كم مرة ذكر لفظ رمضان في القران الكريم

كم مرة ذكر لفظ رمضان في القران الكريم

كم مرة ذكر لفظ رمضان في القران الكريم الذي نزل على رسول الله محمد صلّى الله عليه وسلّم في الشهر الفضيل، وبالتحديد في ليلة القدر، حيث إنّ القرآن الكريم لم ينزل مرةً واحدةً على نبينا الكريم، بل نزل مقسّطاً على امتداد إحدى وعشرين عامًا، ومن خلال المقال التالي على موقع مقالاتي سنبيّن كم مرة ذكر شهر رمضان في القرآن الكريم وما الحكمة الإلهية من عدد مرات ذكره، كما سنبين كم مرة ذكر الصيام في القرآن.

كم مرة ذكر لفظ رمضان في القران الكريم

لقد ورد ذكر لفظ رمضان في القرآن الكريم مرةً واحدةً فقط، وجاء ذكره في سورة البقرة في قول عز وجلّ: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}، [1] وتبيّن هذه الآية الكريمة أهمية شهر رمضان بنزول القرآن فيه، ويتميّز شهر رمضان عن باقي الشهور بالعديد من الميزات، فشهر رمضان هو الشهر الوحيد التي تقام به صلاة التراويح، وفيه ليلية القدر التي تعتبر خير من ألف شهر، وهو الشهر الذي يكثر فيه العطاء والجود والتسامح وفعل الخيرات.[2]

شاهد أيضًا: احاديث عن فضل شهر رمضان المبارك

كم مرة ذكر الصيام في القرآن

ذكرت كلمة الصيام أكثر من مرة في القرآن الكريم، وفيما يلي سنورد الآيات القرآنية التي ذكر فيها الصيام:

  • قال تعالى في سورة البقرة: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)[3]
  • قال تعالى في سورة البقرة: {فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِّن رَّأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِّن صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ}[4]
  • قال تعالى في سورة مريم: {فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَٰنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا}[5].
  • قال تعالى في سورة الأحزاب: {إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا}[6]
  • قال تعالى في سورة البقرة: {أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ عَلِمَ اللّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنكُمْ فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ}[7]
  • قال تعالى في سورة مريم: {فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْناً فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ البَشَرِ أَحَداً فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَـنِ صَوْماً فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيّاً}[8]
  • قال تعالى في سورة المجادلة:{فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ مِن قَبْلِ أَن يَتَمَاسَّا فَمَن لَّمْ يَسْتَطِعْ فَإِطْعَامُ سِتِّينَ مِسْكِيناً ذَلِكَ لِتُؤْمِنُواْ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ}[9]

شاهد أيضًا: من خصائص شهر رمضان أنه فيه ليلة القدر

لماذا ذكر رمضان مرة واحدة في القرآن

قد يتساءل البعض عن الحكمة من وراء ذكر شهر رمضان مرة واحدة فقط في القرآن، على الرغم من أن الله تعالى خصّ شهر رمضان بالعديد من الميزات عن باقي الأشهر، ومنها أن صيامه فَرضٌ على كلّ مسلم، وقيام ليل رمضان إحدى السُّنَن التي حَثنا عليها الإسلام، إلّا أنّه لم يرد عن الرسول الكريم أو أحد الصحابة أو علماء الدين أي تفسير لعدم ذكر شهر رمضان سوى مرة واحدة، ولتبقى هذا الحكمة لا يعلمها إلا الله تعالى.

فضائل شهر رمضان

اصطفى الله عز وجل شهر رمضان ليكون من أفضل أشهر السنة القمرية، وهذا الشهر الكثير من الفضائل التي لا تعدّ ولا تحصى، فهو شهر القيام والصيام وقراءة القرآن، والكثير من الفضائل الأخرى نذكر منها ما يلي:

  • شهر رمضان هو شهر بدء نزول القرآن الكريم فيه، الذي جاء ليهدي الناس إلى الصراط المستقيم.
  • شهر رمضان فيه ليلة القدر وهي كما وصفها الرسول الكريم “خيرٌ من ألف شهر”.
  • شهر رمضان هو شهر مغفرة الذنوب والتكفير عن الخطايا.
  • من فضائل شهر رمضان أيضًا إغلاق أبواب النار، وفتح أبواب الجنة، وتربط الشياطين بالأصفاد.
  • يعتق الله تعالى الناس من النار في شهر رمضان.
  • تستجاب الدعوات في شهر رمضان وتضاعف الحسنات بعشرة أمثالها.

شاهد أيضًا: شرح حديث من صام رمضان ايمانا واحتسابا غفر له ماتقدم من ذنبه

كم مرة ذكر اسم محمد في القران

وردَ ذكر اسم نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في القرآن الكريم بلفظ “محمد” أربع مرات، في حين ذكر اسم الرسول الكريم باسم “أحمد” في آيةٍ واحدةٍ فقط، وفيما يلي الآيات التي ذكر اسم محمد فيها:

  • قال الله تعالى في سورة آل عمران: (ومَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ).[10]
  • قال الله تعالى في سورة الأحزاب: (مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ)[11]
  • قال تعالى في سورة الفتح: (مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ).[12]
  • قال تعالى في سورة محمد: (وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ).[13]

بهذا نصل إلى نهاية مقالنا الذي بيّنا فيه كم مرة ذكر لفظ رمضان في القران الكريم وهو مرة واحدة فقط، وتحدث المقال فضائل شهر رمضان الكريم، وما الحكمة الإلهية من ذكره مرة واحدة فقط في القرآن.

المراجع

  1. ^سورة البقرة , الآية 185
  2. ^islamweb.net , عدد المرات التي ذكرت فيها كلمة (رمضان) في القرآن , 03/04/2022
  3. ^سورة البقرة , الآية 185
  4. ^سورة البقرة , الآية 196.
  5. ^سورة مريم , الآية 26.
  6. ^سورة الأحزاب , الآية 35
  7. ^سورة البقرة , الآية 187
  8. ^ سورة مريم , الآية 26
  9. ^ سورة المجادلة , الآية 4.
  10. ^سورة آل عمران , الآية 144
  11. ^سورة الأحزاب , الآية 40
  12. ^سورة الفتح , الآية 29
  13. ^سورة محمد , الآية 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *