ما هو الاسم الحالي للقسطنطينية

كتابة ALAA - تاريخ الكتابة: 4 سبتمبر 2021 , 23:09
ما هو الاسم الحالي للقسطنطينية

ما هو الاسم الحالي للقسطنطينية من الأسئلة المهمة التي تدور حول هذه المدينة وذلك لأنها من أقدم مدن الدنيا، فتم إنشاء هذه المدينة في العصر الحجري وفي العصر الوسيط تم اعتماد هذه المدينة بأنها عاصمة للإمبراطورية البيزنطية أو ما يطلق عليها الإمبراطورية الرومانية، وهذه المدينة تتسم بانها تحفة فنية راقية.

ما هو الاسم الحالي للقسطنطينية؟

و إليكم الإجابة التفصيلية على ذلك السؤال ما هو الاسم الحالي للقسطنطينية:

  • اسم مدينة القسطنطينية الآن هو اسطنبول التركية وتعتبر هذه المدينة من أفضل المدن التركية وتتسم بأنها واجهة سياحة تتشرف بها هذه المدينة بخلاف ذلك فهي تحتوي على الكثير من الآثار الفريدة والمتنوعة التي تزيد من جمال المدينة.
  • مدينة القسطنطينية من المدن التي تتسم بالتراث الثقافي المتنوع بالإضافة للتراث الاقتصادي والسياسي حيث أن البعض يظنون أن مدينة اسطنبول هي عاصمة تركيا ولكن هذه المعلومة خاطئة ولكن تحتل اسطنبول المركز الثاني إما العاصمة الثانية هي تركيا.
  • العاصمة الأولى لدولة تركيا هي أنقرة ويقع بها مقر القصر الجمهوري ومقرات الحكومة وباقي الوزارة.
  • اسطنبول كانت عاصمة الدولة العثمانية عندما كانت في هذه الأوقات إمبراطورية عظيمة تفرد جناحيها على الكثير من مناطق الشرق الأوسط والعالم وبالتأكيد استطاعت أن تحل محل الإمبراطورية البيزنطية التي وقعت تحديد الجيش العثماني، واستطاع الجيش العثماني أن يغزو أناضول والسيطرة على كافة المدن التي من بينها القسطنطينية.

شاهد أيضًا: ما هو الشيء الذي يوجد في القرن مرة وفي الدقيقة مرتين ولا يوجد في الساعة

تاريخ تأسيس القسطنطينية

بعد أن تم التعرف على ما هو الاسم الحالي للقسطنطينية ؟ سوف نتعرف في السطور التالية على تاريخ تأسيسها وموقعها الحالي:

  • تقع القسطنطينية في مدينة الأناضول وهي تقع بين المحور التركي واسمها الحديث هو اسطنبول كما ذكرنا إليكم من قبل، تم العمل على تأسيس تلك المدينة في القرن الرابع الميلادي.
  • انقسمت الإمبراطورية الرومانية إلى قسمين شرقي وغربي وأصبح الجانب الشرقي من الإمبراطورية الرومانية معروف باسم الجانب البيزنطي وتضم الكثير من المناطق التي منها الأناضول والبلقان ومصر والشام والشمال الأفريقي وقامت باتخاذ عاصمة قوية لها وتتسم بالموقع المتميز وهذه العاصمة هي القسطنطينية وهذه الأحداث بأكملها كانت في عام 324م.
  • سميت بالقسطنطينية نسباً إلى الإمبراطور الروماني الشهير” قسطنطين” ونسبت إليه هذه المدينة وذلك لأنه هو من قام بتأسيسها.
  • حصلت مدينة القسطنطينية على الكثير من الأسماء التي من أشهر نوفر روما وهي مدينة جديدة بخلاف القديمة عاصمة الإمبراطورية الغربية للدولة الرومانية بعد أن تم انقسامهم والإثنين يشبهان بعض كثيراً لأن تم بنائهم على سبعة تلال وبالتالي تم تسميتها بمدينة التلال السبعة.

شاهد أيضًا: ما هو البحر الذي يفصل بين تركيا واليونان

فتح مدينة القسطنطينية

بعد التعرف على اسم مدينة القسطنطينية الحالي وتاريخ تأسيسها سوف نعرض لكم في السطور التالية قصة فتحها:

  • تدور قصة مدينة القسطنطينية حول بشرى سيدنا محمد بفتحها، فبشر الرسول صلى الله عليه وسلم بفتح مدينة القسطنطينية ومنذ ذلك الحين أصبحت تلك المدينة بمثابة حلم لكافة المسلمين.
  • انطلقت الجيوش الإسلامية من أجل فتح المدينة ودخلوا في أكثر من محاولة من أجل فتحها وكانت الأولى في عصر معاوية بن أبي سفيان ولكن هذه المرة لم تنجح.
  • حاولوا مرة أخرى في عام 98 للهجرة على يد الخليفة سليمان بن عبد الملك وهذه كانت محاولة فاشلة أيضاً.
  • حاول العباسيون أيضاً القيام بفتح القسطنطينية أكثر من مرة ولكن أهم محاولة لهم كانت في عام 190 هجرية في عصر الخليفة هارون الرشيد ولكن هذه المحاولة كانت فاشلة أيضاً ولم يتم الاستيلاء عليها.
  • ظلت القسطنطينية أمر صعب أمام الفتوحات الإسلامية لحين قدوم العثمانيين الذين حاولوا فتحها أكثر من مرة وتحركت حملة السلطان بايزيد عليها في عام 796 وكانت من أهم الحملات التي توجهت إليها وقاموا بحصار المدينة وكادت على السقوط لولا هجوم المغول على العثمانيين من الشرق وذلك ما جعل السلطان يفك الحصار عنها من أجل أن يواجه المغول واستمرت المحاولات لحين جاء دور الأمير محمد الفاتح بن مراد الثاني الذي استطاع أن يفتحها في عام 857 للهجرة.

خطة فتح مدينة القسطنطينية

لم يكن من السهل على الإطلاق فتح القسطنطينية وواجه جيش المسلمين صعوبة شديدة في الفتح ولكن استطاع محمد الفاتح أن يتغلب على ذلك من خلال اتباعه لثلاثة أمور وهما كلاً من التالي:

  • بنى محمد الفاتح خلال ثلاثة شهور حصن عظيم للمسلمين على الرغم من أن ذلك الحصن على الأقل كان يحتاج لفترة تصل إلى السنة ولكنه في خلال هذه المدة استطاع أن يبنيه وبكل سهولة.
  • بنى محمد الفاتح الحصن بالتعاون مع المهندس المجري أوربان وساعده في صناعة الكثير من المدافع القوية التي تصل إلى القسطنطينية وتستطيع اختراقها بكل سهولة، قام أوربان بصناعة ثلاثة مدافع من بينهم مدفع كبير الحجم وفي فترة وجيزة لم تزيد عن ثلاثة أشهر.
  • نقل محمد الفاتح كافة سفنه من خلال ممر قام بإنشائه في الجبال وصنع ذلك الممر من قبضان خشبية مدهونة بالزيت وذلك سيساعد على نقل السفن بكل سهولة إلى الخليج.
  • استطاع محمد الفاتح أن يتخلص من كافة العوائق التي تقف أمام جيشه، وفقط في فترة تصل إلى 53 يوم استطاع الجيش أن يسيطر على المدينة ودخل المسلمين المدينة بالتأكيد.
  • دخل المسلمين مدينة القسطنطينية بسلام وقام محمد الفاتح بتحويل كنيسة آيا صوفيا إلى مسجد لجميع المسلمين، كما أنه قام بإنشاء مسجد جديد في المكان الذي تم دفن فيه أبيه أيوب.

 

أهمية موقع مدينة القسطنطينية

لمدينة اسطنبول وهي اسم القسطنطينية الحالي مكانة مميزة بين كافة المدن وإليكم في السطو الآتية المزيد حول موقع ومكانة هذه المدينة:

  • تعد مدينة القسطنطينية هي المدينة المسيحية الأولى وقبلة المسيحية في العالم طوال حكم الإمبراطورية الرومانية.
  • واجه المسلمون الكثير من الاضطهاد ولكن سرعان ما انتشرت الديانة المسيحية في كافة أرجاء الدولة الرومانية وانتشارها في الدولة الرومانية أدى انقسام الإمبراطورية الرومانية إلى شرقة وغربية.
  • انهارت الدولة البيزنطية على يد العثمانيين وبالتالي حملت الدولة البيزنطية لواء المسيحية وأصبحت أكثر وفاء لهذه الديانة وسرعان ما حملت كافة القيم المسيحية.
  • تتسم المدينة بسيادة مناخ معتدل ومتقلب حيث تنخفض درجة الحرارة في فصل الصيف وترتفع في الشتاء.
  • يسقط الثلج في هذه المدينة وذلك ما يزيدها جمال، فلمدينة القسطنطينية موقع استراتيجي مهم فهي تقع فوق تلال يحيط البحر بها من ثلاثة جهات وهما الأسود من الشمال ومضيق البسفور من الشرق وبحر مرمرة من الجنوب وهذا جعلها نقطة التقاء تجارية تقوم بإيصال الشرق بالغرب وبالتالي يأتي لهذه المدينة كافة السلع من البر والبحر.
  • استطاعت المدينة اليوم أن تكون من أهم المدن السياحية في العالم ويتوافد إليها كافة السياح بصورة سنوية بأعداد مأهولة ويزورن المدينة الآن بشكل سنوي للتمتع بكافة مناظرها الرائعة والانسجام مع كافة البحار المحيطة.
  • تجمع مدينة القسطنطينية ما بين المعمار اليوناني واليوناني بالإضافة للمعمار الإسلامي الذي استطاع أن يحتل المكانة العظيمة في أرجاء المدينة.

وهكذا نكون قدمنا إليكم الإجابة المناسبة على سؤال ما هم الاسم الحالي للقسطنطينية وتعرفنا على كافة المعلومات الخاصة بها.