قال الرسول عليه السلام ولو يعلمون مافي التهجير لستبقوا اليه معنى التهجير

قال الرسول عليه السلام ولو يعلمون مافي التهجير لستبقوا اليه معنى التهجير

قال الرسول عليه السلام ولو يعلمون مافي التهجير لستبقوا اليه معنى التهجير، حيث تعد السنة النبوية الشريفة، هي المصدر التشريعي الثاني للمسلمين، بعد المصدر الأول وهو القرآن الكريم، وفي هذا الحديث الشريف حكمة يدور حولها حل هذا السؤال المطروح، وفي مقالنا اليوم عبر موقع مقالاتي سوف نقدم حل السؤال السابق.

قال الرسول عليه السلام ولو يعلمون مافي التهجير لستبقوا اليه معنى التهجير

في هذا السؤال المطروح عبارة مأخوذة من حديث نبوي شريف منسوب للنبي -عليه الصلاة والسلام- والمطلوب فيه التعريف بمعنى كلمة التّهجير، ومرفق مع السؤال عدة احتمالات، والاحتمال الذي يوافق تفسير العلماء لمعنى الكلمة هو:

  • التبكير إلى الصلاة

شاهد أيضًا: ماهي العلامات التي تدل على كذب الراقي ودجله

حديث ولو يعلمون مافي التهجير لستبقوا اليه

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال، إن النبي -عليه الصلاة والسلام- قال: “لَوْ يَعْلَمُ النَّاسُ ما في النِّدَاءِ وَالصَّفِّ الأوَّلِ، ثُمَّ لَمْ يَجِدُوا إِلَّا أَنْ يَسْتَهِمُوا عليه لَاسْتَهَمُوا، ولو يَعْلَمُونَ ما في التَّهْجِيرِ لَاسْتَبَقُوا إِلَيْهِ، ولو يَعْلَمُونَ ما في العَتَمَةِ وَالصُّبْحِ لَأَتَوْهُما ولو حَبْوًا”[1].

شاهد أيضًا: السُنة إذا اُنتهي من الصلاة قبل زوال الكسوف، الإكثار من الدعاء، والذكر، والصدقة.

أهمية الصلاة

الصلاة هي الركن الثاني من أركان الإيمان بعد الشهادتين، وتعتبر الصلاة هي عماد الدين في الإسلام، وقد ورد في القرآن الكريم العديد من الآيات القرآنية تبرز أهميتها، وكذلك الأمر في الأحاديث الشريفة، فترك الصلاة من الكبائر في الشرع الإسلامي، وفيها تكفير للمؤمن، وهي أول ما يسأل عنه المسلم يوم الحساب.

بهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان قال الرّسول عليه السلام ولو يعلمون مافي التهجير لستبقوا اليه معنى التهجير، والذي قدمنا من خلاله على حل هذا السؤال.

المراجع

  1. ^صحيح البخاري , أبو هريرة، البخاري، 2689، صحيح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *