كم يحتاج الجسم من الماء

كتابة layla - تاريخ الكتابة: 24 مارس 2021 , 14:03
كم يحتاج الجسم من الماء

كم يحتاج الجسم من الماء ؟ هو من التساؤلات التي يطرحها العديد من لأشخاص، للتعرف على مدى استكفاء جسمه من الماء، وقد يختلف كل جسم عن الأخر في احتياجه للماء، ولكن هنا ما الكمية التي يجب أن يتناولها الجسم، ومن المفرض على الشخص أن يلتزم في تناولها بشكل يومي، حتى لا يتعرض الجسم أو الجلد للجفاف دون أدارك صاحبه.

احتياج الجسم للماء

حول التعرف على كم الجسم يحتاج من الماء يجب يتم التعرف عل أهمية جسم الإنسان للماء ، وما هي الكمية التي يتم الحصول عليها، وما تكفي أجسامنا من السوائل اللازمة لعمل وظائف الجسم المختلفة بشكل جيد، حيثيمثل الماء عنصر هام وأساسي للحفاظ على صحة جيدة بدون الإصابة بالأمراض، وخاصة الجفاف، وأمراض الكلى والكبد، وتختلف الكمية التي يحتاج إليها الجسم من وقت إلى آخر، حيث نجد أن في ساعات النهار، يكون الاحتياج أكبر للماء، بسبب الأنشطة المختلفة التي يؤديها الجسم.

أما في فترات الليل يكون إقبالنا على الماء أقل، بسبب قلة حركة الجسم ونشاطه، وفترات النوم الليلي، وكذلك احتياج الماء في فصل الصيف يكون أكبر، من الاحتياج له في فصل الشتاء.

شاهد أيضًا: درجة حرارة الجسم الطبيعية بالفهرنهايت

كمية الماء التي يحتاجها الجسم

كما عرفنا في السطور السابقة أن الجسم يختلف في كمية الماء التي يحتاج إليها، والذي يتوقف على قدر فقد الجسم للسوائل والماء والتي تخرج في صورة عرق وبول وبراز.

حيث يحتاج الجسم لتعويض الجسم القدر الكافي له من الماء تبعًا إلى القدر المفتقد، وذلك من أجل عمل كل وظيفة من وظائف الجسم بالشكل الجيد، ويجب تعويض الجسم للماء من خلال تناول الماء والعصائر الطبيعية من الفواكه، وتناول الخضروات والفواكه الغنية بالماء والرطبة، والأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الماء مثل جميع أنواع الحساء.

حيث أن الشخص البالغ المتوسط الحجم، والذي يكون سليم البنية ويعيش في مناخ معتدل، فإنه يحتاج إلى 13 كوب من الماء أي ما يعادل 3 لتر من الماء، أما النساء بشكل متوسط تحتاج إلى تحتاج إلى ما لا يقل عن 9 أكواب من الماء يوميا، أي ما يعادل من 2.2 لتر من الماء والسوائل من الأطعمة المختلفة.

الفوائد الصحية للماء

ما هي فوائد الماء الصحية، والتي قد لا يركها بعض الأشخاص والتي تكون كالتالي:

  • المكون الكيميائي الرئيسي للجسم، حيث يشكل الماء حوالي 60% من جسم الإنسان، حيث تعتمد كل أجهزة الجسم في تشغيلها على الماء.
  • يعمل الماء على تنظيف الذيفانات بعيدا عن الأعضاء الحيوية للجسم، بالإضافة إلى أنه يقوم بنقل العناصر الغذائية من الجسم إلى الخلايا، ويوفر الماء بيئة رطبة لجميع أنسجة الجسم مثل الأذن والأنف والحلق والجلد أيضًا.
  • نقص الماء في الجسم يؤدي إلى العديد من العقبات الوخيمة والأمراض، ومنها الجفاف، وزيادة أملاح الجسم مما يؤدي إلى تلف الكلى والكبد.
  • عند عدم احتواء الجسم على القدر الكافي من الماء، تخمل وظائف الجسم المختلفة عن العمل، مما يعجل بأعراض الشيخوخة المبكرة والأمراض، بالإضافة إلى استنفاذ طاقة الجسم سريعا، والشعور بالإعياء.

شاهد أيضًا: اضرار السهر على الجسم والمخ والصحة النفسية

العوامل التي تؤثر على احتياجات الجسم من الماء

احتاجات الجسم إلى السوائل والذي يتوقف على العوامل التي تؤثر في احتياج الجسم من الماء، والمناخ فقد يحتاج الجسم إلى تعديل خاص في إجمال كمية السوائل، والتي تتوافق مع النشاط الخاص الذي يقوم به الإنسان:

النشاط الرياضي

عند قيام الإنسان بممارسة أي نشاط رياضي فإنه قد يفقد الكثير من السوائل، والتي تخرج من الجسم في شكل العرق، ولذلك يحتاج الجسم هنا إلى مقدار كوب ماء إضافي لتعويض فقدان العرق، ويمكن أن يقوم الشخص الرياضي باكتفائه من الماء أثناء ممارسة الرياضة القصيرة، والتي تتراوح ما بين إلى كوب ونصف إلى كوبان ونصف من الماء أو السوائل مثل العصائر.

أما القيام بممارسة الرياضة الشديدة والتي تحتاج إلى مجهود أكبر، ومنها الجري ورفع الأثقال وغيرها من الرياضات القوية، فأنها تتنول ضعف هذه الكمية من السوائل والتي تصل إلى خمس أكواب من الماء والسوائل، وتكون هناك علاقة طردية بين نوع الرياضة وكمية العرق المفتقدة، وكمية السوائل التي يحتاج إليها الجسم.

ممارسة التدريبات الرياضية الشديدة

تعتبر الجوالات الرياضية الشديدة والتي تتم أثناء التدريبات الرياضية، قد تحتاج إلى أكبر من الماء الطبيعي والعادي، حيث تحتاج هنا إلى استخدام مشروب رياضي أفضل يحتوي على نسبة أعلى من الصوديوم، لان هذه الأنواع من المشروبات الرياضية تساعد على تعويض كمية الصوديوم التي يفقدها الجسم، والتي تكون موجودة في الماء الطبيعي ولكن بنسبة اقل من المشروب الرياضي.

وبالتالي نتفادى تعرض الجسم إلى نقص الصوديوم في الدم، والذي يعرض الجسم للإصابة إلى نقص المعادن والأمراض التي تهدد حياة الإنسان بالوفاة، كما يجب عند الانتهاء من ممارسة الرياضة أن يتم تعويض الجسم بالسوائل والماء اللازم بكميات كافية، لتعويض السوائل المفقودة.

شاهد أيضًا: كم سعره حراريه يحتاجها الجسم في اليوم الواحد

البيئة

تعتبر البيئة من أهم العوامل التي تؤثر على كمية الماء التي يحتاج إليها الجسم، ومنها نستطيع وضع إجابة سليمة عن الكمية التي يحتاجها الجسم إلى السوائل الماء خاصة مع حالات الطقس والمناخ المختلفة، حيث نجد أن في الطقس الحار أو الرطب خاصة في فصل الصيف، قد يتصبب الإنسان عرقا بشكل رهيب سواء أثناء النشاط اليومي وأداء الأعمال، أو أثناء النوم ليلا، ولذلك يتطلب الجسم إلى تعويض كمية السوائل المفقودة، ويحتاج هنا الجسم إلى تناول كمية ماء بشكل دائم ومتكرر طوال النهار.

وقد يظهر هذا الاحتياج عند بعض الأشخاص في صورة الظمأ والاحتياج إلى الماء، ويوجد بعض الأشخاص من لا يكون الرغبة الكافية في تعويض هذا الفقد بشكل كافي، ولكنه يؤثر أيضًا على جسمه قلة الماء، ونجد أن الهواء الساخن خاصة في الأماكن المغلقة، تتسبب في فقدان الجلد والبشرة لرطوبتها، مما تحتاج أيضًا إلى تناول كمية أكبر من السوائل لتغذية الجلد والبشرة وترطيبها بالشكل الكافي.

وقد يؤدي السكن في المناطق المرتفعة والتي تزيد ارتفاعها عن 8200 قدم (2500 متر)، فأنها تؤدي بالجسم إلى زيادة التبول وزيادة سرعة النفس، وذلك يدل على استهلاك كمية أكبر من احتياطي السوائل في الجسم.

الأمراض والظروف الصحية

عند تعرض الأشخاص إلى بعض الأمراض ومنها الحمى والإسهال والقيء، قد يفقد أيضًا الشخص المريض كمية كبيرة من السوائل في الجسم، ويحتاج إلى تعويضها عن طريق تناول السوائل والخضروات التي تحتوي على كمية من السوائل.

كما يجب في بعض الأوقات المريض إلى تناول محاليل الجفاف لتعويض المعادن في الدم، أو تناول المحاليل في الوريد لتصل بشكل مباشر إلى الدم، خاصة إذا كانت هناك مشكلة في المعدة نفسها، كما أم حالات الحمل والرضاعة، هما أكثر الحالات الصحية التي تحتاج المرأة فيهما إلى تناول كميات كافية من الماء، لذلك ينصح الأطباء الحامل والمرأة المرضعة، بتناول الماء بشكل كافي يوميا.

كم يحتاج الجسم من الماء وهو مل يجب أن يكون بقدر فقدان الجسم للسوائل، بالإضافة إلى أن هناك مجموعة من العوامل التي تحدد كمية الماء والسوائل التي يحتاج إليها الجسم، لكي يكون الجسم لا يفقد الاحتياطي الخاص به من الماء ولا يتعرض الجسم إلى الأمراض أو الإصابة بالجفاف.