ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين

كتابة سحر محمد غنيمي - تاريخ الكتابة: 10 يناير 2022 , 16:01
ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين

ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين وهو من الكتب التي كان لها أثرها الجيد في البشرية، ويحتوي الكتاب على العديد من المؤلفات المأثورة ويظهر مدة دور الإسلام وأهميته في حياة البشرية، كما أظهر الكتاب أيضًا تأثير تراجع دور المسلمين في العالم وما ترتب على ذلك، وهو ما نتعرف عليه من خلال المقال.

ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين

ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين وهو ما تحدث فيه المؤلف أبو الحسن علي حسن الندوي، عن حال العرب قبل الإسلام فيس الشرق وفي الغرب، حيث أنه أوضح حال البشر الذي كان يعيش في الظلام الدامس، حتى جاءت رسالة الإسلام بالنور، وإضاءات جميع أرجاء الأرض، و ساعدت في تحويل العرب من الوثنيين والمفرقين و المتنازعين فيما بينهم إلى أمة متكاتفة، بل أن الإسلام جعل البشرية وكل من ينتمي إليها خير أمة أخرجت للناس وهو كما قال الله عز وجل في كتابه الكريم (كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ) صدق الله العظيم.

شاهد أيضًا: المصطلح العلمي المناسب لدور النملة في جمع الغذاء

أبواب الكتاب وفصوله

يتكون الكتاب من خمس فصول أو خمس أبواب، ويتناول كل فصل من تلك الفصول فترة معينة من مراحل البشرية، ويقوم بشرح تلك الفترة بالإيجاز فيها، ويشرح ما هي تلك الفترة والتأثير الخاص بها في البشر ويكون كما يلي:

الباب الأول

يشرح الباب الأول العصر الجاهلي، ويتكون من فصلين وهما الإنسانية في الاحتضار، والنظام السياسي والمالي في العصر الجاهلي، حيث تكلم في نبذة سريعة عن حال الأمة قبل ظهور النبوة، وحالها في الأديان السابقة، حيث تحدث عن الديانة المسيحية، وما توصلوا إليه مع هذا الدين من ظلم وتفرق وحروب أهلية، وأيضًا استغلال الشعوب واستعبادها وفرض الضرائب الباهظة عليهم، وما يطلبونه الرهبان من صكوك الغفران لشراء أرض الجنة، كما تحدث عن عصر الجاهلية بكل ما فيه، من عبادة الأصنام والوثنية، وكذلك تجارة العبيد والجواري البشعة، وغيرها من الظلم الذي كان يقع على البشر.

الباب الثاني

وهنا تحدث عن عصر الجاهلية إلى ظهور الإسلام، ويحتوي على أربعة فصول بعنوان منهج الأنبياء في الإصلاح والتغيير ورحلة المسلم من الجاهلية إلى الإسلام، والمجتمع الإسلامي، وأخيرًا تحدث كيف حول الرسول خامات الجاهلية وعجائب الإنسانية، حيث أنه تحدث في هذا الباب عن خصائص دعوة الأنبياء وسنن الدعوة إلى الإصلاح، حيث أنه وضح أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم تأمل حال الأمة من فساد أخلاقي وجشع سياسي وتمزق في النفس البشرية.

الباب الثالث

وهو تناول فيه مرحلة العصر الإسلامي وازدهاره، حيث أنه يشمل ثلاثة فصول وهما عهد القيادة الإسلامية والانحطاط في الحياة الإسلامية ودور القيادة العثمانية، حيث تحدث المؤلف الحسن الندوي عن خصائص الأئمة الإسلامية والمسلمون ومدة تأثيرهم في المجتمع، وكذلك تأثير المدينة التي كانوا يقومون بولايتها، والتي تفوقت حتى على المجتمع العالمي والخارجي، كما أنه شرح كيف بمجرد أن تهب روح الإيمان في أي مكان، يحوله من ظلام إلى نور من تدهور إلى ازدهار، وترى التأثير الواضح حتى في نزول المطر وفي النبات والثمار، والبركة التي تكون كجناح أمان لتلك الشعوب.

شاهد أيضًا: نبذة عن كتاب ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين وطريقة تحميله

الباب الرابع

وهو العصر الأوربي، حيث يشمل هذا الباب أربعة فصول وهو أوروبا المادية والجنسية الوطنية في أوروبا وأوروبا إلى الانتحار ورزايا الإنسانية المعنوية، حيث أنه تناول الحديث عن الحضارة الغربية، وتحدث أيضًا عن نشأتها وخصائصها، وكيف أنها استعمرت اغلب بلاد العرب والمسلمين وسيطرت عليها بشكل كامل، وإلى متى سوف تنتهي تلك الحضارات الغربية.

الباب الخامس

وفي هذا الباب تحدث المؤلف عن قيادة الإسلام للعالم، والذي يشمل فصلان وهما نهضة العالم الإسلامي وزعامة العالم العربي، حيث أنه قام بشرح أهمية قيادة الإسلام للعالم المعاصر، وشرح أن أصل الإسلام نبع من العرب إلى العالم بأسره، وخرج من شبه الجزيرة العربية ليضيء العالم، كما وضح أيضًا خطوات القيادة الإسلامية للعرب، والتي وضعت العلم الديني المجدد والثروة العلمية المعاصرة، وكذلك الاهتمام التكنولوجي العسكري، كما أنه انتقد حياة الترف التي يعيشها الشباب، وقارنها بالحياة السابقة للشباب وهو سعيه وراء تعلم الفروسية والنظم العسكرية.

شاهد أيضًا: الذي يقوم بكتابة البرنامج هو

وفي نهاية المقال نكون قد تعرفنا على ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين وهو كتاب المؤلف أبو الحسن علي حسن الندوي، والذي يتناول خمس أبواب، ويشرح في كل باب مرحلة من مراحل العصور المختلفة قبل وبعد الإسلام.