علامات ليلة القدر ابن باز

علامات ليلة القدر ابن باز

علامات ليلة القدر ابن باز التي ذكرها في فتاويه وما الذي نوه إليه من علامات ليلة القدر الصحيحة المتفق عليها هو ما سيتم الوقوف معه في هذا المقال، وسيأتي موقع مقالاتي بالحديث على بعض الحكام الخاصة بليلة القدر مثل التعريف فيها بشكل عام والحديث عن توقيتها، أي هل تأتي في كل عام بنفس التوقيت أم إنّ توقيتها يختلف في كل عام، هذا ما سيتم التفصيل فيه.

ما هي ليلة القدر

إنّ ليلة القدر هي الليلة التي حفّها الله -تبارك وتعالى- بكثير من الخير والبركات، وجعل باسمها سورة في كتابه يقرؤها النّاس ويتداولونها، وهي ليلة مباركة حيث إنّ الملائكة تتنزل فيها وملائكة الرحمة لا تتنزل إلا بالخير، وقد جعل الله -تبارك وتعالى- العبادة فيها خير من ألف شهر.

شاهد أيضًا: علامات ليلة القدر بالادلة من السنة النبوية

علامات ليلة القدر ابن باز

لم يأت ابن باز -رحمه الله- في حديثه سوى على علامة واحدة من علامات ليلة القدر وهي طلوع الشمس في صبيحتها بيضاء لا شعاع لها فقال:

“وقد ثبت عن النبي ﷺ ما يدل على أن من علاماتها طلوع الشمس صبيحتها لا شعاع لها، وكان أبي بن كعب يقسم على أنها ليلة سبع وعشرين ويستدل بهذه العلامة، والراجح أنها متنقلة في ليالي العشر كلها، وأوتارها أحرى، وليلة سبع وعشرين آكد الأوتار في ذلك، ومن اجتهد في العشر كلها في الصلاة والقرآن والدعاء وغير ذلك من وجوه الخير أدرك ليلة القدر بلا شك وفاز بما وعد الله به من قامها إذا فعل ذلك إيمانا واحتسابا”، فالله أعلم.[1]

شاهد أيضًا: علامات ليلة القدر اسلام ويب

هل ليلة القدر ثابتة

إنّ الذي عليه المحققون من العلماء أنّ ليلة القدر غير ثابتة، بل هي تتنقل في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، وقد ذكر النووي في ذلك: “وأكثر العلماء على أنها ليلة مبهمة من العشر الأواخر من رمضان، وأرجاها أوتارها، وأرجاها ليلة سبع وعشرين وثلاث وعشرين وإحدى وعشرين، وأكثرهم أنها ليلة معينة لا تنتقل. وقال المحققون إنها تنتقل، فتكون سنة في ليلة سبع وعشرين، وفي سنة ليلة ثلاث وعشرين، وسنة إحدى وعشرين، وهذا أظهر”، إذًا فهي لا تكون في نفس الليلة على الراجح من أقوال أهل العلم والفقه.[2]

شاهد أيضاً: ما هي علامات ليلة القدر الصحيحة كاملة بالصور

وبهذا القدر نكون قد وصلنا إلى ختام مقال علامات ليلة القدر ابن باز وعرّفنا بليلة القدر بشكل عام وهل تأتي ليلة القدر في نفس التوقيت كل عام أم هي تختلف وما حجة العلماء في ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *