كم عاش الرسول صلى الله عليه وسلم

كم عاش الرسول صلى الله عليه وسلم

كم عاش الرسول صلى الله عليه وسلم، الحقيقة أنه لا يمكن تقدير عمر الرسول الكريم بالأعوام والسنوات كباقي الناس، وإنما يقاس عمره بمدى التأثير الذي أحدثه في العالم، ولم لا وهو الذي أخرج الناس من الظلمات إلى النور، ولكننا خلال موقع مقالاتي سنتعرف على العمر الزمني للنبي الكريم قبل البعثة وبعدها.

كم عاش الرسول صلى الله عليه وسلم

كم عاش الرسول صلى الله عليه وسلم، عاش النبي كباقي البشر حياة مليئة بالمواقف، وعند حسابها بحساب السنوات فلا بد أن نقسمها إلى حياتين حياة قبل البعثة، وحياة بعد البعثة، وقد بعث إلى النبي وهو في سن الأربعين، وهي سن النضوج، وتقسم الفترة التي عاشها بعد البعثة إلى قسمين، الفترة التي عاشها مكة نبيًا خلال دعوته السرية بمكة وتقدر بثلاث عشرة سنة، ثم هاجر النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة، وكان في عمر الخمسين، وقضى بالمدينة عشر سنوات قبل أن ينتقل إلى الرفيق الأعلى، فيما يلي نتعرف على كم عاش الرسول صلى الله عليه وسلم هي:[1]

  • 63 عامًا.

شاهد أيضًا: لماذا قاتل الرسول يهود خيبر

كم كان عمر النبي محمد عندما توفي

عندما توفي النبي محمد –صلى الله عليه وسلم- بالمدينة كان عمره ثلاثة وستين عامًا، حيث كان هذا هو العمر الذي أخبر النبي بأنه متوسط أعمار أمته، حيث قال: “إن متوسط أعمار أمتي بين الستين والسبعين، وقليل منهم من يتجاوز ذلك”، وقد انتقل النبي إلى جوار ربه بعد حياة قضاها في الدعوة والجهاد والصبر على أذى قومه، ولم يتخل يومًا عن ثوابته، ولا عن جهاده في سبيل الدعوة وفي سبيل نشر دعوة الإسلام، وقد عاش الرسول صلى الله عليه وسلم ثلاثة وستين عامًا في طاعة ربه.

كم عاش الرسول صلى الله عليه وسلم في المدينة

عاش الرسول صلى الله عليه وسلم بالمدينة عشر سنوات كاملة، حيث أسس لدولة الإسلام، وآخى بين المهاجرين والأنصار، وأقام المعاهدات، وأرسل الرسل للمملوك والقياصرة والأكاسرة، وقاد الغزوات في سبيل الله، وقد جعله الله رحمة للعالمين، وأخرج الناس به من الضلالة إلى الهدى، ومن الظلمات إلى النور، وكانت حياته –صلى الله عليه وسلم بالمدينة- حياة استقرار أكثر مما كان بمكة.

شاهد أيضًا: هل ترحم الرسول على عمه ابو طالب ؟

كم عاش الرسول بعد فتح مكة

كان فتح مكة في العام الثامن من الهجرة، وكان عمر النبي صلوات الله وتسليماته عليه في ذلك الوقت واحدًا وستين عامًا، وقد نص الاتفاق بعد فتح مكة على أن يرجع النبي إلى المدينة، ولا يحج من عامه، وأن يكون حجة في العام القادم، وحج في العام التاسع من الهجرة، وكانت حجة الوداع وبعدها انتقل النبي صلى الله عليه وسلم في ربيع الأول من العام العاشر للهجرة.

حياة الرسول قبل البعثة

قضى النبي –صلى الله عليه وسلم حياته قبل البعثة عابدًا لربه مشتغلاً تارة بالرعي وتارة بالتجارة، حتى تزوج من السيدة خديجة بنت خويلد، وفي العام الأربعين من عمره، نزل عليه الوحي في غار حراء بمكة، حيث كان يتعبد فيه لربه، واشتد إيذاء المشركين له بمجرد علمهم بدعوته، واشتد إيذائهم أكثر بعد جهر بالدعوة، وخاصة بعد وفاة عمه وزوجته، حيث أمره الله تعالى بالهجرة.

وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم

كانت وفاته صلى الله عليه وسلم وقت الضحى في يوم الاثنين الموافق للسنة العاشرة أو الحادية عشرة من الهجرة النبوية، وقد حزن الكون كله لوفاته، فلم تكن شمس نهار يوم وفاته هي الشمس، فقد كانت شمسًا دامعة، وكان الأفق ضيقًا، وكان القمر باكيًا، ولم يوجد كائن إلا حزن لوفاته، ولم يفرح لموته إلا اليهود والمشركون قبحهم الله، ولكنه قضى وانتقل إلى جوار ربه ليكون شاهدًا على أعدائه، شافعًا لأوليائه صلوات ربي وتسليماته عليك يا سيدي يا سيد البشر يا حبيب الله.

شاهد أيضًا: ما هي معجزه الرسول صلى الله عليه وسلم

وفي ختام هذا المقال نكون قد عرفنا كم عاش الرسول صلى الله عليه وسلم وكانت الإجابة الصحيحة: أنه عاش 63 عامًا، وقد استعرضنا كثيرًا من المعلومات حول واقعة وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *