قصص مؤلمة من عالم المخدرات

كتابة إسراء هشام - تاريخ الكتابة: 14 سبتمبر 2021 , 15:09
قصص مؤلمة من عالم المخدرات

قصص مؤلمة من عالم المخدرات وحزينة لأن المخدرات من العادات السيئة التي دمرت كثير من الشباب وزاد بسببها معدل الجرائم وانعدام الضمير لما لها من تأثير سلبي على عقول الشباب، بالإضافة إلى الإضرار بالجسم؛ لأنها مواد كيميائية سامة تقوم بتدمير خلايا الدماغ، ولذلك لها أضرار كثيرة على الحالة النفسية والجسدية لمن يتعاطى المخدرات.

ما المقصود بالمخدرات

المخدرات عادات سيئة تنتشر بين مجموعة كبيرة من الأشخاص داخل المجتمع، ولها تأثير كبير على أفعال الإنسان لذلك تجد مجموعة قصص مؤلمة من عالم المخدرات التي تبين مدى تأثيرها على ارتفاع معدل الجرائم وانعدام الأخلاق، حيث يكون المقصود بالمخدرات الآتي:

  • يقصد المخدرات أنها مجموعة مختلفة من المواد السامة التى يتناولها الإنسان مما يكون لها تأثير كبير على المخ والجسم بصورة كبيرة.
  • يختلف مفعول هذه المواد على حسب نوع المادة المخدرة والاستمرار فيها ولكنها تؤدي نفس الأعراض وهي أنها تعمل على تدمير جسم الإنسان وتدمير العقول.

شاهد أيضًا: اضرار التدخين والمخدرات على جسم الانسان

قصص مؤلمة من عالم المخدرات

نتيجة إتباع هذه العادات السيئة من تناول المخدرات تظهر العديد من الجرائم والسلوكيات الخاطئة داخل المجتمع، فيوجد مجموعة من القصص التي تحدث بسبب تناول تلك المواد ومنها الآتي:

قصه شاب ونقص المناعة مع المخدرات

  • كان في أحد البيوت يوجد ابن دائمًا يطلب من والده النقود ومع الوقت تقابل بأحد الشباب وتعرف عليهم، ولكنهم كانوا من أصدقاء السوء ساعدوه في الدخول إلى هذا الطريق المظلم وهو طريق المخدرات.
  • رجع هذا الشاب في أحد الأيام إلى البيت ووجد والده واقع على الأرض نتيجة حدوث أزمة صحية خطيرة بسبب تناول التدخين وكان من الممكن أن تؤدي بحياة هذا الأب إلى الوفاة.
  • عندما رأى الابن أباه وهو في هذه الحالة الحرجة قرر أن يبتعد تمامًا عن تناول المخدرات وبالفعل كان لديها عزيمة كبيرة للتخلص منها، فاتجه إلى مستشفى علاج الإدمان وعند قيامه ببعض الفحوصات اكتشف أن لديه نقص المناعة التي يصعب معها الشفاء، ومن هنا عرف أن الإدمان طريق خطر.

قصه الاب في عالم المخدرات

  • هناك كان يوجد الأب وكان يعمل سائق سيارة تخص أحد الشركات وكان يسافر بها لفترات طويلة، لذلك أراد أن يأخذ الحبوب المخدرة حتى يستطيع السفر لفترات طويلة للقيادة دون أن يشعر بالتعب.
  • مر الوقت وجاء سفر لهذا الأب يستلزم السفر لعدة أيام وهو كان يعتاد على تناول هذه الحبوب وقبل السفر أخذ كمية من هذه الحبوب حتى تكفيه المدة التي سوف يغيبها منعًا من أن لا يجدها في أي مكان هناك.
  • أثناء السير على الطريق واجهته حملة مرورية ووقفته وقامت بتفتيش السيارة، وبالتأكيد وجدت المواد المخدرة التي حرص أن يأخذها معه وتم القبض عليه وكانت النتائج أنه تم حبسه وضاع مستقبل أبنائه، وكانت هذه نتيجة تناول المخدرات.

شاهد أيضًا: صور عن اضرار المخدرات وتأثيرها السلبي على الشباب وطرق الوقاية منها

قصص حزينة عن إدمان المخدرات

الإدمان هو من الأشياء الصعبة التي لا يستطيع الإنسان أن يتخلص منها بكل سهولة؛ لأنها تسيطر على جسمه بسرعة كبيرة وتسيطر على أفعاله، ونتيجة هذا يوجد مجموعة من القصص المأساوية نتيجة إدمان المخدرات وهي كالآتي:

قصة وفاة شخص قد ادمان المخدرات

  • هذه القصة بالفعل من القصص المأساوية حيث أنه في أحد الأيام قامت الأم برواية قصة عن إبنها الذي كان يتناول المخدرات لفترات طويلة حتى أدمنها وكان هذا نتيجة السير في الطريق الخطأ واتباع أصدقاء السوء، وحاولت الأم أن تبعد إبنها عن هذا الطريق ولكن لم تستطيع ذلك.
  • صباح ذات يوم قامت الأم أن توقظ ابنها من النوم ولكن لم يستيقظ وتفاجئه بأن إبنها لون وجهه أسود على غير الطبيعي، ومن هنا عرفت أن إبنها قد فارق الحياة نتيجة تناول جرعات زائدة من المخدرات، وكانت هذه نتيجة تناول هذه المواد السامة وحاولت أن تقص هذه القصة على غيرها حتى يكون عبرة لأي شخص يريد أن يتعاطى هذه المواد.

قصة شاب ضرب أمه وعلاقتها بالمخدرات

  • جاء في أحد الأيام شاب كان يقوم ببيع المخدرات وكان السبب وراء العديد من المشاكل التي كانت تحدث أمامه، وهذا بسبب شراء الشباب لهذه المواد، حيث رأى شاب يقوم بالتعدي على أمه بسبب المخدرات.
  • ذات يوم قام شاب بطلب هذا الرجل الذي يبيع المخدرات بأن يحضر له المخدرات ويأتي بها إلى المنزل، وعندما ذهب بالفعل تاجر المخدرات إلى منزل هذا الرجل، فتحت له الأم وأخبرته بأن إبنها ليس موجود بالمنزل؛ لأنها كانت تخاف عليه من هذا الرجل.
  • شعر الشاب بتأخر تاجر المخدرات وقام بالإتصال عليه مرة أخرى وسأله عن سبب تأخره وأخبره بأن أمه قالت له انه ليس موجود وطلب منها أن يعود مرة أخرى وسوف يأخذ منه المخدرات.
  • عاد الرجل مرة أخرى وفتحت له الأم وقالت له أن إبنها ليس موجود وقد سمعها الابن وقام بالتعدى عليها بالضرب الشديد حتى يأخذ المخدرات، ومن هذا اليوم قرر هذا البائع عن عدم بيع هذه المخدرات مرة أخرى مما رأى أمامه مشكلة شاب يضرب أمه.

شاهد أيضًا: اضرار المخدرات الدينية على الفرد والمجتمع

قصص معبرة من عالم المخدرات

هناك العديد من القصص التي يمكن أن تسمعها وأن تقرأها عن عالم المخدرات والتي تساعدنا في الابتعاد عن هذا الطريق؛ لأن عواقبها ليست حميدة، بالإضافة إلى أنه يجب على كل اسرة أن تنصح أبنائها وأن هذا الامر قد يفسد حياة الإنسان بصورة كبيرة، وممكن أن تكون النهاية مؤلمة ومن هذه القصص الاتى:

قصة مدمن مخدرات تائب

  • يحكى أن رجل كان يدمن المخدرات بشكل بشع، وفي أحد الأيام أراد أن يتزوج فقد تزوج من أحد السيدات الملتزمات التي حاولت معه كثيرًا أن تبعد به عن هذا الطريق ولكنها لم تستطع أن تبعده عن هذا الطريق.
  • رزقهم المولى عز وجل ببنت وكانت هي كل حياته وكان يأخذها معه في كل مكان، وفي أحد الأيام أخذها معه في حفلة ولكنه قد تعاطي جرعة كبيرة أفقدته الوعي، وكان يمسك ببنته بصورة أدت إلى وفاتها لأن الجرعة كانت كبيرة وبعد أن أفاق منها عدم ندم شديد وبعد ذلك قرر أن يبتعد عن هذا الطريق ويتعافى من تناول المخدرات.

قصة فتاة أدمنت المخدرات

  • هناك كان يوجد فتاة جامعية نشأت في أسرة تحب أن تحافظ على العادات والتقاليد والمبادئ والأخلاق، ولكن ذات يوم دخلت هذه الفتاة الجامعة وتعرفت على الشباب والشابات داخل الحرم الجامعي، ولكنهم لا يتسمون بالأخلاق الحميدة التي هي قد تربت عليها.
  • جاءت أحد زملائها بدعوتها إلى حفل داخل منزلها ولكن هذه الفتاة قد رفضت، ولكن بعد إلحاح وافقت على الذهاب، وعندما ذهبت وجدت الكثير من الأشياء التي لم تعد عليها ولا تعرفها مثل المخدرات والكحوليات وغيرها.
  • حاول زملائها إقناعها بأن تتناول من هذه المواد ولكنها رفضت بشكل شديد، وبعد ذلك قاموا بالسخرية منها وبعد أن شعرت بالحرج والغيظ من هؤلاء الشباب قد تناولت هذه المواد وكانت هذه هي البداية وقد وصلت إلى حد الإدمان.

شاهد أيضًا: اسباب الوقوع في المخدرات وما هي اثار الإدمان واهم النصائح العملية لتجنبه

قصص واقعية عن إدمان المخدرات

يوجد الكثير من القصص التي تحدث في حياتنا وفي الواقع؛ بسبب تعاطي المخدرات، لذلك كان يجب علينا  سرد هذه القصص حتى لا يقع فيها الآخرين نتيجة تناول المواد المخدرة؛ لأن نتائجها شديدة، لأن الشخص في هذا الوقت يتحول إلى شخص غير سوي ذات أخلاق ليست حميدة ومن القصص المؤلمة الواقعية من عالم المخدرات الآتي:

قصة مدمن مخدرات معتقل

  • كان هناك يوجد رجل يمتلك أموال كثيرة ولكن قد قام بتناول المخدرات فهو يجعل الإنسان لا يفكر سوى كيف يأتي بهذه المواد، فهو رجل يمتلك أموال كثيرة ظل يجمع فيها وقت طويل وجاء بعد ذلك بشراء المخدرات من هذه الأموال حتى نفذت كل أمواله.
  • وجدت طريق آخر للحصول على الأموال وهو عن طريق السرقة حتى يستطيع شراء المواد المخدرة وظل يقوم بهذا الأمر حتى انتبهت إليه الشرطة فقاموا بالقبض عليه واعتقاله، وكانت تلك قصة من قصص واقعية التي تؤدي بالإنسان إلى الهلاك.

قصه عن المخدرات في المدارس

  • تقابل أحد الطلاب مع زميله ودخل المدرسة وقام بالجلوس معه وحكى له عن قسوة أبيه في التعامل معه وأنه يستاء من هذه المعاملة، فرد هذا الطالب يوجد لدي حل لهذه المشكلة وقام بإخراج سيجارة من محفظته لكن الطالب رفض أن يتناولها ولكن بعد ذلك وافقك.
  • بعد ذلك كانوا يترددون على دورة المياه داخل المدرسة حتى يقوموا بالتدخين هذه السجائر، ولكن اكتشف أمرهم أحد المدرسين تم عرض الأمر على إدارة المدرسة وقاموا استدعاء ولي أمر كل من الطلاب ولكن المدرسة قامت بفصلهما.
  • قام الأب بمعاقبة ابنه داخل المنزل ومنعه من الخروج ولكن اضطر هذا الابن إلى الهروب من المنزل حتى يصل إلى صديقه ويتناول معه المخدرات، بعد أن ذهب هو وزميله لتاجر هذه المخدرات حتى يعملوا معه مقابل أن يعطيهم هذه المخدرات، ولكن تم القبض عليهم بعد ذلك من قبل الشرطة.

قصة شخص تائب من المخدرات

  • كان هناك شخص يصلى فى المسجد وراء أحد الشيوخ، ولكنه كان دائمًا يحب العزلة وأن يصلي منفردًا وبعد أن انتهى الشيخ من أداء الصلاة قام بالتوجه إلى هذا الرجل وحكى معه وقال له لماذا تنعزل وتقف بمفردك. فأجاب الرجل أني قد ارتكبت كل الذنوب التي تتوقعها سواء من شرب مخدرات أو سرقة وغيرها من الذنوب الأخرى، ولكن لا أدري ماذا أفعل وقد ضاقت كل الطرق أمام عيني.
  • لكن الشيخ قال له إن الله يقبل التوبة من عباده وقال له كلامك قد شرح قلب هذا الرجل وصدره وقد تاب إلى الله توبة لا رجوع فيها.

قصة مدمن مخدرات معتقل

  • كان هناك أحد الأشخاص التي لا تهتم بأي شيء هو مصلحتها الشخصية وإسعاد نفسها، دائمًا يحب أن يلبي احتياجاته فقط سواء بطريق مشروع أو غير مشروع وقام باتباع كل الطرق الغير مشروعة من سرقة وبيع مخدرات وغيرها، وكان الأدمن هو كل حياته وعندما كنت أشعر باليأس اذهب لتعاطي المخدرات، حتى أنسى ما أشعر به ولكن وصل به الأمر إلى أنني دورات في مجموعة من المشاكل والجرائم التي ذهبت به إلى السجن.
  •  لكن وجدت نفسي لا أحد يسأل عني وأصبحت وحيدًا وعرفت وقتها أني كنت أسير في الطريق الغير صحيح، أصبحت الآن أعيش بين جدران السجن، بالإضافة إلى مواقف كثيرة خطيرة تعرضت إليها داخل جدران السجن، وبعد ذلك ذهبت إلى مستشفى لعلاج الإدمان ويقف بجانبي حراسة مشددة، وبعد الانتهاء ومرور الأعراض الخطيرة أردت أن أرجع إلى حائط السجن أفضل من تعاطي المخدرات.
  • بسبب وجودي داخل هذا المعتقل أبعدني عن هذا الطريق الذي يؤدي بحياتي إلى الهلاك وتعرفت على كثير من الأنشطة التي ساعدتني في التخلص من الإدمان وقمت بتغيير نمط حياتي بعد خروجي من السجن.

شاهد أيضًا: بحث كامل عن المخدرات مع المراجع

قصة شاب مراهق مع الإدمان

  • يحكى أنه شاب في مرحلة المراهقة كان عمرها 15 عامًا، وكان لاعب محترف في كرة القدم ويدخل العديد من الجولات في الشوارع، ولكن طلب منه أحد الأشخاص الإنضمام إلى فريقه، وحيث كان هذا الفريق يقوم بالحفلات عندما يقوم بالإنتصار على الفريق الآخر وعمل المعسكرات وفي هذه الأماكن يتم تداول المخدرات، وفي فترة بسيطة تقريبًا ست سنوات اتجه هذا الشاب إلى إدمان المخدرات بشكل تدريجي حتى أصبح مدمن.
  • تغيرت حياته إلى الأسوء حتى عرفت عائلته بهذا الأمر، وقامت بأخذه إلى المستشفى لعلاج الإدمان وظل هناك تقريبًا عام يتلقى العلاج وهو الآن يأخذ العلاج التكميلي بعد خروجه من المستشفى.
  • لذلك لابد علينا أن نعلم أبنائنا انهم لابد أن يأخذ الحذر تجاه تناول هذه المواد؛ لأنها تدمر حياتهم، لكن على الجانب الآخر الأشخاص الذين أدمنوا بالفعل هذه المواد يعلمه أن هناك بريق أمل في العلاج من هذا الإدمان من خلال فرق وخدمات طبية داخل المستشفيات، حيث يكون من العلاج الجسدي والنفسي للمؤمنين حتى لا يفقد الأمل في ذلك.

ومن هنا نكون قد تعرفنا على قصص مؤلمة من عالم المخدرات ، بالإضافة إلى معرفتنا الكثير من القصص التي تكون واقعية من خلال تعاطي المخدرات ويجب الحذر تجاه هذا الأمر