لماذا يقف الإمام عند رأس الرجل ووسط المرأة في صلاة الجنازة

لماذا يقف الإمام عند رأس الرجل ووسط المرأة في صلاة الجنازة

لماذا يقف الإمام عند رأس الرجل ووسط المرأة في صلاة الجنازة فالصّلاة على جنازة الميت أمر لا بد منه، وهذا يعتمد على إيمان أو كفر الميت، وأشياء أخرى مثل الدين وخلافه، وهذا يقع على الرّجل والمَرأة، وكما أن هناك اختلاف بين الجنسين، هناك اختلاف في طريق الصّلاة عليهما، وفي مقالنا اليوم عبر موقع مقالاتي سوف نتعرف على علة هذا الفعل في قول أهل العلم، وكل ما يتعلق به.

ما الفرق بين صلاة الجنازة على الرجل والمرأة؟

الفرق بين صلاة الجنازة على الرجل والمرأة يكون في صيغة المذكر والمؤنث بالدعاء، ومكان وقوف الإمام فقط عِند رَأس الرّجل ووَسط المرأَة، وورد في دليل وجوب ذلك حديث صحيح، ذكره الترمذي في سننه، والألباني في صحيح ابن ماجه، عن التابعي أبو غالب الحناط -رحمه الله تعالى- أنه قال: “رأيتُ أنسَ بنَ مالِكٍ صلَّى علَى جنازةِ رجلٍ، فقامَ حيالَ رأسِهِ، فجيءَ بجنازةٍ أُخرى بامرأةٍ، فقالوا يا أبا حمزةَ صلِّ عليها، فقامَ حيالَ وسطِ السَّرير، فقالَ العلاءُ بنُ زيادٍ يا أبا حمزةَ هَكَذا رأيتَ رسولَ اللَّهِ -صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ- قامَ منَ الجنازةِ مقامَكَ منَ الرَّجلِ، وقامَ منَ المرأةِ مقامَكَ منَ المرأةِ قالَ نعَم، فأقبلَ علَينا فقالَ احفَظوا”[1]، والله تعالى أعلم.

شاهد أيضًا: كيفية الصلاة على الميت وما فضلها

لماذا يقف الإمام عند رأس الرجل ووسط المرأة في صلاة الجنازة

يقِف الِإمام عند رَأس الرجل اقتداءً بسنة النبي عليه الصلاة والسلام، ولم يورد أهل العلم الحكمة عن ذلك، وإنما الأولى الاقتداء لعموم الأحاديث الثابتة التي أوصت بذلك، إضافة إلى أمر الله تعالى الذي أوصانا أن يكون لنا في حضرة النبي -عليه الصلاة والسلام- أسوة حسنة، وأما عن الجنس الآخر، يَقف الإمام عند وَسط المرأة في صلاة الجنازة عملاً بالسنة وليقف الإمام حاجزاً بين المصلين ومنطقة عجز المرأة وهذا ما خالفه بعض أهل العلم، أو سكتوا عنه، في حين ذهب إليه غالبيتهم، ويذكر أن موضع وقوف الإِمام هو موضع خلاف بين المذاهب الفقهية.[2]

شاهد أيضًا: صلاة الميت كم تكبيره

اين يقف الإمام في صلاة الجنازة إسلام ويب

ذهب العلماء على الموقع، إلى ما ذهب إليه جمهور أهل العلم من حيث إن الإمام في صلاة الجنازة يقف عند رأس الرجل أو وسط المرأة مستندين على الحديث الذي ذكرناه سابقاً، وقد ذكروا العلة مع الخلاف بين الفقهاء على هذه المسألة وفق الآتي:[2]

وقد علل العلماء وقوف النبي – صلى الله عليه وسلم – حيال وسط المرأة بأنه موضع العجز منها، فيكون الوقوف عنده أستر لها، وليس ذلك موجوداً في الرجل، وذهب الأحناف إلى أنه يقوم عند صدر الرجل والمرأة، وعللوا ذلك بأن الصدر موضع القلب، وفيه نور الإيمان، فيكون القيام عنده إشارة لإيمانه، وذهب المالكية إلى أنه يقوم عند وسط الرجل ومنكب المرأة.

بهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان لماذا يقف الإمام عند رأس الرجل ووسط المرأة في صلاة الجنازة والذي تعرفنا من خلاله على قول أهل العلم في هذه المسألة مع ذكر الخلاف فيها وعلة ذلك، كما أوردنا الفرق بين صَلاة الجنازة على المَرأة والرّجل.

أسئلة شائعة

  • أين يقف الإمام في صلاة الجنازة عند المالكية؟

    خالف المذهب المالكي رأي الجمهور في هذه المسألة، وعند المالكية يكون وقوف الإمام عند وسط الرجل في صلاة الجنازة عليه، في حين يقف عند منكبي المرأة عند الصلاة عليها.

المراجع

  1. ^صحيح ابن ماجه , أبو غالب الحناط، الألباني، 1223، صحيح
  2. ^islamweb.net , الحكمة من اختلاف وقوف الإمام حيال الرجل والمرأة في الجنازة , 06/12/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *