قصة ريم وروان الهاربتان من السعودية

قصة ريم وروان الهاربتان من السعودية

قصة ريم وروان الهاربتان من السعودية التي شغلت قصتمها الرأي العام بين مؤيد لفكرة هروبهما ومعارض له، وسط تخوف الشقيقتين من إجبارهما بالعودة إلى وطنهما السعودية، وما قد يلقونه من عقوبة بسبب تركهما الإسلام، ومن خلال المقال التالي على موقع مقالاتي سنتعرف بالتفصيل على قصة ريم وروان الهاربتين من السعودية، وسبب هروبهما.

من هما ريم وروان الهاربتان

تحمل الفتاتان السعوديتان الهاربتان من السعودية أسماءً مستعارةً هما ريم وروان، في بدايات العشرينيات من عمرهما، قررتا الهرب أثناء وجودهما في سريلانكا خلال عطلة عائلية في سبتمبر/ أيلول من عام 2019 م، وكانتا قد ادخرت مبلغًا من المال يتراوح بنحو خمسة آلاف دولار، وجمعتا المبلغ من خلال الاقتصاد من أموال حصلتا عليها لشراء بعض الأشياء، حيث بدأتا بجمعه منذ عام 2016 م، للتجهيز ليوم هروبهما المنتظر.

قصة ريم وروان الهاربتان من السعودية

تقول الأختان ريم وروان أنّ المعاملة الأسرية في المنزل كانت سيئة للغاية، ووصلتا إلى قناعة تامة بأن لا مستقبل لهما في مثل هذا المجتمع الذي يضع النساء تحت إمرة الرجال، ويحدد من طموحاتهن، ولهذا قررت ريم وروان الهرب من هذا الظلم، ونفذتا هذا القرار أثناء قيام أسرتهم برحلة عائلية إلى سريلانكا، وكانت تبلغان من العمر آنذاك 20 و18 عامًا، فأخذتا جوازات سفرهما، وأخفتا عباءتيهما تحت الأسرّة، وهربتا من شقة عائلتهما في كولومبو، وركبتا طائرة متجهة إلى هونغ كونغ ومنها إلى أستراليا، وكانت قد حصلتا على فيزا سياحية لزيارتها من خلال الإنترنت، وبعد وصول الطائرة إلى هونغ كونغ، وجدت الشابتان رجلين بانتظارهما، أحدهما يدعى نعيم خان، وهو مدير مركز الطيران السريلانكي والآخر هو نعمان شاه، ممثل عن مجموعة جاردين لخدمات الطيران، والتقيا فيما بعد بمحاميهما مايكل فيدلر، الذي أخبرهما أن رحلتهما إلى أستراليا قد ألغيت، وقد استبدلها برحلة إلى إمارة دبي.

سبب هروب الفتاتان السعوديتان إلى هونغ كونغ

زعمت الفتاتان السعوديتان الهاربتان تعرضهما للضرب من قبل والدهما في صغرهما، ومن قبل شقيقهما عندما كبرتا في السن لارتكابهما بعض الأخطاء البسيطة مثل الاستيقاظ متأخرتين للصلاة، كما بدأ شقيقهما البالغ من العمر عشر سنوات بمراقبة طريقة ارتداء ملابسهما، ويوبخهما لنزعهما النقاب أثناء تناول الطعام خارج المنزل، مما جعلهما تفكران بالهرب من أسرتهما، وأثناء رحلة عائلية إلى سريلانكا، قامت ريم بحجز سيارة الأجرة، وكان على روان الدخول إلى غرفة والديها وإحضار جوازات السفر من الحقيبة، وغادرتا المنزل دون نقاب للمرة الأولى في حياتهما.

مصير الفتاتين ريم وروان بعد هروبهما

لم تتمكن الفتاتان من متابعة الرحلة المخطط لها إلى أستراليا، وذلك لأن مسؤولين سعوديين حاولوا مصادرة وثائق سفرهما، ولم تصعدا بالطائرة المتجهة إلى دبي قبل أن تُلغى تذاكر سفرهما إلى ملبورن، وهربت الشابتان من المطار، وأمضتا مدّة ستة أشهر في هونغ كونغ مختبئتين في فنادق وملاجئ، وفي نوفمبر/ تشرين الثاني، تم إبلاغ أن وثائق السفر الخاصة بهما قد ألغيت، فبموجب القانون السعودي يتعين على المرأة الحصول على موافقة أحد أقربائها الذكور للتقدم بطلب للحصول على جواز سفر أو السفر خارج البلاد، وأعربت الفتاتان عن تخوفهما من العودة إلى السعودية بعد أن تخلتا عن دين الإسلام، لأنّ هذه الأمر قد يعرضهما لعقوبة الإعدام حسب القانون السعودي.

شاهد أيضًا: كيف اعرف ان علي بلاغ هروب

بعد أن تعرفنا على قصة ريم وروان الهاربتان من السعودية بالكامل نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا، الذي تحدث بالتفصيل عن خطة الفتاتين بالهرب، وما مصيرهما الآن.

المراجع

  1. ^ arabic.cnn.com , الشقيقتان ريم وروان.. آخر ما نعلمه عن الفتاتين الهاربتين من السعودية , 22/06/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.