فوائد الاكثار من قول حسبي الله ونعم الوكيل

كتابة heba - تاريخ الكتابة: 25 سبتمبر 2021 , 23:09
فوائد الاكثار من قول حسبي الله ونعم الوكيل

فوائد الاكثار من قول حسبي الله ونعم الوكيل والذي يعتبر من أكثر الألفاظ الإسلامية التي يقولها الإنسان المؤمن بالله عز وجل خاصة عندما يشعر بنوع من الظلم وغير ذلك من الأمور التي تجعله يلجأ لله وحده، ويعتبر لفظ حسبي الله ونعم الوكيل نوع من أنواع الأدعية الإسلامية، وهو الدعاء الذي دعا به نبي الله إبراهيم عليه السلام عندما قرر قومه أن يرموه بالنار.

أهمية الدعاء

يعتبر الدعاء فضيلة من أعظم الفضائل التي حث عليها الأنبياء والصالحون، حيث أمر الأنبياء قومهم بالتوجه إلى الله بالدعاء عندما يضيق الحال بالإنسان المسلم ليعلم أن لا ملجأ له إلا لله عز وجل بأن يتوجه له  بالدعاء مناجاة لله، ولم تكن نجاة الأنبياء والرسل من القوم الظالمين إلا بالدعاء إلى الله، وكان الرسول محمد صلى الله عليه وسلم خير من دعا إلى الله في جميع الأحوال وعندما تضيق به الدنيا، ويظهر ذلك عندما أذاه أهل الطائف فلم يكن له غير الدعاء إلى الله، ويعني الدعاء الالتجاء إلى الله وخروج العبد المؤمن  من حوله وقوته إلى حول الله تعالى وقوته، فهو الله القوي المتين سبحانه عما يصفون.

شاهد أيضًا: تفسير قول حسبي الله ونعم الوكيل في المنام

فوائد الاكثار من قول حسبي الله ونعم الوكيل

هناك العديد من الفوائد العظيمة لقول حسبي الله ونعم الوكيل، ومن ضمنها ما يلي من الفوائد الجلية لقول حسبي الله ونعم الوكيل:

  • أن يفرج الله عز وجل عن العبد المؤمن، ويكون الله حسبه ووكيله.
  • حسبي الله ونعم الوكيل من الأدعية التي تخلص الإنسان من كيد الأعداء الظالمين، حيث يرده الله عنه، ويظهر ذلك في قول سيدنا إبراهيم عليه السلام لحسبي الله ونعم الوكيل عندما أراد قومه رميه في النار.
  • يفيد دعاء حسبي الله ونعم الوكيل في تأمين الله تعالى للمسلم عند الخوف من أن يقع به ظلم، حيث تمسك العبد المسلم بحبال الله وحده عند قوله لهذا الدعاء.
  • دعاء حسبي الله ونعم الوكيل يرد ظلم الظالمين عن المؤمنين الضعفاء.

معنى حسبي الله ونعم الوكيل

يقصد بقول حسبي الله ونعم الوكيل بأن الله عز وجل وحده هو الكافي والمعطي، وهو القادر على أن يرد كل الأمور إلى مآلها، حيث لا يستطيع أي كائن على الأرض أن يقوم بشيء إلا بإذن الله، فالله وحده هو السلطان ذو الملك الذي يمتلك القدرة التامة على تدبير كل أمر، ويقول ابن عثيمين رحمه الله في معنى قول حسبي الله ونعم الوكيل: “حَسْبُنَا أي: كافينا في مهماتنا وملماتنا، “وَنِعْمَ الْوَكِيل” إنه نعم الكافي جل وعلا، فإنه نعم المولى ونعم النصير”، ولا يكون الله تعالى ناصرًا لعبد ما لم يتمسك العبد بحبائل الله وحده وبسلطانه فقط.

شاهد أيضًا: دعاء ساعة استجابة يوم الجمعة

ثمار قول حسبي الله ونعم الوكيل

إن لذكر حسبي الله ونعم الوكيل الكثير من الثمار العظيمة والمفيدة لكل عبد، وهذه الثمار والنتائج لقول حسبي الله ونعم الوكيل كما يلي:

  • أن الله تعالى هو الكافي بعبده فلا يقدر أي كائن على توجيه الأذية له إلا بإذن الله.
  • أن الله تعالى هو القادر على  رد كيد الماكرين من خلال تأييده ونصره لعبده كما كان مع سيدنا إبراهيم عليه السلام عندما نجاه الله من النار.
  • يفيد قول حسبي الله ونعم الوكيل في توجيه العزة للعبد من الله، حيث ينصر الله عبده الذليل من خلال تسخير  أسباب الارض والسماوات له.
  • ينعم الله سبحانه وتعالى على قائل حسبي الله ونعم الوكيل بعطايا لا يعطيها لغيره لأنه اعتصم بحبله وحده.

آيات قرآنية ذكر فيها قول حسبي الله ونعم الوكيل

هناك العديد من الآيات القرآنية التي ورد فيها قول حسبي الله ونعم الوكيل أو الصيغ الخاصة بها، ومن بين تلك الآيات ما يلي:

  • قول الله تعالى في سورة آل عمران: {الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ}.
  • قول الله تعالى في سورة التوبة: {فَإِن تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۖ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ ۖ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ}.
  • قول الله تعالى في سورة يوسف: {وَقَالَ يَا بَنِيَّ لَا تَدْخُلُوا مِن بَابٍ وَاحِدٍ وَادْخُلُوا مِنْ أَبْوَابٍ مُّتَفَرِّقَةٍ ۖ وَمَا أُغْنِي عَنكُم مِّنَ اللَّهِ مِن شَيْءٍ ۖ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ ۖ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ ۖ وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ}.

أحاديث وردت فيها حسبي الله ونعم الوكيل

توجد أحاديث نبوية عدة ذكرت عن الرسول صلى الله عليه وسلم، والتي ورد بها قول حسبي الله ونعم الوكيل، ومن ضمن هذه الأحاديث ما يلي:

  • ورد عن ابن عباس رضي الله عنه أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قالَ: “كانَ آخِرَ قَوْلِ إبْرَاهِيمَ حِينَ أُلْقِيَ في النَّارِ: حَسْبِيَ اللَّهُ ونِعْمَ الوَكِيلُ”.
  • روي عن عوف بن مالك الأشجعي: “أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ قضَى بينَ رجُلَيْنِ فقالَ المقضيُّ عليهِ لما أدبرَ : حسبيَ اللَّهُ ونعمَ الوَكيلُ . فقالَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ : ردُّوا عليَّ الرَّجلَ . فقالَ : ما قلتَ ؟ . قالَ : قلتُ : حسبيَ اللَّهُ ونعمَ الوَكيلُ . فقالَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ : إنَّ اللَّهَ يلومُ علَى العجزِ ، ولَكِن عليكَ بالكَيسِ ، فإذا غلبَكَ أمرٌ فقُلْ : حسبيَ اللَّهُ ونعمَ الوَكيلُ”.
  • روي عن عون بن عبد الله بن عتبة أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “إذا خرَجَ الرَّجُلُ من بيتِه، فقال: بسمِ اللهِ، حَسْبيَ اللهُ، تَوكَّلتُ على اللهِ، قال المَلَكُ: كُفيتَ ووُقيتَ”.

شاهد أيضًا: دعاء الخوف من شخص شرير

صيغ ذكر حسبي الله ونعم الوكيل

هناك أكثر من صيغة لذكر حسبي الله ونعم الوكيل، حيث ورد لهذا الدعاء العديد من الصيغ، ومن ضمنها ما يلي:

  • حسبنا الله ونعم الوكيل.
  • حسبي الله.
  • حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله.
  • حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم.
  • مواضع قول حسبي الله ونعم الوكيل

هناك العديد من المواضع والأحوال التي يمكن فيها للعبد المؤمن أن يذكر فيها حسبي الله ونعم الوكيل، ومن ضمن هذه المواضع ما يلي:

  • عند التعرض إلى الشدائد والمصائب.
  • عند الخوف من الأعداء وظلمهم.
  • عند الخوف من بطش الظالمين واقتراب ذلك.
  • عند التفكير في أمر عظيم.
  • عند مقابلة العدو.
  • عند وقوع أمر عظيم.

شاهد أيضًا: دعاء اللهم احفظنا من الأمراض والأسقام مكتوب

فوائد الذكر

يمكن للعبد أن يتحرى الكثير من الفوائد العظيمة عند الذكر، حيث يعمل الذكر على تعزيز قوة الرابطة بين العبد المؤمن وبين ربه، حيث تكون علاقته مع ربه أكثر قوة ومتانة، بالإضافة إلى أن الذكر يقوي الشعور عند الإنسان المؤمن بقربه من الله، حيث يشعر بأن الله معه دائما يمنحه التأييد والعون في كل الأمور، كما أن للذكر ثواب عظيم يناله الذاكر من الله تبارك وتعالى في الآخرة، فالذكر وسيلة هامة للعبد لكي يتصل مع حبال الله عز وجل.

وفي نهاية المقال نكون قد وضحنا لكم فوائد الاكثار من قول حسبي الله ونعم الوكيل إلى جانب توضيح معنى حسبي الله ونعم الوكيل وثمارها، بالإضافة إلى ذكر الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي ذكر فيها قول حسبي الله ونعم الوكيل، كما قمنا بالحديث عن أهمية الدعاء والذكر.