كيف يكون الم الثدي في بداية الحمل وتغيرات الثدي في الأسابيع الأولى من الحمل

كيف يكون الم الثدي في بداية الحمل وتغيرات الثدي في الأسابيع الأولى من الحمل

كيف يكون الم الثدي في بداية الحمل وتغيرات الثدي في الأسابيع الأولى من الحمل، يعد انتفاخ وتضخم وآلام الثدي من أكثر العلامات الأساسية الواضحة التي تشير إلى وقوع الحمل، والتي يمكن من خلالها اكتشاف الحمل، ومن خلال موقع مقالاتي سنوضح ما الفرق بين آلام الثدي في الحمل وفي فترة الدورة الشهرية، وكيفية التعامل معه.

كيف يكون الم الثدي في بداية الحمل

يعد ألم الثدي في الأسابيع الأولى من الحمل من العلامات والأعراض المزعجة للغاية بالنسبة للأم الحامل، وتتشابه أعراض الحمل كثيرًا مع أعراض الدورة الشهرية وخاصة عرض الشعور بآلام الثدي، وتختلف الآلام في الحمل عن الدورة من عدة جوانب.  حيث يكون الم الثدي في بداية الحمل من خلال ما يلي:[1]

ألم الثدي

تعاني الحامل من الشعور بالألم في منطقة الثدي والذي يختلف حدة الألم من امرأة لأخرى، فهناك من تعاني كم الألم في إحدى الثديين أو كلاهما، ومن الممكن أن يظل الألم مستمر أو يظهر ويختفي على فترات معينة، كما يمكن أن يتحرك الألم باتجاه الإبطين إلى الخارج.

انتفاخ وتضخم الثدي

كذلك يكون الثدي منتفخاً ومتضخماً بشكل كبير مع بداية حدوث الحمل ويعد هذه العلامة من أقوى علامات الحمل المزعجة، حيث تلاحظ الحامل بأن ثدييها منتفخان ومتورمان وثقيلان للغاية، ويكونان شديدان الحساسية مما يجعلها تفقد الشعور بالراحة أثناء النوم وعدم قدرتها على ممارسة الرياضة أو الجماع.

حساسية الحلمات

تعد حساسية والشعور بالوخز في منطقة حلمات الثديين من الآلام المزعجة التي تطرأ على الحامل في الشهور الأولى من الحمل، حيث تصبح حساسة ومؤلمة للغاية عند لمسها، أو عند تجفيفها بعد الاستحمام، والشعور بالألم والوخز وعدم استطاعة تحمل ارتداء حمالة الصدر، مع العلم أن حساسية وألم الحلمات قد تختفي في غضون أسابيع قليلة بعد حدوث الحمل.

ثقل الثدي

يمكن معرفة الحمل من خلال المعاناة من الشعور بالثقل الشديد في الثديين، هذا مع الإحساس بالألم الحاد فور ملامسته، حيث تشعر الحامل بالحرقان والوخز يشبه الشعور بالتهاب الثديين، ويكون هذا الألم في بقعة معينة في الثدي أو قد يكون في كامل الثدي.

شاهد أيضُا: كيف اعرف اني حامل بدون تحليل

تغيرات الثدي في الأسابيع الأولى من الحمل

وبالإضافة إلى أعراض آلام الثدي والحلمات في بداية الحمل، فهناك مجموعة من التغيرات التي تطرأ على الثدي والحلمات يمكن ملاحظتها من خلال ما يلي:[2]

  • بروز عروق الثديين: ظهور بعض العروق الزرقاء وبروزها بشكل واضح تحت جلد الثديين والتي تشبه شكل العنكبوت أو عروق الدوالي، وتتغير لون عروق الثدي لتصبح باللون الأزرق الداكن وتكون أقل حجماً.
  • تغير لون الثدي: تغير لون الهالات المحيطة بحلمات الثديين من أبرز التغيرات التي تكشف الحمل في بدايته، لتكون بنية اللون بدرجة أغمق قليلا عن لونها الطبيعي.
  • جفاف وتشقق الحلمتين: ظهور بعض علامات الجفاف والتشقق على حلمات الصدر دون أن يتغير حجمها، ويصبح لونهما قاتم بشكل كبير ويزداد مع التقدم في الحمل.
  • ظهور حبوب الثدي: ملاحظة وجود بعض الحبوب والبثور الصغيرة حول منطقة حلمات الصدر حيث تسمى بالنتوءات نتيجة قيام غدد الثدي بإفراز بعض الزيوت التي تعمل على تليين الثدي أثناء فترة الرضاعة.
  • إفرازات الثدي: إفرازات الحلمتين من التغيرات الطارئة على الثديين في بداية الحمل، حيث يبدأ الثدي بإطلاق سائل شفاف باللون الأصفر أو اللون البني، وهناك في بعض الحالات التي يفرز الثدي بعض الإفرازات الدموية.

اين يتركز ألم الثدي في بداية الحمل

في بداية الحمل تبدأ الهرمونات في الجسم بالاضطراب مما تسبب الشعور بالألم في الثدي والذي يرتكز بشكل كبير في المنطقة المحيطة بحلمات الثدي، حيث تصبح حساسة وخشنة ومؤلمة للغاية، ومع مرور الوقت تبدأ هذه الهالة المحيطة بالحلمات يصبح لونها قاتم وهذا أمر طبيعي في الحمل.

شاهد أيضُا: هل الفيفادول يضر الحامل

متى يبدأ ألم الثدي قبل الدورة

يبدأ الشعور بآلام الثدي قبل موعد الدورة بأسبوع أو أسبوعين حيث يصبح الألم خفيف وعلى فترات متباعدة، وقد يزداد الألم بشدة قبل الحيض بيوم أو يومين ويستمر الألم في حال غياب الدورة الشهرية وحدوث الحمل ليصبح الثدي يعاني من التورم والانتفاخ والآلام ويصبح لون الهالات داكنة وتكون بارزة ومنتصبة، وقد يختفي الألم بالتدريج مع نزول الدورة ليتلاشى تمامًا.

الفرق بين الم الثدي وقت الدورة والحمل

تتشابه أعراض الحمل كثيرًا مع أعراض الدورة الشهرية وخاصة عرض الشعور بآلام الثدي وهذا بسبب انخفاض مستويات الهرمونات الأنثوية عند المرأة، لذلك لا يمكن التمييز بين ألم الثدي وقت الدورة ووقت الحمل إلا بعد الانتظار لموعد الدورة الشهرية وإجراء اختبار الحمل للتأكد من حدوث الحمل من عدمه، حيث أن غياب الدورة وظهور بعض البقع البنية الخفيفة لمدة يومين متتاليين بدلا من نزول الدورة الشهرية المعتادة من أكبر العلامات التي تشير إلى حدوث الحمل.

شاهد أيضُا: الفرق بين أعراض الدورة والحمل

أسباب الم الثدي في بداية الحمل

تلعب تغيرات الهرمونات الأنثوية التي تفيض في جسم الحامل دورها في الشعور بآلام الثدي وظهور بعض التقرحات والحبوب على حلماته، ومن خلال ما يلي أهم أسباب ألم الثدي:[3]

  • اضطراب هرموني الأستروجين والبروجسترون: من الأسباب الأساسية وراء الإصابة بآلام الثدي وزيادة تورمه، حيث تنخفض وترتفع هرمونات الأنوثة مثل الإستروجين والبروجسترون في الجسم قبل فترة الجزء الثاني من الدورة الشهرية، مما تتسبب في إصابة الثدي بالألم والتضخم.
  • ارتفاع هرمون الحليب: والذي يسمى بهرمون البرولاكتين المسؤول عن إفراز حليب الرضاعة بعد الولادة من العوامل التي تتسبب في زيادة الشعور بالآلام في الثديين وجعلهما منتفخان.
  • إطلاق المبايض للبويضات: حيث أثناء عملية التخصيب تبدأ المبايض بإفراز البويضات استعدادا للتخصيب من قبل الحيوان المنوي أثناء ممارسة الجماع أي قبل موعد الدورة الشهرية بأسبوعين قد تكون السبب في ألم الثديين أيضًا لدى بعض النساء.
  • بروز وشد العروق الدموية في الثدي: قد تكون من الأسباب المحتملة للإصابة بآلام الثدي في بداية الحمل، حيث من أبرز التغيرات التي تطرأ على الثديين فور حدوث الحمل والتي تعد من أشهر علامات الحمل المبكرة هي بروز العروق الدموية على الثدي بسبب زيادة تدفق الدورة الدموية، مما يسبب الشعور بآلام في الثدي.

ألم الثدي الأيسر من أعراض الحمل

ليس من الضروري أن يكون ألم الثدي الأيسر من أبرز المؤشرات القوية لحدوث الحمل، حيث يكون الم الثدي في بداية الحمل يكون في كامل الثديين أو في إحداهما، هذا يختلف حسب جسم كل امرأة، كما يشاع أن يرتبط الشعور بآلام الثدي الأيسر من أعراض الحمل في ولد ولكن هذا الأمر ليس له أي أساس علمي على الإطلاق.

شاهد أيضُا: الفرق بين دم الدورة والحمل

أعراض الحمل بدون ألم الثدي

تعد علامة ألم الثدي وحساسية الحلمات من أشهر العلامات المبكرة لحدوث الحمل لأن ذلك دليل رئيسي على اختلال الهرمونات التي تحدث أثناء فترة الحمل، ولكن هناك بعض الأعراض الأخرى التي تصاحب الشعور بألم الثدي، وهي:[4]

  • سوء الحالة النفسية وتغير المزاج حيث تعاني من الشعور بالحزن أو التوتر الشديد والرغبة المفرطة في البكاء، وأوقات أخرى تكون سعيدة.
  • التغير الكبير في شهية الحامل فهناك بعض النساء اللاتي يصبح لديهن الرغبة في تناول الطعام بشراهة وخاصة الأطعمة الغنية بالسكر مثل الشوكولاته والحلويات.
  • المعاناة من حالات الإمساك وعسر الهضم المزمنة نتيجة بطء حركة الأمعاء، وقد ينتهي بعد انتهاء الثلث الأول من الحمل.
  • الشعور بالغثيان والتقيؤ في فترة الصباح أو بعد تناول الكثير من الأطعمة والمأكولات الدسمة أو نتيجة شم بعض الروائح النفاذة.
  • الإحساس بالخمول والكسل وفقدان الطاقة مرافق له الشعور بالضعف العام وتكسير في كافة أنحاء الجسم وزيادة الرغبة في النوم.
  • التعرض لبعض التقلصات الخفيفة في عضلات الحوض والإصابة بمغص البطن وهنا يمكن معرفة الفرق بين مغص الدورة ومغص الحمل.
  • كثرة الرغبة في التبول لإفراغ المثانة من البول وهذا بسبب زيادة حجم الرحم الذي يضغط على المثانة بشكل مستمر.
  • ملاحظة نزول بعض الإفرازات الدموية التي تحدث نتيجة انغراس البويضة الملقحة في جدار الرحم، وتعد هذه من العلامات المؤكدة لحدوث الحمل، ويمكن معرفة افرازات بداية الحمل كيف شكله.
  • المعاناة من الشعور بالصداع النصفي الحاد وآلام في منطقة أسفل الرأس، كذلك المعاناة من آلام مزعجة في فقرات الظهر.

شاهد أيضُا: دورتي 30 يوم ماهي ايام التبويض للحمل بولد

هل توقف ألم الثدي يعني موت الجنين؟

من أكثر الأسئلة الشائعة بشأن ألم الثدي أثناء فترة الحمل هو هل عندما تفقد المرأة الشعور بالألم في منطقة الثديين أثناء الحمل علامة على حدوث الإجهاض ووفاة الجنين؟ في الحقيقة أنه لا بد من عدم اتخاذ علامة توقف ألم الثدي بأنها دليل كاف على فقدان الجنين، لأن هناك الكثير من النساء اللاتي يخف ألم الثدي لديهن من دون حدوث الإجهاض، في حين أنه من المحتمل بنسبة كبيرة أن توقف آلام الثديين عند ملامستهما أو الضغط عليهما في الأسابيع والشهور الأولى من الحمل دليل على موت الجنين وحدوث الإجهاض.

كيفية علاج ألم الثدي في بداية الحمل

ولأن الشعور بآلام الثدي في بداية الحمل قد يكون مزعج ومؤلم للغاية عند بعض الحالات من النساء خاصة اللاتي تحملن لأول مرة فهناك الكثيرات منهم اللاتي تبحث عن أفضل علاج للتخفيف من حدة ألم الثدي في الأسابيع الأولى من الحمل ، والتي تشمل هذه العلاجات ما يلي ولكن لا بد من استشارة الطبيب المختص أولاً قبل اتباعها:[5]

  • تناول بعض الحبوب الخاصة بمنع الحمل والتي تحتوي على نسبة عالية من الهرمونات لتعويض نقص وانخفاض الهرمونات الأنوثة في الجسم والمسببة للشعور بالألم في الثدي ببداية الحمل.
  • عمل كمادات ماء دافئة على منطقة الثدي كل يوم في الصباح للتخفيف من حدة الألم والاحتقان في الثدي بشكل كبير.
  • تناول بعض الأدوية المسكنة للآلام ومن أشهر تلك المسكنات الآمنة على صحة الحامل والجنين هما الآيبوبروفين أو الباراسيتامول.
  • تناول بعض الأنواع من المضادات الحيوية في حال زيادة إصابة الثدي بالتقرحات والبثور والحبوب التي تحيط بالحلمات.
  • الحرص على ارتداء حمالات الصدر الكبيرة المصممة من القطن الناعم لتكون خفيفة على الصدر ولا تزيد من حساسيته، كذبك يفضل استخدام حمالات الصدر الرياضية، وتجنب ارتداء أي حمالة صدر أثناء النوم لتفادي الألم.

شاهد أيضُا: جدول الصيني لمعرفة نوع الجنين

وبذلك نكون أشرنا في هذا الموضوع كيف يكون الم الثدي في بداية الحمل وتغيرات الثدي في الأسابيع الأولى من الحمل وما هي أهم الأعراض المرافقة لألم الثدي في الشهور الأولى من الحمل، وما الفرق بين ألم الثدي في الحمل والدورة وكيفية التعامل مع هذا الألم.

المراجع

  1. ^ Healthline.com , Do Sore Boobs Mean I’m Pregnant? Plus, Why This Happens , 21/05/2022
  2. ^ babycenter.com , Breast changes during pregnancy , 21/05/2022
  3. ^ whattoexpect.com , How to Relieve Breast Pain and Tenderness During Pregnancy , 21/05/2022
  4. ^ parents.com , 14 Very Early Signs of Pregnancy , 21/05/2022
  5. ^ verywellhealth.com , What Are Sore Breasts in Pregnancy? , 21/05/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.