فرط نشاط الغُدَّة الدرقية

كتابة ALAA - تاريخ الكتابة: 17 سبتمبر 2021 , 01:09
فرط نشاط الغُدَّة الدرقية

فرط نشاط الغُدَّة الدرقية من الأمراض الشائعة التي يصعب التغلب عليها بشكل نهائي في حالات كثيرة، لكن في الوقت نفسه يمكن السيطرة على أعراضها بدرجة كبيرة عن طريق تناول الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب والإلتزام بكافة التعليمات التي يقدمها للمريض، ويُمكنك التعرف على كافة التفاصيل حول هذه الحالة المرضية فيما يلي.

فرط نشاط الغُدَّة الدرقية

الغدة الدرقية عبارة عن عضو يقع في الجزء الأمامي من العنق ويفرز هرمونات؛ لتنظيم استخدام الجسم للطاقة، وعندما يطلق الكثير من هرمون الغدة الدرقية بشكل يفوق المعدل الطبيعي تُعرف هذه الحالة باسم فرط نشاط الغُدَّة الدرقية.

أسباب فرط نشاط الغُدَّة الدرقية

لا يوجد سبب واحد لفرط نشاط الغدة الدرقية، بل تختلف الأسباب من شخص لآخر، ويمكن توضيحها بشيءٍ من التفصيل فيما يلي:

  • مرض جريفز

يعتبر السبب الأكثر شيوعًا، هو اضطراب مناعي ذاتي ينتج عنه إفراز الجسم لهرمون الغدة الدرقية بمعدل أكثر من اللازم، ويحدث هذا المرض بسبب وجود أجسام مضادة في الدم تعمل على تنشيط الغدة الدرقية وتسبب نموها وإفراز الكثير من هرمونها.

ينتشر هذا النوع من فرط نشاط الغُدَّة الدرقية في العائلات عادة، يُصيب النساء الشابات في أحيان كثيرة، لكن بشكل عام سبب إصابة أشخاص بعينهم بمرض جريفز غير معروف حتى الآن.

  • التهاب الغدة الدرقية وتناول بعض الأدوية

يمكن أن يحدث التهاب في الغدة الدرقية بسبب وجود مشكلة في الجهاز المناعي أو عدوى فيروسية تؤدي إلى زيادة إنتاج هرمون الغدة الدرقية، ويعاني الأشخاص المصابون بهذا الالتهاب من أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية بشكل مؤقت.

يمكن أيضًا أن تظهر نفس الأعراض بسبب تناول الكثير من هرمون الغدة الدرقية في شكل أقراص لعلاج مشكلة خمول/ قصور الغدة الدرقية، وفي الحالتين (الالتهاب أو تناول أقراص هرمون الغدة الدرقية) يكون هناك زيادة في الهرمون ولكن الغدة الدرقية نفسها ليست مفرطة النشاط.

  • عُقيدات الغدة الدرقية

عبارة عن حالة مرضية تؤدي إلى نمو عقدة أو نتوء واحد أو أكثر في الغدة الدرقية، يمكن أن يزداد حجمه بشكل تدريجي مع مرور الوقت، الأمر الذي يزيد من نشاطها، ليتم إفراز هرمون الغدة الدرقية في الدم بكمية أكثر من المعدل الطبيعي. تُعرف هذه الحالة باسم تضخم الغدة الدرقية العقدي السام أو متعدد العقيدات.

  • زيادة تناول اليود

تحتوي بعض الأطعمة والأدوية على اليود، ويمكن أن يؤدي الإفراط في تناولها إلى تحفيز الغدة الدرقية وزيادة نشاطها، خاصة إذا كان يوجد في الغدة مشكلة في الأساس.

  • أسباب أخرى

ينتج فرط نشاط الغُدَّة الدرقية في حالات نادرة عن الإصابة ببعض أورام الخصيتين أو المبايض، أو بسبب إجراء اختبارات التصوير الطبي باستخدام الصبغة التي تحتوي على اليود (خاصة في حالة وجود مشكلة في الغدة الدرقية).

شاهد أيضًا: القسط الهندي للغده … طريقة استخدامه لعلاج الغدة الدرقية

عوامل تزيد من فرص الإصابة بفرط نشاط الغدة الدرقية

توجد بعض عوامل الخطورة التي تزيد من فرص الإصابة بفرط نشاط الغدة الدرقية لدى بعض الأشخاص أكثر من غيرهم، تتمثل هذه العوامل في:

  • التاريخ العائلي، يزداد خطر الإصابة إذا كان هناك تاريخ عائلي للإصابة بمرض الغدة الدرقية.
  • الإصابة بفقر الدم الخبيث (نقص فيتامين ب12)
  • الإصابة بمرض السكر من النوع الأول
  • الإصابة بقصور الغدة الكظرية الأولي، أو ما يُعرف باسم مرض أديسون، هو اضطراب لا تنتج فيه الغدد الكظرية ما يكفي من الهرمونات، مثل الكورتيزول.
  • النوع: على الرغم من حدوثه في كل من الرجال والنساء على حد سواء، إلا أنه يزيد بنسبة 10 مرات في النساء.
  • تناول نظامًا غذائيًا غنيًا باليود أو تناول الأدوية التي تحتوي على اليود.
  • تجاوز الستين من العمر.
  • الحمل خلال الأشهر الستة الماضية.
  • الخضوع لعملية جراحية في الغدة الدرقية أو وجود مشكلة صحية فيها، مثل: تضخمها.

أعراض فرط نشاط الغُدَّة الدرقية

تختلف أعراض فرط نشاط الغُدَّة الدرقية حسب السبب الرئيسي لها، لكن بشكل عام تتمثل في:

  • العصبية.
  • التهيج.
  • زيادة التعرق.
  • سرعة ضربات القلب.
  • رجفان اليد واهتزازها.
  • القلق.
  • صعوبة النوم (الأرق).
  • تساقط الشعر.
  • ترقق الجلد.
  • تقشر الأظافر أو زيادة سُمكها.
  • الشعور بالتعب.
  • ضيق في التنفس.
  • ضعف العضلات، خاصة في الذراعين والفخذين.
  • حركات الأمعاء المتكررة (زيارات متكررة للحمام).
  • فقدان الوزن رغم الشهية الجيدة، أو زيادته في بعض الحالات.
  • تورم في مقدمة العنق بسبب تضخم الغدة الدرقية.
  • مشاكل الحيض (تأخر الدورة الشهرية للفتيات في مرحلة ما قبل البلوغ أو قلة تدفقها أو انقطاعها لدى النساء في فترة الحيض).
  • مشاكل الخصوبة وقلة فرص الحمل لدى النساء.
  • تضخم إحدى العينين أو كلتاهما بسبب ارتفاع الجفن العلوي (يرتبط هذا العرض بفرط النشاط الناتج عن مرض جريفز).

يمكن أن تظهر بعض الأعراض الأخرى لدى بعض المرضى، مثل:

  • التثدي عند الرجال.
  • الإسهال.
  • الشعور بالدوار عند رفع اليدين.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • حكة أو تهيج العيون.
  • حكة في الجلد.
  • قيء وغثيان.
  • احمرار الجلد.
  • طفح جلدي على السيقان.
  • ضعف الكتفين والفخذين.

شاهد أيضًا: علاج الغدة الدرقية بالأعشاب مجرب

المضاعفات المحتملة لفرط نشاط الغدة الدرقية

يعاني بعض المرضى في المراحل المتقدمة من بعض المضاعفات التي يمكن أن تهدد حياتهم، لكن لا داعي للقلق لأن الغالبية العظمى من الحالات المصابة بهذا المرض لا تصل إلى هذا المستوى من الخطورة، تتمثل المضاعفات المحتملة في:

  • الحمى.
  • نقص اليقظة.
  • آلام في البطن.
  • مشاكل في القلب، مثل سرعة نبضات القلب، عدم انتظام ضربات القلب، فشل القلب.
  • هشاشة العظام.
  • أمراض العيون، مثل ازدواج الرؤية، تقرحات القرنية، فقدان البصر.
  • مضاعفات الحمل، مثل ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل، الإجهاض، الولادة المبكرة، ما إلى ذلك.
  • عاصفة الغدة الدرقية، هي حالة تهدد حياة المريض تنتج عن إجهاد شديد مثل النوبة القلبية أو العدوى.

التشخيص

يعتمد الطبيب في البداية على الفحص البدني وملاحظة الأعراض الظاهرة على المريض ومعرفة التاريخ المرضي لتشخيص فرط نشاط الغُدَّة الدرقية، يمكن أن يطلب إجراء بعض الاختبارات والفحوصات لتأكيد التشخيص، هي:

  • اختبارات الدم لقياس مستويات هرمونات الغدة الدرقية (T3، T4، TSH)، قياس مستوى الجسم المضاد لإنزيم بيروكسيديز الدرقي (TPO)، اختبارات دم أخرى خاصة بالغدة الدرقية، مثل اختبار TSI، اختبار TRAB
  • اختبار الدم لقياس مستويات الكوليسترول، الجلوكوز في الجسم.
  • فحص امتصاص اليود المشع للغدة الدرقية.
  • فحص الموجات فوق الصوتية للغدة الدرقية، لمعرفة ما إذا كان بها عُقيدات (كتل) أو ملتهبة أم هناك فرط نشاط.

شاهد أيضًا: ما هي فوائد القسط الهندي للغدة الدرقية وما طرق استخدامه

علاج فرط نشاط الغُدَّة الدرقية

لا يتناول جميع مرضى الغُدَّة الدرقية نفس العلاج، لأن الطبيب يحدد العلاج الأمثل لكل حالة حسب العمر، السبب الرئيسي للمرض ونوعه وشدته، الصحة العامة للمريض، بشكل عام تتمثل الخيارات العلاجية المتاحة في:

الأدوية المضادة للغدة الدرقية

تساعد هذه الأدوية في تقليل أو منع التأثيرات السلبية لهرمون الغدة الدرقية الزائد عن المعدل الطبيعي، يعتبر دواء ميثيمازول/ تابازول هو الدواء الأكثر شيوعًا لعلاج هذه الحالة، لكن يلجأ الأطباء إلى وصف دواء بروبيل ثيوراسيل (Propylthiouracil) خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

اليود المشع

يعمل العلاج باليود المشع على تدمير الخلايا المسؤولة عن تصنيع هرمونات الغدة الدرقية. يتناول المريض هذا العلاج في شكل كبسولة صغيرة تؤخذ عن طريق الفم مرة واحدة فقط. يدخل اليود المشع لمجرى الدم بمجرد ابتلاع الكبسولة، وتمتصه خلايا الغدة الدرقية مفرطة النشاط بسرعة، ليتم تدميرها وبالتالي يتقلص حجم الغدة الدرقية أو العُقيدات (الكتل) الموجودة فيها، ما يساعد في عودة هرمونها إلى مستواه الطبيعي في الدم.

الجراحة

يلجأ الطبيب في بعض الأحيان إلى التدخل الجراحي إما لاستئصال جزء واحد من الغدة الدرقية أو إزالتها بأكملها، حيث يكون ذلك علاجًا فعالًا لبعض المرضى الذين يعانون من هذا المرض.

يمكن أن تحدث بعض المضاعفات بعد إجراء الجراحة، مثل انخفاض الكالسيوم في الدم، انسداد مجرى الهواء، تلف الأعصاب التي تتحكم في الأحبال الصوتية، إلا أنها تعتبر نادرة بشكل عام.

يجب أن يتناول المريض دواء مضاد للغدة الدرقية أو حاصرات بيتا لعدة أيام قبل الجراحة، ويمكن أن ينصح الجراح بتناول بعض القطرات من أنواع معينة من اليود، كي تكون الجراحة أسهل وأكثر أمانًا.

ملحوظة: يجب تناول مكمل هرمون الغدة الدرقية مرة واحدة يوميًا مدى الحياة في حالة إزالة الغدة الدرقية بالجراحة أو إذا تم تدميرها باليود المشع.

حاصرات بيتا

يمكن أن يصف الطبيب أدوية حاصرات بيتا لعلاج بعض الأعراض أو تخفيفها، مثل: سرعة ضربات القلب، الرعشة والارتجاف، العصبية، التعرق، القلق، حتى يمكن السيطرة على فرط نشاط الغُدَّة الدرقية قدر الإمكان. يجب الوضع في الاعتبار أن هذه الأدوية لا تغير المستويات العالية لهرمون الغدة الدرقية في الدم.

فرط نشاط الغُدَّة الدرقية والحمل

بشكل عام يعتبر فرط نشاط الغُدَّة الدرقية أثناء الحمل غير شائع، لكن في حالة الإصابة به يمكن أن يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض التي تتشابه مع الأعراض الناتجة عن التغيرات الهرمونية بسبب الحمل، لذلك قد يتجاهلها البعض، تتمثل هذه الأعراض في:

  • الشعور بالدفء الشديد
  • التعب
  • القلق

إذا تُرك دون علاج يمكن أن يشكل خطورة على الأم والطفل على حد سواء، فمثلًا يمكن أن تُصاب بعض النساء الحوامل بارتفاع ضغط الدم، بالإضافة إلى زيادة خطر الإجهاض والولادة المبكرة أو نقص وزن الطفل عند الولادة.

يجب الوضع في الاعتبار أن العلاج فترة الحمل يختلف حسب السبب، وما إذا كان مرتبطًا بأحد الأسباب المذكورة بالأعلى أو مؤقتًا أي مرتبط بالحمل فقط.

متى يجب زيارة الطبيب؟

يجب زيارة الطبيب بمجرد ملاحظة أي عرض من أعراض فرط نشاط الغُدَّة الدرقية الموضحة بالأعلى، مع ضرورة التوجه إلى الطوارىء في حالة ملاحظة أي من العلامات المنذرة، مثل:

  • تغير في الوعي
  • الدوخة
  • ضربات قلب سريعة وغير منتظمة

يجب الاتصال بالطبيب المعالج أيضًا إذا كنت تتناول علاجًا لفرط نشاط الغدة الدرقية لكن ظهرت عليك أعراض خمول الغدة الدرقية، مثل: الكآبة، زيادة الوزن، الخمول الجسدي والعقلي.

يتناول المقال كافة التفاصيل حول فرط نشاط الغُدَّة الدرقية ، بما في ذلك الأعراض المصاحبة؛ لأنها بمثابة علامات منذرة تُشير إلى ضرورة التوجه إلى الطبيب فورًا، ما يساعد في تجنب الكثير من المشاكل المحتملة.