ما هما اليومان اللذان ذكرا في القران

ما هما اليومان اللذان ذكرا في القران

ما هما اليومان اللذان ذكرا في القران وهو كلام الله عزّ وجلّ ومعجزة رسوله صلى الله عليه وسلّم، أنزله الله تعالى هدايةً للبشر ولدعوتهم إلى الصراط المستقيم، بعد أن حادوا عنه بعبادة الأصنام والمخلوقات التي لا تستحق العبادة، ومن خلال المقال التالي على موقع مقالاتي سنتعرف على اليومين اللذين ذكرا في هذا الكتاب الشريف.

ما هما اليومان اللذان ذكرا في القران

ذكر الله تعالى في كتابه الشريف يومين من أيام الأسبوع السبعة، وقد تطرق القرآن إلى ذكر هذين اليومين باسمهما الصريح في العديد من آيات القرآن الكريم، ولم يورد الله سبحانه وتعالى ذكر أي يوم آخر من أيام الأسبوع، وهذان اليومان هما:

  • الجمعة والسبت.

يوم الجمعة في القرآن الكريم

أطلق على يوم الجمعة هذا الاسم لأن المسلمين جميعًا يجتمعون في صلاة الجمعة، وقد تم إطلاق اسم سورة كاملة من سور القرآن باسم سورة الجمعة، وهذا إن دلّ على شيء، فهو دليل على عظمة هذا اليوم لدى الله تعالى ولدى المسلمين أجمع.

شاهد أيضًا: دعاء يوم الجمعة في رمضان مكتوب مستجاب

كم مرة ذكر يوم الجمعة في القرآن الكريم

ذُكر يوم الجمعة في القرآن الكريم مرةً واحدة، وذلك في السورة التي تحمل اسم الجمعة، في قوله عزّ وجلّ: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَىٰ ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ}[1] حيث تضم سورة الجمعة عدد آيات يصل إلى اثني عشر آية، وتقع في الجزء الثامن والعشرين وترتيبها الثالثة والستين من سور القرآن الكريم.

أهمية يوم الجمعة في الإسلام

يعتبر كل يوم جمعة بمثابة العيد في نفوس المسلمين، فيجتمعون في هذا اليوم على صلاة الجمعة، بعد أن يغتسلوا ويتطيبوا ويرتدوا أجمل الملابس، لتأدية أعظم شعائر الإسلام، وحدث الكثير من الأحداث عبر التاريخ في يوم الجمعة، نذكر منها ما يلي:

  • خلق الله تعالى أول خلقه من البشر وهو آدم عليه السلام.
  • أنزل في هذا اليوم سيدنا آدم عليه السلام مع السدة حوى إلى الأرض نتيجة وسوسة الشيطان لهم وأكلهم من شجرة الخلد.
  • وفي يوم الجمعة توفي آدم عليه السلام.
  • ويقال بأن قيام الساعة سيكون في يوم الجمعة.
  • يوجد في يوم الجمعة ساعة لا ترد بها دعوة، ويستجيب الله فيها لكافة الأمنيات التي يطلبها البشر.
  • يوم الجمعة هو اليوم الذي سيجتمع به أهل الجنة للقاء ربهم عز وجل والكلام معه.

شاهد أيضًا: افضل ادعية يوم الجمعة من الكتاب والسنة

فضائل يوم الجمعة

إنّ ليوم الجمعة الكثير من الفضائل لدى المسلمين، ومن ضمن هذه الفضائل ما يلي:

  • يجتمع المسلمون في يوم الجمعة على صلاة الجمعة، التي تعتبر واحدة من أفضل الصلوات في الإسلام.
  • إنّ صلاة الفجر مع الجماعة في يوم الجمعة تعتبر خير صلاة يقيمها في أيامه العادية.
  • وعد الله تعالى من يموت في يوم الجمعة أو في ليلة الجمعة أن يقيه عز وجل من فتة القبر.
  • في يوم الجمعة خلق سيدنا آدم عليه السلام، وفيه دخل إلى الجنة وبه خرج منها، لذلك قيل عن يوم الجمعة بأنه أفضل الأيام التي أشرقت بها الشمس.
  • كما أن بيوم الجمعة ساعة لا ترد بها دعوة، ويقول علماء الدين بأنها في الوقت بين صلاتي العصر والمغرب.

يوم السبت في القرآن الكريم

لفظ السبت مشتق عن كلمة السبت التي تعني الراحة بعد المشقة والتعب الشديد في اللغة، ويوم السبت من الأيام المقدسة لدى اليهود، وهذا ما تمت الإشارة إليه في القرآن الكريم. وقد ورد ذكر لفظ السبت في القرآن في خمسة مواضع متفرقة، في سورة البقرة والنساء وسورة الأعراف وسورة النحل.

شاهد أيضًا: في كم يوم خلق الله الارض

مواضع ذكر السبت في القرآن

ورد ذكر يوم السبت في خمسة مواضع متفرقة من آيات القرآن الكريم، وهذه الآيات هي:

  • قال الله تعالى: {وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَوْا مِنْكُمْ فِي السَّبْتِ}.[2]
  • قال الله تعالى: {يا أَيُّهَا الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ آمِنُواْ بِمَا نَزَّلْنَا مُصَدِّقاً لِّمَا مَعَكُم مِّن قَبْلِ أَن نَّطْمِسَ وُجُوهاً فَنَرُدَّهَا عَلَى أَدْبَارِهَا أَوْ نَلْعَنَهُمْ كَمَا لَعَنَّا أَصْحَابَ السَّبْتِ وَكَانَ أَمْرُ اللّهِ مَفْعُولاً}.[3]
  • قال الله تعالى: {وَرَفَعْنَا فَوْقَهُمُ الطُّورَ بِمِيثَاقِهِمْ وَقُلْنَا لَهُمُ ادْخُلُواْ الْبَابَ سُجَّداً وَقُلْنَا لَهُمْ لاَ تَعْدُواْ فِي السَّبْتِ وَأَخَذْنَا مِنْهُم مِّيثَاقاً غَلِيظاً}.[4]
  • قال الله تعالى: {واَسْأَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعاً وَيَوْمَ لاَ يَسْبِتُونَ لاَ تَأْتِيهِمْ كَذَلِكَ نَبْلُوهُم بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ}.[5]
  • قال الله تعالى: {إِنَّمَا جُعِلَ السَّبْتُ عَلَى الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِيهِ وَإِنَّ رَبَّكَ لَيَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُواْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ}[6]

بهذا نكون قد عرفنا ما هما اليومان اللذان ذكرا في القران وهما يومي الجمعة والسبت، فتحدثنا عن مواضع ذكر هذين اليومين في القرآن الكريم، بالإضافة إلى فضل كل منهما.

المراجع

  1. ^ سورة الجمعة , الآية 9
  2. ^ سورة البقرة , الآية 65
  3. ^ سورة النساء , الآية 47
  4. ^ سورة النساء , الآية 154
  5. ^ سورة الأعراف , الآية 163
  6. ^ بسورة النحل , الآية 124

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

>