ليس الفتى من قال كان ابي من القائل

ليس الفتى من قال كان ابي من القائل

ليس الفتى من قال كان ابي من القائل، تعتبر الفصاحة هي النّطق بالأقوال بقوّة ودون تردّد، ويكون الهدف منها هو إيصال كل ما يشعر به الإنسان إلى الّذي أمامه، وتختلف طريقة التّوصيل حسب المقدرات الثّقافيّة والاجتماعيّة لكل واحد على حدى، ومن خلال هذا المقال سوف نعبّر عن أهمية الفصاحة، وكيف للنّاس أن تحب الإنسان الفصيح، ونرفق من خلال موقع مقالاتي معلومات عن قول ليس الفتى من قال كان أبي.

ليس الفتى من قال كان ابي من القائل

يعود سبب نطق هذا القول إلى زمن تولّي الحجّاج الّذي يطلق عليه الحجاج ابن يوسف الثّقفي، كان قد طلب من يقوم بإدارة أعماله عندما استلم أمور العراق أن يمشي في اللّيل ويتفحّص الطّرقات، وقال له إنّ من تراه في طريقك بعد وقت العشاء تلقّنه ضربة على عنقه، كما ورد قول ثانياً مفاده أن هذا القول شطر من بيت شعريّ لعلي بن أبي طالب ابن عم الرسول والذي عُرف بحكمته وفصاحته.

شاهد أيضًا: متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا من القائل

قصة قول ليس الفتى من قال كان ابي

عندما خرج هذا الرّجل كان قد رأى ثلاثة شبّان يمشون بعد وقت العشاء، كان قد سألهم من تكونون حتّى لا تطيعوا أوامر الحجّاج، كان جواب الأوّل:[1]

أنا ابنُ الّذي دانَتْ الرّقابُ لهُ *** ما بيْنَ مخزومِهاْ وهاشِمهَا

في حين أجاب الثّاني:

أنا ابنُ الّذي لا ينزلُ الدّهرَ قدْرهُ *** وإذا نزِلتْ يَوماً سوفَ تعودْ

أمّا الثّالث فقد أجاب:

أنا ابنُ الّذي خاضَ الصّفوْفَ بعَزْمهْ *** وقوّمَهاْ بالسّيفِ حتّى استَقامَتْ

وعندما حلّ الصّباح كان قد قدّمهم إلى الحجّاج وعرّفوا من يكونون وهم:

  • الأوّل كان ابن حجام.
  • الثّاني كان ابن الخبّاز.
  • والثّالث كان ابن حائك.

كانت ردّة فعل الحجّاج أنّه استغرب من شدّة الفصاحة عندهم وقال: قوموا بتعليم أولادكم الأدب، فلولا كانوا فصيحين لأخذوا ضربة على أعناقهم وأطلق سراحهم، ونطق بالقول:

كنْ ابنَ منْ شئْت واكتَسِب أدَباً *** يغْنيكَ محمُودَه عنْ النّسبْ

إنّ الفتَى منْ يقولُ هاْ أنذاْ *** ليسَ الفتَى منْ يقوْلُ كانَ أبيْ

شاهد أيضًا: من القائل أدركت أقواما كانوا يخبئون الحاجات ليوم

معلومات عن الحجاج ابن يوسف الثقفي

كانت ولادته عام ستمائة وواحد وستّون ميلاديّاً، جاء في عائلة يعود أصلها إلى ثقيف، أباه كان يحبّ العلم والآداب حيث قام خلال حياته بتعليم أولاد الطّائف كتاب الله الكريم من دون أن يأخذ أجار عمله، ومن هنا تعلّم الحجّاج القرآن الكريم وحفظه من والده، وبما أنّه ولد في الطّائف كانت قد أعطت تأثيراً إيجابياً على تعلّمه الفصاحة، وكان قد برع في الخطابة، يوجد له عدد من الإنجازات منها:

  • استلم أمور ولاية اليمن ومعها الحجاز، وتمكّن في فترة عامين من تعميم الأمن فيهما والسّلام.
  • كما استلم أمور العراق واستطاع أن ينشر الأمن فيها خلال فترة 10 أعوام.
  • قام بإلقاء خطبة على العراقيّين عندما استلم الأمور عندهم.
  • قدّم الكثير من الإصلاحات في العمران.
  • كانت وفاته في 25 من رمضان الكريم سنة خمسة وتسعين هجرياً.
  • كان سبب وفاته هو تعرّضه لإصابة في سرطان المعدة، دفن في مدينة تدعى الواس.
  • كان يوزّع الأموال على من يقوم بحفظ كتاب الله الكريم.

شاهد أيضًا: يستفزونك ليخرجوا أسوأ مافيك ثم يقولون هذا أنت من القائل

قول الإمام علي ليس الفتى من قال

ليسَ الفتى مَن قالَ أبي عرف أنّ هذا القول منسوب إلى شعر الإمام علي بن أبي طالب ابن عم الرسول، حيث كان من القدم يقوم النّاس بالافتخار في أقاربهم سواء كان في إلقاء الشّعر أو النّثر، لكن العلم يعتبر الأمر الوحيد الّذي يفتخر فيه النّاس، لأنّه له دور في تقدّم الحضارات، ظهر هذا القول من قصّة الحجّاج ابن يوسف الثّقفي الّذي أعجب بثقافة الأولاد الّذين عرّفوا عن أنفسهم بفصاحة وليس بطريقة فظّة، وكانوا سبباً في أمر النّاس أن يقوموا بتربية أولادهم على الفصاحة في القول.

وفي نهاية المقال نكون تعلّمنا ليس الفتى من قال كان ابي من القائل، وكميّة من المعلومات عن ابن يوسف الثّقفي، وما هو سبب نطق هذا القول وأنّه يعتبر من شعر الإمام علي عليه السّلام. 

المراجع

  1. ^ al-maktaba.org , أرشيف منتدى الفصيح , 14/08/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.