في كم يوم خلق الله السموات والارض

في كم يوم خلق الله السموات والارض

في كم يوم خلق الله السموات والارض؟ من أكثر الأسئلة الهامة التي على المسلمين أن يعرفوا إجابتها، وهو ما سيتمّ توضيحه عبر هذا المقال، فالله سبحانه وتعالى قد خلق الكون بقدرته، وخلق السموات السبع وما يزيّنها من النجوم والكواكب وخلق الأرض وما عليها من الجبال والبحار والوديان، وخلق ما فيها من الأرزاق والخلائق، وفي السموات خلق الخلائق كالملائكة الكرام، وهم من آيات خلق الله، ومن خلال موقع مقالاتي سيتمّ بيان مدة خلق السموات والأرض وما بينهما.

في كم يوم خلق الله السموات والارض

خلق الله سبحانه وتعالى السموات والارض وما بينهما في ستّة أيّامٍ فقط، وذلك مذكورٌ في القرآن الكريم في الكثير من المواطن والآيات الكريمة، وقد ذكر الراغب الأصفهاني في شرح اليوم المقصود فقال إنّ اليوم في لغة العرب هو الوقت الذي يعبر عن وقت طلوع الشمس إلى غروبها، وقد يعبّر فيه عن أيّ مدّةٍ من الزمان، وذكر القرطبي في تفسيره: “في ستة أيام أي من أيام الآخرة أي كل يوم ألف سنة لتفخيم خلق السماوات والأرض…. وذكر هذه المدة ولو أراد خلقها في لحظة لفعل، إذ هو القادر على أن يقول لها “كوني فتكون” ولكنه أراد أن يعلم العباد الرفق والتثبت في الأمور…. وحكمة أخرى من خلقها في ستة أيام لأن لكل شيء عنده أجلا” فلم يُعرف طول هذه الأيّام، فربما تكون أزمنةً وآماد لا يعلمها إلا الله، فهي من الغيبيات التي لم يطّلع عليه أحدٌ من الخلق، وقد ذكر بعض المفسّرين أنّها مغايرةٌ لأيّام الأرض قطعًا، ولا شكّ في ذلك، وقيل أنّ كلّ يومٍ كألف سنة، وذكر أهل العلم في قولهم أنّها ليست كأيام الأرض أنّ أيام الأرض ناشئةٌ من دوران الأرض حول نفسها أمام الشمس، وهذه الأيام كانت قبل خلق الأرض حتى والله ورسوله أعلم.[1]

شاهد أيضًا: الحرب العالمية الثالثة في القران

خلق السموات والأرض في ستة أم في ثمانية أيام؟

عند بحث المسلم عن مسألة في كم يوم خلق الله السموات والارض، قد يقرأ قوله تعالى في سورة فصّلت: {قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَادًا ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ* وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ* ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ * فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ}.[2] فيلتبس عليه أمر عدد أيام خلق السماء والأرض، والذي هو ستّة أيام فيظنه كما في الآيات ثمانية أيّام.[3]

ولكن الصحيح أنّه لا تفاوت في المدة الزمنية التي وردت في هذه الآيات وبين الأخرى، فقد خلق الله الأرض في يومين، ثمّ قدّر فيها أقواتها وجعل فيها رواسي وخلق ما عليها في يومين، ويصبح المجموع أربعة أيّام، فلم يستغرق تقدير الأقوات وخلق الرواسي إلا يومين، ثمّ خلق السماء في يومين، فيكون المجموع ستة أيّام والله ورسوله أعلم.[3]

آيات خلق السموات والأرض في القرآن الكريم

ذكر الله سبحانه وتعالى في كتابه الحكيم مدّة خلق السموات والأرض في الكثير من المواطن، وفصّل فيها في الكثير من آيات كتابه العزيز، وممّا ورد في ذلك ما يأتي:

  • قال تعالى: {وَلَقَدْ خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَمَا مَسَّنَا مِن لُّغُوبٍ}.[4]
  • قال تعالى: {اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ ۖ مَا لَكُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا شَفِيعٍ ۚ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ}.[5]
  • قال تعالى: {إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ ۗ أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ ۗ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ}.[6]
  • قال تعالى: {وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا ۗ وَلَئِن قُلْتَ إِنَّكُم مَّبْعُوثُونَ مِن بَعْدِ الْمَوْتِ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَٰذَا إِلَّا سِحْرٌ مُّبِينٌ}.[7]

شاهد أيضًا: تفسير قوله تعالى : يخرج من بين الصلب والترائب

مراحل خلق الكون في القرآن

إنّ الخوض في كم يوم خلق الله السموات والارض، يدفع للبحث عن مراحل خلق الكون، وقد ذكر أهل العلم أنّ القرآن الكريم تعرض للكون بما فيه السموات والأرض وعناصرها وسكانها وظواهرها في أكثر من ألف آية، وكلّ الآيات القرآنية الواردة تدلّ على أنّ الله سبحانه وتعالى لم يخلق السموات والأرض في لحظةٍ واحدة إنّما كان ذلك على مراحل وبتدرّج، وقد ذكر المفسّرين أنّه في المرحلة الأولى تمّ خلق الأرض، ثمّ في المرحلة الثانية خلق الجبال والأنهار وقدّر المواقيت، وفي المرحلة الثالثة خلق السموات السبع، وفي المرحلة الأخيرة خلق الإنسان، فكان خلق الأرض أولًا، ثم إعدادها للحياة، ثم خلق السماء التي هي سقف الأرض، ثمّ خلق الإنسان، وكانت خصيصة التدرج وثيقة الصلة بالربوبية والله أعلم.[8]

كيف خلق الله الكون في سبعة أيام

لم يرد في القرآن الكريم أو في السنّة الشريفة في مسألة في كم يوم خلق الله السموات والارض ما يشير إلى أنّ الله خلق الكون في سبعة أيّام، لكنّ الصحيح أنّ مدّة خلق الكون من السّموات والأرض وما بينهما كان ستّة أيّام، إلا أنّه قد روي عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلّم أنّه قال: “خَلَقَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ التُّرْبَةَ يَومَ السَّبْتِ، وَخَلَقَ فِيهَا الجِبَالَ يَومَ الأحَدِ، وَخَلَقَ الشَّجَرَ يَومَ الاثْنَيْنِ، وَخَلَقَ المَكْرُوهَ يَومَ الثُّلَاثَاءِ، وَخَلَقَ النُّورَ يَومَ الأرْبِعَاءِ، وَبَثَّ فِيهَا الدَّوَابَّ يَومَ الخَمِيسِ، وَخَلَقَ آدَمَ عليه السَّلَامُ بَعْدَ العَصْرِ مِن يَومِ الجُمُعَةِ، في آخِرِ الخَلْقِ، في آخِرِ سَاعَةٍ مِن سَاعَاتِ الجُمُعَةِ، فِيما بيْنَ العَصْرِ إلى اللَّيْلِ”.[9] وبهذا فإنّ مراحل الخلق للأرض التي ذُكرت في هذا الحديث هي سبعة أيّامٍ مع خلق آدم إن اعتُبر أنّه من الأرض خُلق والله أعلم.[10]

شاهد أيضًا: من اول من الف في احكام القران

ما أول شيء خلقه الله

إنّ أوّل شيءٍ خلقه الله تعالى هو القلم، حيث دلّت الكثير من النّصوص في الشّريعة الإسلاميّة على ذلك، منها ما رواه عبادة بن الصّامت رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “أولُ ما خلق اللهُ القلَمَ فقال اكتُبْ قال وما أكتُبُ يا ربِّ . قال اكتُبْ القدَرَ قال فجرى القَلَمُ في تلْكَ الساعَةِ بِما كانَ وبما هو كائِنٌ إلى الأبَدِ”.[11] وقد قال بعض أهل العلم أن أوّل المخلوقات هو الماء، ومن ثمّ القلم والعرش والسّماوات والأرض، وقد وقع الخلاف بسبب فهم أهل العلم للنّصوص الشّرعيّة كلٌّ من وجهة نظره وطريقة تفكيره، لذا فهناك العديد من الأمور الّتي يختلف بها أهل العلم ومنها أول المخلوقات، فمنهم من يقول القلم ومنهم من يقول الماء، والله أعلم.[12]

الحكمة من خلق السماوات ولأرض في ستة أيام

لم يستطع أهل العلم وكبار الأئمة فهم الحكمة الخالصة من خلق الله تعالى للسماوات والأرض في ستّة أيامٍ رغم أنّه سبحانه وتعالى إن أراد شيئًا فيقول له كن فيكون، ولكنّ أهل العلم قد تطرّقوا إلى بعضٍ ممّا فهموه من هذا الأمر ونذكر بعضًا من النّقاط الّتي قد وصلوا إليها:

  • خلق الله تعالى السماوات والأرض في هذه المدة ليري الملائكة عظم قدرته.
  • خلقها جلّ وعلا في هذه المدّة ليبيّن للملائكة ومن يشاهدون الخلق مدى حكمة الله تعالى.
  • خلقها الله تعالى في هذه المدّة ليعلّم الخلق التّثبّت في الأمور أولًا وليبتعدوا عن العجلة.

وإنّ الله تبارك وتعالى له مطلق القوّة والقدرة والإرادة ويفعل ما يشاء وكلّه لحكمةٍ بالغةٍ وغايةٍ سامية، إن شاء علّمها لخلقه، وإن شاء بقيت في علم الغيب عنده سبحانه.[13]

شاهد أيضًا: اول من امر بجمع القران .. حفظ القرآن الكريم

هنا نصل لختام مقالنا في كم يوم خلق الله السموات والارض حيث أجبنا عن هذا السّؤال وتحدّثنا عن الحكمة من وراء هذا الأمر وعن أوّل شيء قد خُلق، وتحدّثنا عن مراحل الخلق والآيات الدّالة عليها.

المراجع

  1. ^islamweb.net , ماهية الأيام التي خلق الله فيها السموات والأرض , 02/03/2022
  2. ^سورة فصلت , الآية 9-12
  3. ^islamqa.info , خلق السموات والأرض في ستة أو ثمانية أيام ؟ , 02/03/2022
  4. ^سورة ق , الآية 38
  5. ^سورة السجدة , الآية 4
  6. ^سورة الأعراف , الآية 54
  7. ^سورة هود , الآية 7
  8. ^alukah.net , التدرج في خلق السماوات والأرض , 02/03/2022
  9. ^صحيح مسلم , مسلم/ أبو هريرة/ 2789/صحيح
  10. ^islamweb.net , نشأة الكون كما وردت في القرآن والسنة , 02/03/2022
  11. ^تخريج كتاب السنة , الألباني/عبادة بن الصامت/104/صحيح
  12. ^islamweb.net , الخلاف بين أهل العلم في أول المخلوقات مرجعه لفهم النصوص , 02/03/2022
  13. ^islamqa.info , لماذا خلق الله السموات والأرض في ستة أيام مع قدرته على خلقها في أقل من هذه المدة ؟ , 02/03/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *