ماهو مفتاح دخول الجنة

ماهو مفتاح دخول الجنة

ماهو مفتاح دخول الجنة، من سنن الله الكونية أن هناك يوم فصلٍ وحساب فلا يُترك الناس سدى، فمنهم الصالح وجزاؤه الفردوس والنعيم، ومن الفاسق من عارض سنن الله وخالفها فكانت عاقبته السوء والخزي، وأبواب الرحمة والمغفرة عند الله أوسع وأعظم من خطايا البشر، فما هو مفتاح نيل الجنة ورحمة الله واستحقاقها، هذا ما سنتمكن من التعرف عليه من خلال مقالنا عبر موقع مقالاتي بجانب التعرف على مفاتيح الجنة، وما هو مفتاح النار.

وصف الجنة

من سنن الله الثابتة في الأرض والتي لا تتبدل أن الجزاء من نفس جنس العمل، ولذلك استحق الصالحون والمتقون الجنة وفردوسها، فالجنة هي دار ومستقر عباد الله الصالحين، وجاء الكثير من الآيات في وصف الجنة ونعيمها الغير منقطع فقال تعالى: {مَّثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ ۖ فِيهَا أَنْهَارٌ مِّن مَّاءٍ غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِّن لَّبَنٍ لَّمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِّنْ خَمْرٍ لَّذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِّنْ عَسَلٍ مُّصَفًّى ۖ وَلَهُمْ فِيهَا مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَمَغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ ۖ كَمَنْ هُوَ خَالِدٌ فِي النَّارِ وَسُقُوا مَاءً حَمِيمًا فَقَطَّعَ أَمْعَاءَهُمْ}[1]، ففيها من النعيم والرغد ما لم يخطر على بال بشر، ويجلس بها المؤمنون ويأتيهم كل شيء يشتهونه من طعام وشراب.

ماهو مفتاح دخول الجنة

إن مفتاح الجنة هو النطق بشهادة التوحيد لله وهو لا إله إلا الله، فقد رُوي عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “أَبشِروا، وبشروا مَن وراءَكم، أنه مَن شهِد أن لا إلهَ إلا اللهُ صادقًا دخل الجنَّةَ”[2]، فتوحيد الله وتعظيمه، وخصه بالعبادة دون غيره ودون إشراك أحد معه هو من سبل النجاة والفوز بالجنة، ويقصد رسول الله أن من نطق بشهادة التوحيد، وآمن بها وعمل بما يقتضيه التوحيد، فقد استحق الجنة، وتُحرم عليه النار لقول صلى الله عليه وسلم: “فإنَّ اللَّهَ قدْ حَرَّمَ علَى النَّارِ مَن قالَ: لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ”[3].

شاهد أيضًا: كم عدد درجات الجنة وما هي أسماؤها

حديث مفتاح الجنة شهادة أن لا إله إلا الله

رُوى الحديث عن رسول الله قوله: “مفتاح الجنة شهادة أن إلا إله إلا الله” وقد رواه البزار، أما الألباني صنفه حديث ضعيف، وقد روى بعض التابعين منهم البخاري عن وهب بن منبه، قوله التالي:

 أنه قيل له أليس لا إله إلا الله مفتاح الجنة قال: بلى ولكن ليس مفتاح إلا وله أسنان، فإن جئت بمفتاح له أسنان فتح لك وإلا لم يفتح لك.

وقصد هنا بأسنان المفتاح هي إقامة كافة شرائع الله التي تتضمنها عقيدة التوحيد، فليس المقصود بأن مفتاح الجنة مقتصر فقط على التلفظ بشهادة التوحيد دون الإيمان المطلق بها والعمل في حدودها وشرائعها.[4].

