزيرة العربية من حيث عدد السكان في احصاء 1431ه

وفي نهاية مقال اليوم الذي تحدثنا فيه عن إجابة سؤال ما هو البحر الذي يفصل بين تركيا واليونان؟، بالإضافة إلى ما قد قمنا بتوضيحه من الصراعات بين الدولتين وأبرز الخلافات بينهم وقد وضحنا أيضًا سبب تسمية بحر إيجة بهذا الاسم، نتمنى أن نكون قدمنا كل المعلومات الكافية عن هذا الموضوع.