لماذا تستحي الملائكة من عثمان بن عفان

لماذا تستحي الملائكة من عثمان بن عفان

لماذا تستحي الملائكة من عثمان بن عفان رضي الله عنه، فأكثر المسلمين إن لم يكن كلّهم يعلمون أنّ الصحابي الجليل عثمان بن عفان ذا النورين -رضي الله عنه- هو رجل تستحي منه الملائكة كما ورد في أحاديث شريفة، فما هو السبب وراء ذلك، في هذا المقال يتوقف موقع مقالاتي مع بيان سبب هذا الأمر، والوقوف على بيان معلومات أخرى تتعلق بذي النورين رضي الله عنه.

لماذا تستحي الملائكة من عثمان بن عفان

قال العلماء إنّ الملائكة تستحي من عثمان ربّما ذك كان لعظيم حيائه الذي يتمتّع به، ففي الحديث يقول صلى الله عليه وسلم: “أرحمُ أُمَّتي بِأُمَّتي أبو بكرٍ وأَشَدُّهُمْ في أَمْرِ اللهِ عمرُ وأَصْدَقُهُمْ حَياءً عثمانُ”،[1] وفي الحديث الذي ترويه أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- تقول:

“كانَ رَسولُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عليه وَسَلَّمَ- مُضْطَجِعًا في بَيْتِي، كَاشِفًا عن فَخِذَيْهِ -أَوْ سَاقَيْهِ- فَاسْتَأْذَنَ أَبُو بَكْرٍ، فأذِنَ له وَهو علَى تِلكَ الحَالِ، فَتَحَدَّثَ، ثُمَّ اسْتَأْذَنَ عُمَرُ، فأذِنَ له وَهو كَذلكَ، فَتَحَدَّثَ، ثُمَّ اسْتَأْذَنَ عُثْمَانُ، فَجَلَسَ رَسولُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عليه وَسَلَّمَ- وَسَوَّى ثِيَابَهُ -قالَ مُحَمَّدٌ: وَلَا أَقُولُ ذلكَ في يَومٍ وَاحِدٍ- فَدَخَلَ فَتَحَدَّثَ، فَلَمَّا خَرَجَ قالَتْ عَائِشَةُ: دَخَلَ أَبُو بَكْرٍ فَلَمْ تَهْتَشَّ له وَلَمْ تُبَالِهِ، ثُمَّ دَخَلَ عُمَرُ فَلَمْ تَهْتَشَّ له وَلَمْ تُبَالِهِ، ثُمَّ دَخَلَ عُثْمَانُ فَجَلَسْتَ وَسَوَّيْتَ ثِيَابَكَ، فَقالَ: أَلَا أَسْتَحِي مِن رَجُلٍ تَسْتَحِي منه المَلَائِكَةُ”،[2] وفي رواية أنّ النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “إنَّ عُثمانَ رَجُلٌ حَييٌّ، وإنِّي خشيتُ إنْ أذِنتُ له على تلك الحالِ ألَّا يَبلُغَ إليَّ في حاجَتِهِ”،[3] والله أعلم.[4]

شاهد أيضًا: لماذا لقب عثمان بن عفان بذي النورين

لماذا سمي عثمان بن عفان بذي النورين

لقد ورد عن العلماء تفسيرات كثيرة لسبب تسمية عثمان بن عفان -رضي الله عنه- بذي النورين، وحاصل هذه الأقوال خمسة ذكرها محب الدين الطبري في كتابه “الرياض النضرة في مناقب العشرة”، وتلك الأقوال هي:[5]

  • أنّه تزوّج بابنتي رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولم يُعلم عن رجل أنّه تزوج بابنتي نبي غيره.
  • لأنّه كان يختم القرآن في الوتر، فالقرآن نور وقيام الليل نور.
  • لأنّه كان له سخاءان، أحدهما في الجاهلية والثاني بعد الإسلام.
  • لأنّه ذو كنيتين يكنى أبا عمرو وأبا عبد الله.
  • لأنّه إذا دخل الجنة برقت له بروتين.

شاهد أيضًا: حدد عثمان بن عفان كم خليفة ليكون من بعدة

مواقف من حياة عثمان بن عفان

لقد كانت حياة الصحابي الجليل عثمان بن عفان -رضي الله عنه- حافلة بالمواقف التي تنصر الدين وتشد من أزر المسلمين، وتتجلى تلك المواقف في كثير من التضحيات التي قدمها للإسلام، ومن ذلك:

  • شراء بئر رومة أو حفرها وتجهيز جيش العسرة.
  • بذله الأموال في سبيل الله تعالى، ومن ذلك شراؤه لقافلة كبيرة وإمداد الناس بما فيها من متاع في سبيل الله، وذلك زمان عمر رضي الله عنه.
  • عتقه لكثير من الرقاب في سبيل الله تعالى منذ إسلامه وإلى وفاته.
  • شراؤه لأراضٍ قرب المسجد النبوي وتوسعته على زمان النبي عليه الصلاة والسلام، ثم توسعته المسجد الحرام بعد توليه الخلافة.

وإلى هنا يكون قد تم مقال لماذا تستحي الملائكة من عثمان بن عفان رضي الله عنه، إضافة للوقوف على بعض الأمور الأخرى المتعلقة بشخصية عثمان رضي الله عنه.

المراجع

  1. ^ سنن الترمذي , الترمذي، أنس بن مالك، رقم الحديث: 3790، حديث حسن غريب.
  2. ^ صحيح مسلم , مسلم، عائشة أم المؤمنين، رقم الحديث: 2401، حديث صحيح.
  3. ^ صحيح مسلم , مسلم، عائشة وعثمان، رقم الحديث: 2402، حديث صحيح.
  4. ^ islamqa.info , لماذا كانت الملائكة تستحي من عثمان رضي الله عنه ؟ , 11/08/2022
  5. ^ shamela.ws , الرياض النضرة في مناقب العشرة , 11/08/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.