لماذا تحقيق التوحيد سبب في دخول الجنة

لإن العقيدة الإسلامية قائمة على مبدأ التوحيد، ويقصد بتحقيق التوحيد نطقها وهو مسلم بها في قلبه والعمل في مبتغاها، فقد جاءت كل الرسالات السماوية بعقيدة التوحيد وما دعا إليه كل المرسلين والأنبياء، أن لا يشركوا أحدا بالعبادة والتقديس إلا الله، لذلك تُعد عقيدة الإسلام عقيدة التوحيد بالدرجة الأولى، وشهادة التوحيد أن لا إله إلا الله كلمة عظيمة ثقيلة بالميزان وهي قمة تسليم الإنسان لشرع الله عندما ينطق بلسانه أن لا معبود غير الله عزو وجل، ولذلك أول طريق لدخول بالإسلام هو نطق الشهادتين، فلا عبادة تَصح ولا يقبل أي عمل لم يقر الإنسان بوحدانية الله وتفرده.[5]

من هو اول من يفتح له باب الجنة؟

إن أول من يدخل الجنة يوم القيامة هو الرسول محمد -صلى الله عليه وسلم-، فتفتح أبواب الجنة لاستقبال نور الهدى نبي الله، فقد قال -صلى الله عليه وسلم-: “- أنا أوَّلُ من يدخلُ الجنَّةَ”[6]، وكما أخبر رسول الله صحابته أنه يقرع أبواب الجنة، فيفتح له الخازن الجنة وفقد أمر أن لا يفتح لأحد قبل نبي الله وخاتم المرسلين، أما أول من يدخل الجنة من النساء فليست هناك حديث سنده صحيح يدل على من الأسبق من الناس، ويرجح الحاكم أن فاطمة الزهراء بنت رسول الله هي أول النساء دخولاً للجنة.[7]

من يملك مفتاح الجنه؟

مفاتيح الجنة هي بيد الله، والله كلف ملكاً من ملائكته ليقف على بابها وهو خازن الجنة، وهو الملك رضوان، ولم يرد اسمه صريحاً بالقرآن الكريم، ولكنه ورد في عدة أحاديث نبوية، ويكون رضوان الملك المكلف في فتح باب الجنة لعباد الله المتقين المؤمنين، وأول ما يُفتح الباب لرسول الله، ورضوان ملك مكلف فيفتح باب الجنة بأمر من الله عز وجل.

شاهد أيضًا: من هو خازن الجنة ومن هو خازن النار

ماهو مفتاح النار

إن شريعة الإسلام أكبر وأسمى من أن ترتكز على مفاتيح أو معيار للنار، فهي عقيدة شاملة وهدي واضح في السير على الصراط المستقيم وبمصدر الشريعة القرآني، فلا يصح أن نترك الدين الجلي الشامل للنُظم الكونية منذ خلق الكون ونشأته، ونتجه نحو رواية ضيقة نقيس بها الأمور، فالدان واضح لقوله تعالى: {إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ}[8]، والإسلام بكل ما تشتمل العقيدة من توحيد وعمل بمبتغى التوحيد قلباً وقالباً، أما رحمة الله فتشمل جميع خلقه إلا المشرك فالنار أحق به، فقال تعالى: {إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَن يَشَاءُ ۚ وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ، فَقَدِ افْتَرَىٰ إِثْمًا عَظِيمًا}[9].

وإلى هنا نكون قد توصلنا لختام مقالنا ما هو مفتاح دخول الجنة، وهو تحقيق مبدأ التوحيد التي تنطوي عليه العقيدة الإسلامية في جوهرها، كما تعرفنا على حديث مفتاح الجنة أن لا إله إلا الله والذي تبين أنه من ضمن الأحاديث ضعيفة السند.

المراجع

  1. ^سورة محمد , الأية: 15.
  2. ^الألباني، أبو موسى الأشعري، 712، إسناده صحيح على شرط مسلم , السلسلة الصحيحة
  3. ^البخاري، عتبان بن مالك، 425، صحيح , صحيح البخاري
  4. ^islamweb.net , حديث (مفتاح الجنة شهادة ألا إله إلا الله) , 27/09/2022
  5. ^/shamela.ws , كتاب فتاوى نور على الدرب للعثيمين , 27/09/2022
  6. ^ابن حجر العسقلاني، 139، ثابت , فتح الباري لابن حجر
  7. ^islamweb.net , أول من يدخل الجنة , 27/09/2022
  8. ^سورة آل عمران , الأية: 19.
  9. ^سورة النساء , الأية: 116.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *