قصة عن الكذب للاطفال قصيرة

كتابة إسراء هشام - تاريخ الكتابة: 23 أغسطس 2021 , 22:08
قصة عن الكذب للاطفال قصيرة

قصة عن الكذب للاطفال قصيرة التي يلجأ الوالدين كوسيلة ترفيهية، لتوصيل معلومة جديدة أو درس مستفاد أو صفة يفضلون أن يتحلى بها أبنائهم، أو صفة يفضلون أن يبتعد أبنائهم عنها، والكذب من أكثر الصفات السيئة التي يرغب الآباء أن يبتعد عنهم أبنائهم، لذلك يوجد بعض القصص المتعلقة بهذه الصفة السيئة، والتي سنتعرف عليها في هذا الموضوع.

قصة عن الكذب للاطفال قصيرة

يُعد الكذب من أكثر الصفات السيئة المكروهة، التي نهى عنها الله عز وجل، ونصحنا رسولنا الكريم بالابتعاد عنه، مهما كانت العواقب المرتبطة به، وذلك للأسباب التالية: 

  • يُعتبر الكذب من صفات الأشخاص السيئين. 
  • يُعد الكذب من أبغض الصفات عند الله عز وجل، التي تسبب دخول صاحبها للنار. 
  • أنهت جميع الأديان السماوية عن الكذب. 
  • يتسبب في انعدام الثقة في الشخص الكاذب. 

شاهد أيضاً: قصة قبل النوم للاطفال قصيرة

قصة العصفور الكذاب 

كانت هناك عائلة من العصافير تمرح كثيراً و دائماً،  وما كانت الأم تقوم بتحذير طفلها الصغير من الخروج من العش، حيث أن كلاً من الأب أو الأم يذهبون للعمل، وذات يوم.. 

  • قاموا كلاً من الأب والأم بالذهاب للعمل. 
  • شعر العصفور الصغير بالملل الشديد، وأخذ يفكر في الخروج من العش. 
  • قرر العصفور الخروج من العش، وفعلاً كان يخرج ويعود مرة أخرى قبل أن يعود والديه. 
  • كانت أمه تسأله يومياً فور عودتها من العمل، هل قمت بالخروج اليوم؟ 
  • فيقول: لا يا أمي لم أخرج أبداً. 
  • استمر هذا الوضع كثيراً، إلى أن في يوم من الأيام ظهر طائراً ضخماً من بعيد أثناء طير العصفور الصغير بالخارج. 
  • كان يرغب هذا الطائر الضخم بافتراس العصفور. 
  • ذهبت العصافير إلى والده العصفور لإخبارها، ولكنها لم تصدق لأنها تعلم أن صغيرها لا يذهب خارج العش أبداً. 
  • استمر الوضع هكذا إلا أن عادا من العمل فوجدا صغيرهم يبكى وحيداً داخل المنزل وقدمه مجروحة، فعلما أنه قد خرج وأنه كان يكذب عليهما طوال هذا الوقت. 
  • اعتذر العصفور الصغير من الوالدين، واعترف لهم بكذبه. 
  • لكن الأبوين المتفهمين لم يعاقبوا العصفور الصغير، لأنه أخبرهم الحقيقة، ثم وعدهم الصغير بعدم تكرار فعلته مرة أخرى. 

قصة بائع البرتقال 

كانت هناك سيدة عجوز تريد أكل البرتقال، فذهبت هذه السيدة إلى بائع البرتقال ثم حدث…

  • سألت السيدة البائع، هل طعم هذا البرتقال حلو أم حامض ؟ 
  • كذب عليها البائع حتى تشترى الثمار، وقال لها أن البرتقال حلو المذاق. 
  • قالت له شكرا لا أريد، أنني أريد برتقال حامض المذاق، لأن زوجة أبنها حامل و تريده ، وذهبت في طريقها. 
  • ذهبت في اليوم التالي امرأة حامل لنفس البائع، وقامت بسؤاله هل هذا البرتقال حلو أم  حامض ؟ 
  • كذب عليها البائع وأخبرها أنه حادق. 
  • أخبرته أنها كانت تريد شراء البرتقال الحلو لوالدتها ولا تريد الحامض، وضاعت هذه البيعة أيضاً بسبب الكذب. 
  • تعلم البائع الدرس أخيراً. 

شاهد أيضاً: قصة قصيرة عن بر الوالدين للاطفال

قصة الشاب الكذاب 

كان هناك شاب يعشق الكذب ويكذب في كل أمور الحياة، كان لا يميز بين الخطأ من الصح، وكان أيضاً يكذب دائماً للهرب من أخطائه، وفي أحد الأيام.. 

  • قاد هذا الشاب السيارة بسرعة فائقة، فأوقفه شرطي على الطريق. 
  • فكر الشاب أن يقوم بالكذب علي الشرطي، حتى يتمكن من الذهاب دون معاقبة. 
  • قال للشرطي أمي مريضة، ولذلك كنت أقود بهذه الطريقة السريعة، حتى أصل إليها سريعاً، فتركه الشرطي طيب القلب. 
  • تفاجأ هذا الشاب فور وصوله لمنزله أن أمه تم نقلها بالفعل للمستشفى وأنها مرضت مرضاً شديداً وفي حاله خطيرة. 
  • تعجب.. وكيف هذا؟! لقد تركتها وهى في كامل صحتها وبخير. 
  • فهم الشاب أن حدوث ذلك مرتبط بكذبه على الشرطي، ومن يومها وهو يكره الكذب والكذابين. 

قصة راعي الغنم الكذاب 

كان هناك فتاة تُسمى نورا، ذهبت نورا إلى منزلها ذات يوم بعد أن أنهت الدوام الدراسي، وقالت لوالدتها.. 

  • أخبرتنا اليوم المعلمة قصة مفيدة جداً عن الكذب، وأهمية الصدق. 
  • سألتها الأم عن القصة، فحكيت لها نورا القصة وقالت، كان هناك فتى يقوم برعي الأغنام. 
  • كان يستيقظ يومياً لرعي الغنم في الصباح، ويعود عند الغروب. 
  • يجلس يعزف على الناي، وذات يوم شعر الراعي بالملل، حيث أنه يجلس وحيداً وهم يجتمعون ويتسامرون. 
  • فكر الراعي أن يقوم بالكذب عليهم حتى يجتمع معهم. 
  • قال لهم جاء الذئب وأكل كل أغنامي، وأخذ يبكى. 
  • رق أهل القرية بعد أن سمعوا بكاء الراعي، وأخذوا ما يستطيعون حمله وأخذوا العصا وذهبوا في اتجاه الأغنام. 
  • علموا بكذبه الراعي وقاموا بمواجهته اعترف بفعلته. 
  • قام في اليوم التالي بفعل نفس الفعلة وأخذ يصرخ ويترجى أن ينجده أحد، ويقول الذئب يأكل أغنامه.. الذئب يأكل أغنامه. 
  • هَمَ رجال القرية للمساعدة مرة أخرى، فأخذ يسخر منهم الراعي ويضحك عليهم، فعرفوا أهل القرية أنه شخص كاذب. 
  • ظهر الذئب فجأة في يوم من الأيام أمام الراعي، وأخذ يهجم على الأغنام واحدة تلو الأخرى. 
  • ظل يصرخ ويصرخ بصوت عالي ولأول مرة كان يصرخ بحق. 
  • ظهر الذئب.. أقسم أنه ظهر في الحقيقة.. أرجوكم أنقذوني. 
  • لكن لم يلتفت له أحد، وقام الذئب بأكل كل أغنامه. 
  • تعلم الراعي درساً غالياً، وهو عدم الكذب مرة أخرى وإلى الأبد. 

شاهد أيضاً: قصة قصيرة عن الاخلاق للاطفال

قصة الأخ الكذاب 

كان هناك مزارع طيب، وكان له ابنان عمر وندى، كان عمر عمره 12 سنة وكان عمر ندى 5 سنوات، حيث كان يسخر منها عمر كثيراً ويكذب عليها، بسبب فرق السن مستغلاً براءة أخته الصغيرة، وفي يوم من الأيام.. 

  • أظهر عمر لأخته عملة ذهبية صغيرة. 
  • أُعجبت بها ندى وسألته يا للجمال!! ولكن كيف تُصنع هذه العملات النقدية المعدنية الجميلة؟ 
  • قال عمر لأخته أن هذه العملات تُزرع وتُروى ثم تنمو فوق الأشجار ليتم حصادها. 
  • استيقظ عمر في اليوم التالي، حيث تفاجأ باختفاء عملته الذهبية. 
  • صُدم عمر عندما سأل عن عملته واكتشف أن أخته قامت بزراعتها، لكي تنمو وتطرح عملات أكثر مثلما أخبرها أخوها. 
  • سألها في عجالة.. أين قُمتِ بزراعتها؟
  • قالت ندى في كل مكان هنا وهناك. 
  • أراد عمر ضرب أخته الصغيرة، فنهره والده وصرخ بوجهه، ليس من حقك فعل ذلك، أنت السبب فيما حدث، أتمنى أن تتعلم الدرس هذه المرة. 

قصة سامر ووالده

يُحكى أن كان هناك ولد أسمه سامر، كان يذهب مع والده إلي أرضهم، حيث أنهم كانوا يزرعون محصول ذرة، وكان سامر يذهب مع والده لقطف الذرة من الجانب الآخر لأرضهم، توالت الأحداث حتى وصلت إلي… 

  • كان سامر يذهب إلى السوق في بعض الأحيان مع والده، لكي يقوموا ببيع محصول الذرة للحصول على المال. 
  • كان يعرف سامر أيضاً كيف يتم بيع البضاعة. 
  • قرر سامر ذات يوم الذهاب إلى الأرض، لكي يقوم باقتطاع جزء من محصول الذرة، ليقوم ببيعه في السوق. 
  • سامر أراد أن يشتري سيف جميل، شاهده من فترة طويلة، وكان يرغب به كثيراً ويتمنى اقتنائه. 
  • عزم سامر الذهاب للسوق ذات يوم مشمس، عندما استيقظ سامر تفقد والده حتى يتأكد من نومه.
  • هرع سامر للأرض وأخذ يقطف بعض حبات الذرة، ووضع الذرة داخل حقيبة يد يحملها. 
  • ذهب سامر للسوق وقام ببيع حبات الذرة كلها في مقابل المال، سعد سامر بمنظر المال في كلتا يديه، وأخبر نفسه أنه جاهز الآن لشراء السيف. 
  • رجع سامر البيت قبل استيقاظ والده، وعندما استيقظ أخذ سامر مثل العادة لجني محصول الذرة. 
  • لاحظ الأب نقص محصول الذرة وأن هناك من أخذ منه. 
  • سأل الوالد ابنه إذا كان يعلم أين ذهب الذرة! أخبره ابنه أنه لا يعلم. 
  • ذهب سامر للسوق مع والده في اليوم التالي، وفي الطريق شاهد السيف الذي طالما حلم به، فأخرج مالاً من حقيبته وقام بشرائه. 
  • أخذ سامر يلعب بالسيف وهو سعيد، لكن السيف سقط من يده أثناء اللعب داخل الوحل. 
  • شعر سامر وقتها بالألم الشديد، وعلم من داخله أن ما حدث، حدث بسبب الكذب. 
  • أخبره والده أنه كان يعلم من البداية، ولكنه تركه لتعلم الدرس وحده، حتى لا يكرر فعلته مرة أخرى. 
  • قال له والده تذكر يا بني الكذب لا يدوم لصاحبه، لذلك قل الصدق دائماً لهذا السبب، ولا تخاف من العواقب مهما كانت نتائجها خطيرة. 

شاهد أيضاً: قصة خيالية عن الطفل والقمر

العواقب السلبية للكذب

بعد أن عرضت لكم أكثر من قصة عن الكذب للأطفال قصيرة، يجب أن تعلموا أن للكذب عواقب سلبية كثيرة تترتب عليه، وتؤدي للنفور من صاحبه، ومن هذه العواقب:

  • تُعد من أكبر العواقب التي تلي الكذب، عاقبة الله عز وجل وعقابه في الآخرة. 
  • يؤدي الكذب أيضاً لظهور الفساد في المجتمع وبين البشر، وانتشار الفساد الأخلاقي. 
  • يُسبب الكذب انعدام الثقة، وعدم تصديق الأشخاص لبعضهم. 
  • يجعل الكذب صاحبة يندرج تحت فئة المنافقين، فلا يأتمنه أي شخص بعد ذلك، حتى ولو قال الصدق. 
  • يهدم الكذب كرامة صاحبة، وتسقط مروءته وهيبته. 

عرضنا لكم في هذا المقال، قصة عن الكذب للاطفال قصيرة التي يوجد بها الكثير من النصائح، حيث يستفيدون الأطفال من هذه القصص بعدم الكذب، ومعرفتهم بالعواقب السلبية، التي من الممكن أن تحدث لهم.