لماذا قد يؤدي استهلاكك للكافيين إلى صداعك وكيف يمكن تخفيفه؟

كتابة ALAA - تاريخ الكتابة: 24 سبتمبر 2021 , 21:09
لماذا قد يؤدي استهلاكك للكافيين إلى صداعك وكيف يمكن تخفيفه؟

لماذا قد يؤدي استهلاكك للكافيين إلى صداعك وكيف يمكن تخفيفه ؟ هو ما قامت الكثير من الدراسات البحثية بمناقشته مؤخرًا، وقد نجحت في إثبات فكرة أن الكافيين يرتبط بعلاقة عكسية مع الإنسان فكلما زاد استخدامه ارتفعت المشاكل الصحية وكلما قل استهلاكه ساهم ذلك في اعتباره مادة محفزة للخلايا كما تخلصها من المواد الضارة فالأمر كلة عائد لتحكم الإنسان بمدي تأثيره عليه.

لماذا قد يؤدي استهلاكك للكافيين إلى صداعك وكيف يمكن تخفيفه؟

الكافيين هي مادة منشطة وظيفتها تحفيز خلايا الأعصاب ويمكن العثور عليها من خلال، (القهوة، الشاي، الشوكولاتة، المشروبات الغازية، والمشروبات الرياضية، وغيرها)، ولا بد من الحذر عند زيادة المقادير المستخدمة للتناول في يوم واحد وتخفيفها إلى المعدل الطبيعي.

متى يساهم الكافيين في تخفيف الصداع؟

فكرة أن المكونات الداخلية الموجودة بالمنشطات قد تؤثر سلبًا على الفرد أو لا تؤثر، هذا يتضح من خلال إجابة الجزء الأخير من سؤال لماذا قد يؤدي استهلاكك للكافيين إلى صداعك وكيف يمكن تخفيفه؟

  • أولًا: الصداع يأتي بسبب الزيادة المفرطة للأوعية الدموية وبالتالي اتساعها مما يعمل على ارتفاع الدم بنسب خطيرة مما يصيب الأجزاء العصبية في الجسم بالشعور بالتشتت وعدم التركيز والألم في منطقة الدماغ.
  • ثانيًا: الكافيين يحسن من رجوع الشرايين لحجمها الطبيعي، ويقلل من ضخ الدم فيكون سببًا إيجابيًا مهمًا في الحد من الآلام الموجودة بالرأس.
  • ثالثًا: الكافيين يقلل السكتات الدماغية، بنسبة30% على مستوى العالم من الحالات المرضية، وبالتالي يمحو الإحساس بالصداع.
  • رابعًا: يعد علاجًا طبيًا غير مصنع ويشبه المضاد الحيوي الطبيعي، وهو أفضل من العقاقير الطبية رغم أنه يمتص كل ما ينتجه الجسم.
  • خامسًا: لو استعمل الإنسان (200 ملجم) من المادة استطاع الحفاظ على معدلات عدم الإصابة بالصداع النصفي لمدة 15 شهر متتالي، ولو زاد عن هذه الجرعات اليومية أصيب رأسه بالصداع الكلي.

شاهد أيضًا: أضرار شرب القهوة بكثرة

ما هي الكمية التي تسبب للشخص الصداع؟

بعض الباحثين وضعوا عددا من الأمور، التي من خلالها نحدد حجم الخطر عند استخدامنا للكافيين وهي على النحو التالي:

  1. لو قام الإنسان بشرب حوالي (400ملغم) بشكل يومي، فإن هذا الأمر لا يصيبه بأي أضرار صحية فهي تعادل أربعة أكواب.
  2. أما المادة المصنوعة منه والتي تكون على شكل بودر، لو قام الشخص باستعمالها يوميًا فإنها تعادل ما يقرب من 28 كوبًا من القهوة، وقد تسبب للعديد من الأفراد الوفاة.

أعراض انسحاب الكافيين وتأثيرها على الإصابة بالصداع

بعد أن تعرفنا على إجابة سؤال لماذا قد يؤدي استهلاكك للكافيين إلى صداعك وكيف يمكن تخفيفه؟ ينبغي أن نعرف ما هي أعراض الانسحاب التي يكونها الكافيين في الجسم، وتظهر كالتالي:

الصداع الحاد

يطلق عليه طبيا اسم “صداع الشقيقة” ويعمل على ارتفاع ضغط الدم بصورة غير متناسبة تمامًا وصعوبة مروره في الأنسجة والشرايين، مما يعرضه للنوبات أو السكتات أو ضمور الخلايا العصبية، وقد يشكو الإنسان منه في جانب واحد فقط دون تحديد المكان الذي يصدر منه الألم، وعند التقليل من المادة يقوم الشخص بالشعور أنه في طريق التحسن.

الإمساك

الاضطرابات التي تحدث في الجسم تكون نتاجًا للتأثيرات العديدة التي تتركها المواد المنشطة في المعدة، ولذلك إذا امتنع الشخص عن تناول هذه الأشياء لفترة فإنه سوف يشعر بأعراض الانسحاب، التي سوف تصيبه بالإمساك والألم في الجهاز الهضمي والتناسلي عند خروج الفضلات، ويمكن تعويض الكافيين بالأطعمة الغنية بالألياف لعدم الإحساس بالصداع.

تغير الحالة المزاجية

قد ينعكس الانقطاع عن تناوله إحساس الفرد ببعض المؤثرات المختلفة ومنها:

  1. الاكتئاب الطفيف.
  2. القلق والإجهاد المستمر.
  3. الانزعاج والعصبية.

صعوبة التركيز

من الطبيعي والمنطقي أن عدم المداومة على مادة قد اعتدت على تناولها سوف يصيبك بالقليل من الآثار الجانبية، مثل الإحساس بالحاجة الدائمة للنوم أو التشتت، ومع الاستمرار بكميات مناسبة قد يساعد الفرد على تحسين الذاكرة وتنشيطها.

شاهد أيضًا: طرق تخفيف الصداع بطرق طبيعية ودوائية

التغيرات الإيجابية التي تحدث للجسم عند الإقلاع عن الكافيين

يحاول العديد من الأطباء توضيح التغير الإيجابي الذي يحدث للشخص عند توقفه عن العادات السيئة الخاصة بالصحة، وخصوصًا بتناول الكافيين كالتالي:

  • تقليل القلق.
  • تقليل عدد مرات الدخول للحمام.
  • رفع مستويات امتصاص الطعام.
  • المحافظة على أداء الذاكرة.
  • الحد من شيخوخة البشرة.
  • خفض مستويات ضغط المرتفع.
  • القدرة على النوم بانتظام.
  • حماية الأسنان.

أبرز الفئات التي يفضل أن تمتنع عن تناول الكافيين

هناك العديد من الشخاص الذي لا بد لهم من الحذر وعدم تناول المواد المحفزة للأعصاب وهم:

  1. النساء الحوامل.
  2. النساء المرضعات.
  3. أصحاب الاضطرابات والمشكلات العصبية.
  4. مرضى ضغط الدم واضطراب القلب.
  5. مرضى الجهاز الهضمي.
  6. مرضى المتداخلات الكيميائية من العناصر مثل: (الستيرويدات، والمضادات الحيوية، والمكملات الغذائية).

طرق تجنب الصداع وعلاجه

من الممكن إيجاد الحلول للتساؤل الذي بدأنا به الحديث في الموضوع الحالي، من خلال هذه التعليمات المتنوعة التالية:

  1. حال شعر الفرد بآلام الصداع ما بعد النوم عليه تقليل زمن النوم، إلى أن ينام عدد الساعات الطبيعية لأي شخص وهم 8 ساعات متواصلة.
  2. التوقف عن أكل هذه الأطعمة التالية:
  • مأكولات توسع الشرايين: (الكاكاو، الجبنة الصفراء، الزبادي، الحمضيات، السمك المدخن، زبدة الفول السوداني، الخل، ومنتجات الخبز).
  • مأكولات تشتمل على جلوتامات: (الطعام الصيني، الأطعمة المعلبة، مساحيق الحساء، اللحوم، والأطعمة المصنعة).
  • مشروبات بها أسبرتام وأسولفام K.
  • اللحوم التي بها النتريت والنترات.
  • الفواكه المجففة.
  • مشروبات البوليفينول كالنبيذ.
  • لابد من التوقف عن تناول مقادير كبيرة من المحفزات.
  • الانتظام على تناول 6 وجبات بتوقيت منتظم.
  • لابد من الإكثار من تناول السوائل.
  1. زيادة تمارين التمدد التي تعمل على تخفيف التشنجات العضلية.
  2. المتابعة مع طبيب عند ازدياد الأعراض الخاصة، والحرص على الهدوء النفسي دائمًا، وعدم الغضب ومن الممكن استشارة الطبيب النفسي لذلك.
  3. الممارسة اليومية أو الأسبوعية لتمارين الجسم الكاملة فهي تعمل على:
  • زيادة التركيز.
  • توسيع الرئتين.
  • قوة العظام والمفاصل.
  • تنظيم ضربات القلب.
  • ضبط مستويات الدم.
  • إخراج السموم والأمراض المختلفة.
  • تقوية الجهاز المناعي.
  • الحرص على تناول الفيتامينات بدلًا من المنشطات للقيام بالأعمال اليومية.

شاهد أيضًا: اسباب وجود الصداع وطرق التخلص منه بطرق آمنه

نصائح للوقاية من أعراض انسحاب الكافيين

هناك الكثير من النصائح التي لا بد أن يقوم الأشخاص من خلالها بتقليل المادة المنشطة، للحفاظ على صحة الجسم على المدى البعيد كالتالي:

  1. التدرج عند الإقلاع أو التوقف عن تناول المنشطات.
  2. شرب الكثير من المياه.
  3. استبدال الكافيين بالمسكنات التي يصفها الطبيب حتى لا يشعر بالآلام في فترة الانسحاب.
  4. ممارسة الرياضة.
  5. النوم بشكل منتظم.
  6. المداومة على تناول الوجبات الصحية والمغذية.
  7. الابتعاد عن التدخين.
  8. القيام بالهوايات المفضلة من أجل التشجيع الذاتي للنفس.

ختاما فإن ما استعرضناه في الحديث عن تساؤل لماذا قد يؤدي استهلاكك للكافيين إلى صداعك وكيف يمكن تخفيفه ؟ قد أوضحنا فيه التأثيرات المختلفة لطرق العلاج ومتى تصبح هذه المنشطات التي يحصل عليها الجسم ضارة أو مفيدة، وطرق الوقاية المناسبة التي من خلالها يستطيع أي فرد أن يحمي أجهزة الجسم.